الاثنين، أبريل 25، 2011

قطع الطرق كوسيلة احتجاج

بينما يقطع مواطنون في قنا الطريق السريع ويمنعون حركة القطارات، ويقطع آخرون في أسوان الطريق احتجاجًا على خطف عمدة قرية، ويبدي الكثير من المعلقين دهشتهم من هذه الظاهرة داعين إلى قمعها باستخدام العنف - يسمونه الحزم- قد يكون مفيداً أن نتذكر حوادث مماثلة في السنوات القليلة الماضية، عندما لجأ الكثير من المواطنين في أقاليم مصر إلى قطع الطرق الرئيسية القريبة منهم كوسيلة للاحتجاج والضغط، وكوسيلة "خشنة" لإيصال صوتهم إلى المسئولين في ظل غياب تمثيل أو تأثير سياسي لهم. رد الفعل الحكومي عادة تراوح بين عصيان الأمن المركزي وقنابل الغاز المسيل للدموع، أو الإسراع للتفاوض والوعود بحل المشكلات.

كثير من هذه الأحداث كان احتجاجًا على حادث مروري ينتج عنه وفاة، مثلا:

عرب الرمل في المنوفية - أغسطس 2007: حولت جنازة ضحايا حادث التصادم بقرية عرب الرمل في المنوفية إلى مظاهرة ضد تجاهل إنشاء كوبري علوي أو حفر نفق أمام القرية لحمايتهم من الموت على طريق القاهرة - الإسكندرية الزراعي. اتهم الأهالي المحافظ والمسؤولين بقتل ضحايا نقطة الموت، الذي راح ضحيتها مزارع وابنته عصر الثلاثاء الماضي. وأكدوا أنهم طالبوا بإنشاء كوبري علوي أو حفر نفق أمام القرية واستطاع أعضاء مجلس الشعب الحصول علي موافقة وزير النقل والمواصلات بحفر نفق سيارات أمام القرية إلا أن المحافظ اللواء حسن حميدة رفض تنفيذ الحفر وتوجه علي رأس حملة من قوات الأمن لإقامة كوبري مشاه أمام القرية.

بركة السبع في المنوفية 7/2008 : شهد أمس طريق مصر- الإسكندرية الزراعي مصادمات دامية بين أهالي احدي القري الواقعة علي الطريق، وقوات الأمن المركزي التي تدخلت لإعادة فتح الطريق الذي أغلقه الاهالي عقب حادث مروري. بدأت المصادمات فور وقوع حادث بين سيارة صدمت اثنين من قرية طوخ طنبشا التابعة لمركز بركة السبع بالمنوفية، وقام الأهالي علي أثرها بقطع الطريق احتجاجا علي استمرار غياب التواجد المروري، وإزهاق أرواح الأهالي بسبب الحوادث المتكررة أمام القرية. تم اخطار مديرية أمن المنوفية وانتقلت قوة أمنية من الأمن المركزي الي موقع الحادث واشتبكت مع الاهالي المتظاهرين والذين قاموا برشق الجنود بالحجارة والزجاجات الفارغة، وقامت قوات الأمن المركزي بتفريق »المتظاهرين« واطلاق قنابل »مسيلة« للدموع، واقتحام القرية، وفرض كردون أمني لمنع وقمع المتظاهرين من العودة لإغلاق الطريق.

ميت غمر في الدقهلية 3/2009: للمرة الثانية خلال شهرين يغلق أهالي مركز ميت غمر طريق ميت غمر القاهرة بسبب حوادث السير أمام قري المركز التى تقع على الطريق السريع .حيث صدمت سيارة ب ثلاثة من أسره واحدة أمام قرية ميت ناجى مركز ميت غمر أثناء محاولتهم عبور الطريق ولقي الثلاثة مصرعهم تباعا عقب نقلهم إلى المستشفي .تجمهر الأهالي أمام القرية وعلى امتداد الطريق وقاموا بحرق إطارات السيارات وقطع الطريق من الاتجاهين من بداية مركز ميت غمر وحتى نهاية بنها , الأمر الذي أدي إلى إصابة المرور علي الطريق السريع بشلل تام .انتقل إلى مكان الحادث سيارة شرطة العميد محمد سعيد وعدد من الضباط إلا أن الأهالي اعتدوا على الضباط وحطموا سيارة الشرطة وحاولوا إشعال النار بها بينما لم يصب أحد من الضباط .

كفر الحصة في القليوبية 12/2009: عاد الهدوء إلى قرية كفر الحصة مركز بنها عقب أحداث التجمهر التى شهدتها القرية بعد حادثى تصادم خلال أسبوع واحد، مما دعا الأهالى إلى قطع الطريق الزراعى السريع مرتين. وبدأ أمس تنفيذ مطالب أهالى القرية وبدأت هيئة الطرق والمحافظة فى التنفيذ على أرض الواقع وبدأ بالفعل فى تعديل الطريق السريع من أمام القرية، بحيث يكون الطريقان متساويين، ويتم حاليا نقل الأعمدة الكهربائية على جانبى الطريقين، وعمل مطبات صناعية بطريقة فنية تساعد فى تهدئة سرعة السيارات أمام القرية، وكذا عمل رصيف فى جانبى الطريق وذلك لمنع الحوادث، كما تقرر تعيين خدمة مرورية على مدار الـ24ساعة وعمل وحدة مرورية فى هذه المنطقة.

القوصية في أسيوط 7/2010: قام أهالي مركز القوصية بمحافظة أسيوط بقطع طريق أسيوط القاهرة الزراعي احتجاجاً على عدم اهتمام السائقين بحياة المواطنين والسرعة الجنونية وتكرار حوادث الطرق التي كان آخر ضحاياها مصرع طفل وإصابة أخرى.

المنيب في الجيزة 9/2010 : قام المئات من أهالي منطقة المنيب بالجيزة بقطع طريق مصر أسيوط الزراعي، بعد أن صدم أمين شرطة كان يقود دراجته البخارية، صبي، مما أحدث به إصابات بالغة. وتجمهر الأهالي على الطريق، واندهشوا من تصرف سيارة الأسعاف التي قامت بنقل أمين الشرطة، وتركت المصاب ينزف دون أن تقوم بإسعافه. وتوقفت حركة سير السيارات المتجهة إلى محافظات الصعيد، عبر طريق مصر أسيوط الزراعي، بسبب قطع الأهالي للطريق. وطالب الأهالى المسئولين بضرورة عمل مطبات بالطريق لتجنب مثل تلك الحوادث، مؤكدين أنها ليست المرة الأولى التى تقع فيها مثل هذه الحوادث.

قرية رحيم في الفيوم وعمر أغا في المنيا 10/2010: جددت أمس ظاهرة قيام المواطنين بقطع الطرق السريعة بسبب حوادث مرورية في‮ ‬محافظتي‮ ‬الفيوم والمنيا‮. ‬قطع أهالي‮ ‬قرية رحيم والقري‮ ‬المجاورة لها طريق الفيوم‮- ‬القاهرة لمدة ساعتين في‮ ‬أعقاب حادث مروري‮ ‬وقع أمام القرية،‮ ‬وأسفر عن مصرع‮ ‬2‮ ‬واصابة‮ ‬15‮ ‬من العاملين في‮ ‬المدينة الصناعية بكوم أوشيم‮. ‬كما قام الأهالي‮ ‬باستخدام حمولة السيارة التي‮ ‬تسببت في‮ ‬الحادث من البلاط في‮ ‬قطع الطريق،‮ ‬طالب الأهالي‮ ‬بإقامة مطبات مرورية لكبح جماح السائقين المتهورين‮.‬ وتجمهر أكثر من‮ ‬500‮ ‬مواطن من أهالي‮ ‬عزبة عمر اغا التابعة لمجلس قروي‮ ‬تلة مركز المنيا،‮ ‬وقطعوا الطريق الرئيسي‮ ‬المؤدي‮ ‬لقري‮ ‬مركز المنيا المعروف بطريق المطار،‮ ‬احتجاجا علي‮ ‬مصرع طفل واصابة عمه في‮ ‬حادث مروري،‮ ‬وقام الاهالي‮ ‬باغلاق الطريق بالحجارة وجذوع الاشجار،‮ ‬وطالبوا بإنشاء مدرسة لمنع تعرض أطفالهم لخطر الموت علي‮ ‬الأسفلت‮.‬

بني هلال في سوهاج 10/2010: قالت مصادر أمنية وشهود عيان ان ثلاثة رجال شرطة أصيبوا يوم الاثنين وحطمت سيارات عديدة في أعمال شغب على طريق سريع خارج قرية بمحافظة سوهاج في جنوب مصر. وقال مصدر ان مئات من سكان قرية بني هلال قذفوا رجال الشرطة بالحجارة في الساعات الاولى من الصباح احتجاجا على اصابة ثلاثة رجال وامرأة في حادث مروري على طريق القاهرة أسوان أطول طريق سريع في مصر.وأضاف أن السكان الغاضبين أغلقوا الطريق لساعات بجذوع النخيل واطارات السيارات التي أشعلوا فيها النيران.

طريق المطار في الاسكندرية 11/2010: نظم العشرات من طلاب الجامعة العمالية وقفة احتجاجية، على الطريق السريع بمنطقة المطار؛ اعتراضاً على ما وصفوه بـ«إهمال الجامعة»، عقب وفاة زميلتهم نهى محمود، فى حادث سيارة. تسببت الوقفة التي استمرت نحو الساعة، فى قطع الطريق السريع، وإحداث شلل بحركة المرور، فيما وصل رجال الأمن إلى مكان الوقفة بعد 40 دقيقة تقريباً من بدئها. طالب الطلاب المسؤولين بإنشاء كوبرى أو تثبيت عسكرى مرور على طريق المشاة، لتأمين حياتهم من «السرعة الجنونية» للسيارات التى تهدد حياتهم.

كوم أوشيم في الفيوم 11/2010: قطع أهالي منطقه كوم اوشيم والعزب المجاورة طريق مصر الفيوم الصحراوي اليوم وتسببوا في وقف حركة المرور على الطريق لساعات إثر دهس سيارة لام وطفلها مما نتج عنه وفاة الطفل وإصابة الأم بإصابات خطيرة ..وندد الأهالي بعدم وجود أي علامات مرورية ولا عسكري مرور على الطريق وطالبوا بوجود رادار لضبط السرعات وضبط المخالفين .. وحرق الأهالي ومعهم أهالي العزب المجاورة “الغرورى والباشا ” إطارات السيارات وأشعلوا النيران وقذفوا بها السيارات العابرة ثم قاموا بإخفاء جثه الطفل في احد المنازل ورفضوا تسليمه للإسعاف لنقله للمشرحة لتشريحه .

في قلما في القليوبية 12/2010: ألقت أجهزة الأمن بالقليوبية القبض على ٤٨ مواطنا بتهم الشغب ومقاومة السلطات وإتلاف المال العام، على خلفية الأحداث التى شهدها طريق «مصر - الإسكندرية الزراعى» السريع مساء أمس الأول، بسبب تصادم أسفر عن مصرع ٢ وإصابة ١٥ آخرين من قرية «قلما» أثناء عبور إحدى السيارات للطريق السريع متجهة إلى القرية، وقطع الأهالى الطريق واشعلوا النيران فى «الكاوتش» وحاولوا إحراق نقطة المرور ومنعوا عبور السيارات فى الاتجاهين لمدة ٥ ساعات.

كما قام المواطنون بالتهديد بقطع الطرق احتجاجاً على نقص مياه الشرب في القليوبية 7/2010: هدد 40 ألف مواطن بقرية قلما مركز قليوب محافظة القليوبية بقطع طريق مصر إسكندرية، بسبب انقطاع المياه لمدة ثلاثة أيام متواصلة حتى الآن، مؤكدين أن الأجهزة التفيذية بالقليوبية لتزمت الصمت التام تجاه هذه الأزمة.

و احتجاجا على أزمة المياه في عدة محافظات أخرى 8/2010: تباينت أسعار «جراكن» المياه فى المحافظات، وتراوحت بين جنيه وأربعة جنيهات، فى ظل أزمة «عطش» طاحنة ضربت عددا كبيرا من القرى والمدن بسبب انقطاع المياه لفترات طويلة، وهو ما يتزامن مع حالة من الغضب بلغت حد التهديد بقطع الطريق الزراعى فى القليوبية، والطريق السريع فى المنيا.

كما قاموا بقطع الطريق احتجاجاً على عدم توافر مياه الري في كفر الشيخ 5/2010 : تظاهر عدد كبير من أهالي القرى التابعة لمراكز الحامول والرياض التابعة لمحافظة كفر الشيخ، حيث قاموا بقطع الطريق الدولي الساحلي الواصل من كفر الشيخ إلى بلطيم. ويأتي قطع الاهالي للطريق احتجاجا على عدم وصول مياه الري إلى أراضيهم منذ فترة كبيرةوانحصارها عن مساحات كبيرة مما يهدد بتلفها. ورفض الأهالى مرور السيارات وطالبوا بحضور المسئولين عن قطاع الري بالمحافظة لحل مشكلتهم.

وفيكفر الشيخ أيضاً في 7/2010: شهدت قرية الترزى التابعة لمجلس قروى الجرايدة التابعة لمركز بيلا وقفة احتجاجية ل100من فلاحى القرية على طريق الحامول بلقاس الذى يربط بين كفرالشيخ والدقهلية حيث تسبب مهندس رى مخلفة غرب الجرايده وليد محمد ورى الدقهلية من خروج أهالى قرية لقطع طريق الحامول بلقاس بسبب نقص فى مياه الرى منذ 10أيام

أو احتجاجاً على تزوير انتخابي كما في أبوتيج في أسيوط 11/2010: قطع أنصار مرشحين مستقلين بأبو تيج الطريق الزراعي أمام مدخل المدينة بسبب تسويد البطاقات الانتخابية في بعض اللجان بقرى الزرابي وباقور وبني وبني خنيئة على حد قولهم. وكان اللواء احمد جمال الدين مدير امن أسيوط قد تلقى إخطاراً من غرفة عمليات المديرية يفيد قيام عدد من أنصار المرشحين المستقلين بأبوتيج بقطع الطريق الزراعي واستيقاف السيارات المارة بالطريق بالإضافة إلى رشقها بالحجارة وعرقلة حركة المرور .. وعلى الفور قامت قوات الأمن المركزي ومكافحة الشغب بتفريق المتجمهرين وتسيير حركة المرور والقبض على بعض المتجمهرين تحرر محضر بالواقعة وجاري العرض على النيابة

ونقلاً عن تقرير مفصل لاخوان أونلاين بعنوان "الاحتجاجات بقطع الطرق.. انفجار الصامتين" في 8/2010 :
"

وخرج عمال شركة سالمكو بالعاشر من رمضان على طريق القاهرة الإسماعيلية ومعهم أسرهم؛ احتجاجًا على عدم صرف رواتبهم منذ فبراير الماضي؛، بالإضافة إلى قطع عشرات العاملين بشركة المعدات التليفونية "كويك تل" في وقت سابق، طريق الكورنيش بمنطقة المعصرة بمحافظة حلوان؛ احتجاجًا على ممارسات مسئولي وزارة القوى العاملة والاتحاد العام لنقابات عمال مصر حيال حل مشاكلهم المالية.

كما قام في نفس اليوم أكثر من 50 شخصًا من أهالي سيدتين لقيتا مصرعهما، بعد أن صدمتهما طبيبة على طريق الكورنيش في المعادي.

وكانت أولى عمليات قطع الطريق حدثت عندما تظاهر نحو ١٥٠٠ من أهالي قرية برج البرلس في منتصف عام 2008م، وقطعوا الطريق الساحلي الدولي؛ احتجاجًا على قرار المحافظة بمنع توزيع الدقيق المدعم على البطاقة التموينية.

وامتدت هذه الظاهرة لتشمل الاحتجاجات على الممارسات السياسية؛ حيث قام عشرات المواطنين بمدينتي طما وطهطا بسوهاج بقطع طريق القاهرة - أسوان الزراعي، ما بين قريتي الخذندرية وشطورة؛ احتجاجًا على ما أسموه بالممارسات الأمنية ضد مرشحهم لمجلس الشورى لإجباره على التنازل عن الترشح.

وفي منشأة ناصر قام الأهالي بقطع الطريق عند مدخل المقطم، وأشعلوا النيران في إطارات الكاوتش، وقُطع الطريق لمدة 5 ساعات كاملة، بعد أن وقعت اشتباكات بين الأهالي والأمن بالأعيرة النارية والرشق بالحجارة؛ بسبب اعتراضهم على قرار نقل الخنازير إلى المجزر الآلي؛ لذبحها، والتي أدَّت إلى إصابة 25 شخصًا من بينهم 4 من ضباط الشرطة.

وعلى نفس الصعيد قطع أهالي قريتي "جزيرة محمد و"طناش" على الطريق الدائري في المسافة بين مخرجي الوراق والقومية العربية؛ احتجاجًا على قرار الدكتور أحمد نظيف رئيس مجلس الوزراء بضم جزء من "جزيرة محمد" و"طناش" لـ 6 أكتوبر بدلاً من الجيزة، وقام الأهالي عقب الخروج من صلاة الجمعة بالجلوس على الطريق الدائري حاملين الفئوس، ومنعوا السيارات من المرور.

فيما لجأ أعداد غفيرة من البدو المسلحين إلى قطع طريق (العريش- العوجة) والطرق المؤدية إلى معبر العوجة بوسط سيناء لمدة 3 ساعات؛ احتجاجًا على الحملات الأمنية لضبط الهاربين والمطلوبين ببعض القرى بمركز الحسنة بوسط سيناء.

ودفعت أزمة الأحوال السيئة التي عانى منها المتضررون من السيول في جنوب سيناء، إلى قطع نحو ٥٠٠ من بدو رأس سدر الطريق الدولي (رأس سدر- شرم الشيخ)؛ احتجاجًا على نقص المساعدات والمعونات التي كانت تأتي من المحافظة إليهم.""


انظر أيضاً تقرير جريدة الدستور في 5/2010 بعنوان "حوادث قطع الطرق أسرع وسيلة تلفت انتباه الحكومة للاحتجاج".


اليوم بينما تراجعت قدرة الدولة على استخدام العصي والغاز، فإنها تواجه أقاليم لا زالت غاضبة من ظروفها الحياتية كما كانت قبل 25 يناير، ولا زالت مهمشة وتعاني من غياب التمثيل السياسي . سيستمر "هتاف الصامتين" حتى يصبح لهم صوت.