الأحد، ديسمبر 19، 2004

اجازة

سأتوقف عن الكتابة لبعض الوقت...

السبت، ديسمبر 18، 2004

عن صنع الله، الجوائز، سلطان العويس، الشيخ زايد، و سعدي يوسف


أعاني من حالة حب مزمنة لكل ما كتبه صنع الله ابراهيم ...

تلك الرائحة ، اللجنة ، بيروت بيروت ، ذات ، شرف ، وردة ، امريكانللي ( نجمة اغسطس غير متوفرة و لم يعد طباعتها )

و لهذا تلقيت أخبار العام الفائت عن الضجة التي أثارها برفضه جائزة منحها اياه مهرجان روائي ترعاه وزارة الثقافة المصرية و الخطاب الناري الذي ألقاه ، بفخر شديد و كأن كوني قارئا قديما له يمنحني مكانة خاصة ، فاراقب في سعادة اهتمام دوائر لا تهتم بالرواية بموقفه ، و أحس بانني "سابق" لهم في " اكتشاف" صنع الله....

****************

ذكرى قديمة
مراهق يمشي في معرض للكتاب
يرى كتابا يلفت نظره لقيمته المرتفعة مقارنة ببقية الكتب التي رآها من نفس الحجم
واجهة الكتاب بدت له قبيحة نوعا ما
ظنها ظهره
قلب الكتاب ليكتشف أن الظهر اكثر قبحا
"مفيش ألوان خالص ، و رسم بدائي"
( رسم اللباد المميز)
جاء صاحب المكتبة
بلكنة شامية
و نظرة تعجب
"انت بتقرا لصنع الله ابراهيم؟؟؟"
في شمم و اباء ، واجه المراهق نظرة الرجل المتعجبة ، و أخفى استغرابه من اسم الكاتب
"أيوه"
فربت الرجل على كتفه في اعجاب و تعاطف
دفع النقود و اخذ الكتاب و هو يلوم نفسه على أنه أحس بالاهانة من البائع فاشترى كتابا لم يرده لكاتب لا يعرفه
و لكنه لم يندم فيما بعد...
كانت هذد رواية ذات لصنع الله ابراهيم
و كان البائع يقف في القسم المخصص لدار المستقبل العربي
و الوقت ... عام مبكر ما من تسعينات القرن الماضي...
نهاية الذكرى

**********************

المهم أنه في لقاء لصنع الله بعد تلك الضجة سأله الصحفي عن قبوله لجائزة أخرى :

لماذا قبلت جائزة "سلطان العويس"؟

جائزة العويس وضعها مختلف، فسلطان العويس مانح الجائزة رجل خصص مبلغا من المال للجائزة وعهد به إلى اتحاد الكتاب الإماراتي، وبهذا تكون الجائزة لا تتبع بأي شكل من الأشكال أي مؤسسة رسمية أو أي نظام حاكم، وإنما هي جائزة خاصة، كما أن هذه الجائزة بعيدة عن الحسابات، واكتسبت مصداقية كبيرة نتيجة اختياراتها المحترمة المتمثلة في القامات المهمة التي فازت بها، والتي يؤكد ذهاب الجائزة إليهم أن هناك لجنة تحكيم تستحق الوثوق فيها، ثم إن الظروف وقتها كانت مختلفة تماما ولم تكن قد ساءت بهذا الشكل.

ثم عقد صنع الله المقارنة بين جائزة العويس وجائزة ملتقى الرواية، مؤكدا أن الثانية تابعة لمؤسسة لم يتورط في التعامل معها بأي شكل من الأشكال ولن يحدث ذلك في يوم من الأيام وإلا كان كمن باعوا كلمتهم وأخذوا مقابل إعطاء الشرعية لمؤسسة لا تستحقها، ولا أعتقد أن مثقفا أيا كان يفعل ذلك إلا إذا كان باع نفسه، ومثل هذا الشخص لا يستحق أن يحمل أمانة الكلمة.


جميل ، اليس كذلك ؟


جائزة عربية تتمتع بالاحترام و الحيادية و معظم اختياراتها ممن كسبوا قلب و عقل الكثيرين

و لكنني اكتب هذا الموضوع اليوم لأنني قرات لتوي خبرا عن :

اعلنت مؤسسة سلطان العويس الثقافية، عن سحب جائزة الشعر من الشاعر العراقي سعدي يوسف التي كانت منحت له قبل 14 عاما بسبب مقال له بعنوان «رحيل احد الحالمين بنخل العراق» اعتبرته المؤسسة تطاولا على رئيس البلاد الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.
ووزعت المؤسسة في وقت متأخر من مساء اول من امس بيانا قالت فيه انها «قررت سحب جائزة سلطان بن علي العويس الثقافية من الشاعر سعدي يوسف، واعتبار فوزه بالجائزة عام 1990 كأن لم يكن، وشطبه من سجل الفائزين بها»

وداعا لموضوعية العويس ،


و للحفاظ على موضوعيتي

هنا نص البيان الذي أصدرته مؤسسة العويس و نشر في البيان الاماراتية...



* ردود فعل غاضبة من الصحافة الاماراتية :
خسئت يا سعدي
الأقزام و العظماء
من آذاك يا سعدي المثقف

* ملحوظة :فشلت في العثور على مقال سعدي الذي أثار كل هذه الضجة و ان كنت وجدت من اقتبسه و رد عليه في موقع ايلاف ....
هنا مقتطفات من المقال الذي - في رأيي - لا يستهدف الهجوم على الشيخ زايد قدر تصفية حسابات سعدي مع آخرين في المعارضة العراقية ، و الذي و ان كان يفتقر الى الذوق السليم في ظروف الوفاة ، فهو ليس تجديفا و قد يستحق رد الفعل الغاضب من كتاب الصحف الاماراتية أما هيستيريا مؤسسة العويس ... حسنا ... هاكم المقال ... ، أو مقتطفات منه :

" مع رحيل الشيخ زايد ، مُــمَــوِّل و حبيب الليبراليين العراقيين ، والشيوعيين السابقين ، والقوميين الأقحاح ، وحاملي أختام السنّــة والشيعة ، والأكراد ، وعدنان الباججي ( لا تنسَــوا الطفلَ الـمعجـزة ! ) …
نعم كان زايد حبيب الجميع، وصديقهم ليبراليين وشيوعيين وقوميين وإخوان مسلمين، كان زايد للجميع من تلك الأطياف السياسية، ولا فرق عنده بين أي من أبنائه الذين كان ديوانه عامرا بهم من عرب وغير عرب، وكان يستمع للجمع، مهللا مرحبا بكل عنفوان البدوي الكبير.
"مع رحيل هذا الشيخ الســخيف ، سوف نجد أيتاماً لا يدرون ما يفعلون ( أعني لا يعرفون مـمّـن سيقبِــضون ) ، وهنالك إلى جانب الطفل المعجزة ، مَن أقنعوه بأن يشكِّــل حزباً ، ويصدر صحيفةً ( تافهة بمعايير الصحافة الحقيقية ) ، وأن يرشِّــح نفســه ، لأيّ شــيء؟ هؤلاء أيضاً ، من أمثال مَن نعرفهم جميعاً ، سوف يحارون مِــمّـن سيقبِضون … والحقُّ أن الشيخ السخيف الراحل ( تغمّــدَه صيبٌ من الصلوات ! ) ، كان أغدقَ على مَن يَـسْــوى ولا يَـســوى ( حسب التعبير الشعبي الدقيق ) ، أموالاً أرى أن شعب الإمارات كان أحَــقَّ بها من المحتالين الدوليين العراقيين الذين أقنعوه بتمويلِ اجتماعٍ ملفّــقٍ في لندن ، لـ " المعارضة العراقية ! " كي تقدمَ
مقترَحه السامي بتنحي صدّامٍ قبلَ يومينِ فقط من بدء الإجتياح الأميركــي ، بينما هؤلاء المحتالون العراقيون الدوليون يعرفون جيداً بموعد الإجتياح .
الشيخ السخيف الراحل ( هل سمعَ أحدُكم أو رأى حِـكَــمَــه ؟ ) ، كان يأتمِــرُ بما يراه أسيادُه الذين نصّــبوه حارساً على آبار النفط …
قالوا له : نحن لا ندفعُ كل شــيءٍ ، فادفَعْ أنتَ أيضاً …
الشيخ زايد ، رحِــمَــه الله ، ربّــما صَـدَعَ بما أُمِــرَ ، فأعطى وأغدقَ …
لكنني أزعُــمُ أنه بحصافته الفطرية كان يعرفُ أنه يعطي ، مُرغَـماً ، قوماً لا يستحقّــون حتى البصقةَ .
"أنا أعرفُ حرصَ البدويّ على حلمه الأثيرِ :
أن يكون له نخلٌ بالعراق ؛ وأن يكون عند ماءٍ : كجابية الشيخ العراقيّ تفهَــقُ ….
هؤلاء المحتالون الدوليون العراقيون ، صرّفوا حلمَ الشيخ زايد ، الطاهر ، سُحْـتاً حراماً . فليظلّــوا ملعونين ، إلى أبد الآبدين".

أنتظر حكمكم و رأيكم.....

المجلس القومي


في يونيو 2003 " باسم الشعب ، رئيس الجمهورية ، قرار انشاء المجلس القومي لحقوق الانسان "
نص القانون المعنون قانون رقم 94 لسنة 2003 بانشاء المجلس القومي لحقوق الانسان ، ثم التوقيع : حسني مبارك.....

بالطبع كان واضحا للجميع ان توقيت هذا الاعلان جاء ضمن سياسة الانحناء أمام العاصفة بهدف ابقاء الوضع على ما هو عليه و العودة للانتصاب لاحقا... مجرد واجهة تجميلية في رأيي...

الا أن الأسماء المختارة يتمتع بعضها بمصداقية لا بأس بها على الاطلاق ، و هنا فكرت هل يرون هم أنهم مجرد واجهة لتجميل حالة حقوق الانسان القبيحة ، ام أنهم يرون أن هناك تغييرا حقيقيا و ممكن الحدوث من الداخل في ظل الظروف الاقليمية؟

و لكن أعود للتفكير ... أي هراء... اذا أرادوا تحسين الحقوق فهم يملكون السلطة كاملة مركزة في يد السلطة التنفيذية و يمكنها أن تقوم في أي لحظة بمبادرات حقيقية لتحسين قضايا بحت الأصوات في الحديث عنها...

و هكذا ظللت ما بين التفاؤل الحذر و ما بين معرفتي بانه في كل الحالات السابقة كانت السياسة هي التجميل الكاذب لفترة معينة حتى مرور العاصفة ...

و كانت الآراء موزعة بنفس الصورة :



المجلس القومي لتحسين حقوق الإنسان ..

أم لتجميل وجه الحكومة؟


بهي الدين حسن مدير مركز القاهرة لدراسات حقوق الانسان و عضو المجلس القومي حديث التأسيس :أن هذا المجلس يفترض أنه ينتمي إلى نوع من المؤسسات التي أوصت الأمم المتحدة بإنشائها، مشيرا إلى أن هذه المؤسسة تتطلب أن تكون مؤسسة دولة وليست مؤسسة حكومة لأن الأخيرة، تجعل الإدارة للسلطة التنفيذية في مجال حقوق الإنسان.
أضاف أن مثل هذا المجلس –وحسب توصيات الأمم المتحدة ومعايير باريس بشأن المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان يجب أن يتمتع بالاستقلالية والفاعلية والجدية التامة وأن يتوافر له الحق في الحصول على المعلومات التي يتطلبها العمل في هذا المجال.
أضاف أن هذا المجلس يجب أن يتمتع أيضا بمستوى معين من الحصانة وأن يتمتع الأشخاص الذين يتم اختيارهم لعضويته بالاستقلالية والاحترام في أوساط الرأي العام.


عبر أحمد سيف الاسلام مدير مركز هشام مبارك للقانون عن اعتقاده بأن الهدف الحقيقي من إنشاء المجلس القومي لحقوق الإنسان هو الترويج للجنة السياسات بالحزب الوطني التي يرأسها جمال مبارك، والحديث عن إنجازات لها استعدادا لتقبل أية تغيرات تطرحها هذه النخبة في المستقبل، في إشارة إلى ما يتردد حول تهيئة جمال مبارك لتولي مقاليد الحكم في مصر


وا هل هو مجلس جاء لصالح المجتمع ام انه مجرد عملية ترقيع لثوب مهلهل وعملية تجميل سياسي امام دول الغرب والمنظمات السياسية العالمية وامام سياسة الادارة الامريكية؟!


فهمي هويدي: ان اي كلام عن حقوق الانسان في مصر هو نوع من التجميل السياسي امام الغرب، فلابد ان تكون هناك حقوق انسان اولاً ثم نستطيع ان نتكلم عنها وما يحدث من انشاء مجلس قومي لحقوق الانسان ماهو الا هزل واستخفاف بعقول المواطنين.. لانه لا يمكن ان نفصل مابين حقوق الانسان والديمقراطية.. وحقوق الانسان هي نتاج للديمقراطية.. فهل نحن نمارس الديمقراطية؟

نبيل عبد الفتاح نائب مدير مركز الاهرام للابحاث والدراسات الاستراتيجية الي ان هذا النوع من المجالس كانت توصي بها الامم المتحدة ومازالت تجربته في المنطقة العربية حتي هذه اللحظة غير ايجابية ونفذتها تونس منذ فترة ثم اخيراً مصر وهي مجرد عملية تجميلية لوجه النظام القائم ازاء السياسة الامريكية الجديدة وامام المنظمات السياسية العالمية ومنظمات حقوق الانسان، فهذا الماكياج السياسي الذي تلجأ اليه الحكومات مثلماحدث في تونس يثير الشك في مدي جدية هذا النمط من المجالس لانه لو كانت هناك جدية في التعامل مع حقوق الانسان، كان سيتم وضع برنامج مختلف من الاستراتيجيات التي تؤدي لتصد حاسم لما تقوم به اجهزة الدولة المختلفة وبعض الموظفين بها او بعض الانتهاكات التي تأتي من الدولة او خارجها.. او بعض الانتهاكات للحقوق بالاعتداءات المختلفة وبعض انماط العنف التي تمارسها الجماعات الاسلامية، وكذلك اعتداءات بعض الكتاب الذين يستخدمون انماطا معينة ضد بعض الشخصيات بهدف هدمها او تشويهها.
رفض الانتهاكات.

أو في اجتماع لمعظم منظمات حقوق الانسان المصرية لدراسة قرار انشاء المجلس القومي لحقوق الانسان

و...
ورحب أغلب المشاركون بهذه الخطوة على أساس أنها خطوة هامة نحو تحسين وضعية حقوق الإنسان في مصر، وتلبية لرغبة طالما طالب بها الناشطون في منظمات المجتمع المدني، كما رحبوا أيضاً باختيار ممثلين عن المنظمات العاملة في مجال حقوق الإنسان لعضوية المجلس ، وبرغم ذلك انتقد المشاركون النهج غير الديمقراطي الذي اتبعته الحكومة في اختيار أعضائه .
كما أعربوا عن بعض المخاوف التي قد تعرقل قيام المجلس بدوره المؤثر بسبب تدهور حالة حقوق الإنسان في مصر ، والتي من أبرز ملامحها استمرار العمل بالقوانين سيئة السمعة والمقيدة للحريات وعلى رأسها قانون الطوارئ الساري منذ نحو ربع قرن والذي يسمح للسلطات بمحاكمة المدنيين أمام محاكم عسكرية، واستمرارانتهاكات حقوق الإنسان و على رأسها جرائم التعذيب التي تزايدت بشكل ملحوظ في السنوات الأخيرة،والإعتقالات التعسفية و محاكمة المدنيين أمام المحاكم العسكرية ،بالإضافة إلى الضغوط التي تتعرض لها مؤسسات المجتمع المدني العاملة في المجال الحقوقي ، كما أعرب المشاركون أيضا عن مخاوفهم من أن يكون المجلس القومى مجرد واجهة لتجميل الحالة السيئة لحقوق الانسان



المهم ، لنلق نظرة سريعة على أسماء أعضاء المجلس الذين انتقتهم الحكومة....

التشكيل الكامل للمجلس
:-
-الدكتور بطرس بطرس غالى رئيسا ( وزير الخارجية المصري السابق و الأمين العام السابق للأمم المتحدة )
-الدكتور احمد كمال ابو المجد نائبا للرئيس ( مفكر قانوني و اسلامي مرموق و وزير سابق في عصر السادات و مسؤول في المجلس القومي للمرأة الذي تشرف عليه زوجة الرئيس )
الاعضاء:
1-الدكتور احمد يوسف احمد محمد
2-الدكتور اسامة محمد الغزالى حرب ( رئيس تحرير مجلة السياسة الدولية و عضو مجلس الشورى ومستشار بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية )
3-الاستاذ بهى الدين محمد حسن ( مدير مركز القاهرة لدراسات حقوق الانسان )
4-الاستاذ جلال عارف محمد عثمان ( نقيب الصحفيين المصريين ، ناصري التوجه )
5-المستشار جمال احمد موسى سيد احمد شومان ( المدعي العام الاشتراكي السابق)
6-الدكتورة جورجيت صبحى عبده قللينى ( عضو معين بمجلس الشعب ،عضو الحزب الوطني الديموقراطي ، عضو المجلس القومي للمرأة )
7-الاستاذ حافظ السيد احمد ابو سعدة ( رئيس المنظمة المصرية لحقوق الانسان )
8-الدكتور حسام حسن بدراوى ( أستاذ بكلية الطب ، عضو مجلس ادارة النادي الاهلي ، عضو مجلس الشعب عن الحزب الوطني الديموقراطي ، رئيس لجنة التعليم و البحث العلمي بمجلس الشعب ، عضو الامانة العامة لللحزب الوطني و امين قطاع الأعمال و لجنة السياسات....)
9-الدكتورة زينب عبد المجيد رضوان ( نائبة معينة بمجلس الشعب ، عضو الحزب الوطني الديمقراطي، عضو لجنة السياسات ، عضو المجلس القومي للمرأة )
10-الاستاذ سامح محمد معروف عاشور ( نقيب المحامين المصريين ، ناصري التوجه )
11-المستشارة سامية عبد الغنى المتيم
12-الدكتور سليمان عبد المنعم سليمان عويس
13-الدكتور صلاح الدين محمود فوزى عامر ( أستاذ القانون الدولي بجامعة القاهرة )
14-المستشار عادل محمد فريد قورة ( الرئيس السابق للمجلس الأعلي للقضاء ،و ... عضو الأمانة العامة للحزب الوطني الديموقراطي ، امين القيم و الشؤون القانونية بالحزب )
15-الاستاذ فهمى ناشد عبد المسيح ( عضو مجلس الشورى و عضو المجلس الاعلى للصحافة )
16-الدكتور فؤاد عبد المنعم رياض ( أستاذ القانون الدولي ، و القاضي بالمحكمة الجنائية الدولية لجرائم الحرب سابقا حيث شارك في محاكمة مجرمي حرب البوسنة )
17-الدكتورة ليلى ابراهيم تكلا ( رئيس مجلس أمناء برنامج حقوق الإنسان بالأمم المتحدة و مسؤولة بالمجلس القومي للمرأة )
18-الدكتور محمد السعيد الدقاق ( امين الحزب الوطنى الديموقراطى بالإسكندرية ، عضو لجنة السياسات ، عميد كلية الحقوق جامعة الإسكندرية وعضو مجلس الشورى ، نائب رئيس جامعة الاسكندرية )
19-الاستاذ محمد محمد فايق ( وزير الاعلام المصري السابق )
20-الدكتور محمد نعمان جلال ( دبلوماسي مصري ، شغل منصب السفير المصري في باكستان و الصين و مندوبا لمصر بالجامعة العربية و الأمم المتحدة)
21-الدكتور مصطفى محمد الفقى ( دبلوماسي مصري و كاتب و عضو لجنة السياسة الخارجية في مجلس الشعب " كان أحد الاعضاء المعينين من قبل الدولة في المجلس ضمن الكوتا المخصصة لذلك "، عضو الحزب الوطني الديموقراطي)
22-المستشار ممدوح مصطفى حسن ( الرئيس السابق للمحكمة الدستورية )
23-الاستاذة منى صلاح الدين ذو الفقار ( عضو مجلس ادارة بنك القاهرة ، عضو مجلس ادارة البنك المركزي المصري)
24-الاستاذ منير فخرى عبد النور ( سياسي شهير من حزب الوفد ، عضو مجلس الشعب )
25-الدكتورة هدى عبد المنعم الصدة. ( أستاذ الأدب الإنجليزي بجامعة القاهرة ، مهتمة بقضايا المرأة )

ملاحظة سريعة بعد استعراض الاسماء انهم ينقسمون الى من تتوقع وجودهم في مثل هذا المجلس من قانونيين و ناشطين في مجال حقوق الانسان و الى من يوصفون برجال جمال مبارك ... ( هنا او هنا أو هنا )


ما الذي ذكرني بهذا الموضوع اليوم ؟؟؟

على الرغم من أن المجلس لم ينطق عندما تم تنظيم حملة منذ بضعة اشهر ضد التعذيب و لصالح الغاء قانون الطوارئ الا انه بالأمس ...

(أوصى المجلس القومي المصري لحقوق الإنسان الرئيس حسني مبارك بإلغاء حالة الطوارئ المعلنة منذ العام 1981.

وصدرت التوصية بإجماع أعضاء المجلس في تقرير أعماله السنوي، بعد أن عينته الحكومة المصرية كبادرة على اهتمامها بالإصلاحات السياسية وقضايا حقوق الإنسان.

وأوضح نائب رئيس المجلس د. أحمد كمال أبو المجد أن المجلس يرى أن القوانين العادية في مصر كافية لمواجهة متطلبات حفظ الأمن في البلاد، مشيرا إلى أن التقرير السنوي سيرفع للرئيس مبارك ورئيسي مجلسي الشعب والشورى. )

* فزورة اليوم : هل سيتم تنفيذ "التوصية"؟

*الصورة لنصب تذكاري في البرازيل يسمى غصن الببغاء لتخليد ذكرى من ماتوا تحت التعذيب الذي كانت طريقة غصن الببغاء التي يمثلها التمثال أحد أكثرها شهرة...

الجمعة، ديسمبر 17، 2004

زغرطي يا تفيدة... أمريكا جاية تبلوجنا....



مشروع روح أمريكا قرر اطلاق مشروع جديد في معركته المقدسة لتنوير العرب و نشر الحرية بينهم...

مشروع :

بلوجات ( مدونات) عربية....

فينقلون مقولة تاريخية لعمر من العراق النموذج ( المدونة الشهيرة ال.... يعني... حسنا ... ترى أن ما قامت به امريكا في العراق نموذج يجب أن يحتذى في العالم العربي)

يقول عمر - الذي يقوم حاليا برحلة دعائية في امريكا مع اليمين الأمريكي- :" لنبني حرية التعبير و ننشر قيم الديموقراطية ، نحتاج الى بلوجات باللغة العربية..."

تصفيق حاد...
هتاف...

أصدقاء الديموقراطية و هي مشروع آخر لروح أمريكا ستكون مسؤولة عن ايصال البلوج للعرب في أماكن تواجدهم الطبيعية بين دائرتي عرض 4 و 37

و سيوفرون خدمة البلوج مجانا...
أي نعم...
مجانا !
صدق أو لا تصدق
مع قسم علوي و آخر جانبي على اليسار يتحكم فيه أصدقاء الديموقراطية واضعين فيه مواضيع عن الديموقراطية و الحرية ... ( منفذ بروباجندا في اقوال أخرى)...
اما المحتويات التي سيكتبها العرب فبالطبع تخضع لشروط أصدقاء الديموقراطية و يجب أن تكون - كما هو واضح - ديموقراطية....

و الفكرة هي كباقي مشاريع روح امريكا هي قيام هذا المشروع اعتمادا على تبرعات الخيرين من الأمريكيين الذين يثبتون للعالم "الروح الأمريكية"...

كثير من الطيبة المصحوبة بالجهل و السذاجة ....

و ربما سوء نية و استغلال مالي بصورة ما...

و استغلال البعض لنغمة سائدة و ما نسميه في مصر " ركوب الموجة"...


و رزق الهبل على ميييييييييييييين؟؟؟؟



الخميس، ديسمبر 16، 2004

المحبوبات


فازت رواية المحبوبات للكاتبة العراقية عالية ممدوح بجائزة نجيب محفوظ للرواية..


و هي جائزة تمنحها الجامعة الأمريكية بالقاهرة سنويا تحت اسم نجيب محفوظ و مقدارها ألف دولار اضافة الى ترجمتها الكتاب الفائز الى الانجليزية....

بصفة عامة احببت اختياراتهم السابقة...

ابراهيم عبد المجيد ، يوسف ادريس ، احلام مستغانمي ، مريد البرغوثي ، لطيفة الزيات.....

و بصفة خاصة فوضى الحواس و رأيت رام الله...

سأبحث عن الرواية غالبا في معرض الكتاب في يناير القادم ـ لان كتب الساقي ( دار النشر الصادر عتها الكتاب) لا تصل مصر بصورة سريعة ،و ساعتها سأستطيع الحكم و أعرف ان كان هذا الاحتيار مسيسا أم لا...

مقتطفات من الرواية هنا و هنا

عرض نقدي للرواية هنا و هنا و هنا

ليس صوتي...


قرأت للتو في مدونة العروبي موضوعا يحكي فيه عن مقال لمحرر بمجلة "كامبس" التي تصدر بالانجليزية في القاهرة مستهدفة الشريحة العليا من الشباب المصري...

يقول المحرر : " أي شخص يعرفني ، يعرف أنني أؤيد جمال مبارك ، يذهب صوتي دون شك الى ذلك الشاب الذكي الحالم ... اذا كان هناك تصويت في الاصل..."

بعد التغلب على الغثيان أفكر... ياللعنة ! ذلك الخراء الذي يصبونه في أذن الناس و الصورة المرسومة بعناية لجمال و فريقه في لجنة السياسات بدأت بكسب الطبقات المستهدفة بالفعل...

أتجاهل الخبر و أقوم بجولتي في صحف الصباح ، " يا دي قلبان المزاج عالصبح" ، يواجهني من جديد في الشرق الأوسط : " جمال مبارك: أسافر إلى الخارج بصفتي الحزبية ولا أتحدث باسم مصر ولكن بلسان الحزب الحاكم"

" و حياة معرفش مين؟"

و لكن لنفترض معا..
عد معي...

الحزب.... كسبه
رجال الحكومة و الحزب القدامى... طاروا
الحكومة... تديرها لجنة السياسات
أمريكا.. لا يبدو عليها أنها ستعارض كثيرا ، بل في الواقع تضع الكثير من الآمال على ما يبدو على جمال...
الطبقة العليا... كسبها بتعليمه و ثقافته الغربية ، و لأنه يمثل استمرارا للوضع القائم الذي يستفيدون منه ، و ربما لأنه "ابن عز" ( حسب مفهوم في مصر أن الثورة في 1952 أتت بمجموعة من الجياع الى الحكم فنهبوا مصر ، أما الملوك فهم ابناء عز لا يحتاجون الى النهب...) ؟؟
المثقفون و الأحزاب و النشطاء... ياكلوا خرا
الطبقة الوسطى... ستتحدث كثيرا و تسبب الكثير من الضجيج فقط
الطبقة الدنيا و الوسطى الهابطة اليها... لا أعرف... هل ستنجح قوة ما في الحكومة أو المعارضة في استغلالهم؟ و لكنهم عادة ما يتحركون انفجاريا ليوم أو يومين ليعودوا هادئين...
السؤال الصعب هو المؤسسة العسكرية.... و لا أعرف حقيقة اذا كانوا قد قبلوا بجيمي رئيسا...

كما قلت في التغيير و سنينه فان المطروحين هم : هو و عمر سليمان و عمرو موسى حسب حركة سلام و لا أحد أو مجموعة من الوجوه التي تنتظر التجمع حول رمز ما في المعارضة التي يشنها المثقفين في حملة كفاية...

أجيب على سؤال مدونة العدالة للجميع اذن :"كيف نجعل القاهرة تتحول الي مدينة من مدن اوكرانيا ؟" ...

الدرس الواضح هو ايجاد رمز وطني محترم و محبوب و تجميع المواطنين حوله و النزول من أجله الى الشوارع ، و ان لا يكون الرمز مرفوضا بقوة و لا يخيف تيارات عرقية عريضة من مكونات الشعب و لا يخيف مؤسسات الدولة أو الجيش و لا يخيف دول الجوار ولا أمريكا...

و آه...
قبل أن أنسى..
اذا كان لي صوت فانني أفضل منحه لمؤخرتي على أن أمنحه لذلك الشاب... الذكي... الحالم...

الأربعاء، ديسمبر 15، 2004

حكايات مملة غير مترابطة


مرة منذ زمن حكيت لصديقي (م) عن حلم من أحلامي
و بدات حكايتي بالحديث عن كتاب : الطرق الزرقاء - رحلة الى أمريكا
عن رحلة قام بها ويليام ليست هيت مون على الطرق الداخلية ( التي تعلم باللون الأزرق في الخرائط القديمة مقارنة بالطرق الحمراء السريعة) في أمريكا بعد خسارته عمله و زوجته في يوم واحد...

لم أخسر زوجتي ولا عملي ( على كل حال ، فانا لا أعمل أصلا حيث أنهيت دراستي للتو كما أنني لست متزوجا ) و لم أكن أريد القيام برحلة الى أمريكا... و لكن (م) فهم ما أعنيه على الفور....

قال لي : أتريد أن تقوم برحلة الى مصر الأخرى؟

قلت له ان هذا حلمي ، فقال (م) أن هذه الفكرة خطرت كثيرا بباله.

في فورة حماس سألته : " متى ننطلق اذن؟"

مد يده في وجهي و بدأ يعد : " النقود...."

"مالها الفلوس ؟ نسافر زي ما الناس الغلابة بيسافروا لمناطقهم ، معديات و كاريتات و درجة تالتة..."

" هتنام في فندق المحطة ؟ مع البق و البراغيث ؟ ، هتتفرج على ايه ؟ بيوت قديمة ، شوارع مش مرصوفة ، ناس طهقانة و كفرانة ؟ ترعة فيها زبالة و حيوانات ميتة ؟"

ثم أضاف بالانجليزية ما يعني أنك بمجرد أن تشاهد واحدا فقد شاهدتهم جميعا....

صب سطلا من الماء البارد على حماسي

حاولت ايصال قليل من الحماس اليه فقلت له : سنبلوج عن رحلتنا سويا في بلوج خاص! أليس هذا شيقا ؟ محمد و (م) يسجلان رحلتهم في كافة أنحاء مصر !

هنا انطلق في الحديث عن امكانك الكتابة في البلوح مستخدما الهاتف الخلوي و مرسلا منه ايميلا الى السيرفر...

ماتت المحادثة...
****************
بعد يومين كنت قد قررت أن اواصل حصاره .... و لكن لم الاكتفاء بمصر فقط؟!... سألته لجس نبضه : هل سمعت عن اتفاق الحريات الأربع ؟

هز راسه : عايز تسافر السودان ؟

-لم لا ؟

هز رأسه من جديد و لم يعلق

***************
سألت صديقا لي من احدى مدن الصعيد عن اتفاق الحريات الأربع ؟

قال لي: يا عم جواز سفر ايه ؟ انت تشوف زول طيب كده من اياهم وهوا يدخلك من غير مشاكل...

***************

مقال في جريدة الصحافة السودانية يصف الحقبة الماضية بأنها :
"حقبة فاقت فيها محاولات الاذى المتبادل خيال كل متشائم، وضاعت الاصوات الحريصة وهي تحاول التنبيه إلى مآلات تلك السياسات، ومدى إلحاقها الضرر البالغ بالعلاقات الشعبية التي كان ينبغي ان تحصن ضد خلافات الحكام وتعارض السياسات"

***************

كتابة قديمة لي قلت فيها :


تكلم اذا شئت عن العلاقات المصرية السودانية الغائمة و البعيدة عن الوضوح تماما بالنسبة للجماهير فتتأرجح وحدها من دعم لنظام الى الهجوم المتبادل و التوغل العسكري و الانسحاب و محاولات الاغتيال و دعم المعارضة او الحكومة و الانفتاح و لعب دور الوسيط انتهاء باتفاق الحريات الأربع
كل ذلك يجري و نفس النغمة الخائبة عن عمق الأخوة المصرية السودانية سواء كان الوضع هو اطلاق نار أو فبلة فرنسية و غياب تام لأي تفاصيل سواء في الصحف الحكومية او المعارضة التي للأسف لا تبدي أي اهتمام... أي اهتمام مطلقا ببلد معقد و متشابك كالسودان...
و النتيجة ان معظم ما تسمعه الجماهير هو مجموعة من الكليشيهات المنومة التجهيلية و هم يغيرون المحطة ليحصلوا على اخبار أكثر تسلية بينما يتأرجح السودان اليوم على حافة بركان ....

مساحة سودانية حرة


ربما سأتحدث لاحقا عن العالم العربي الذي لا يعرف شيئا عن أجزائه الأخرى بينما يحاول ان يمد يديه الى الغرب لكي يفهمه....

**************

أقرأ كتاب السودان و اهل السودان ليوسف الشريف
أشعر بالخجل من جهلي المريع
أردد
حزب الامة : المهدي ، صادق المهدي ، خلاف مع مصر
الحزب الاتحادي : اسماعيل الأزهري ، الميرغني
الحزب الشيوعي المنقرض: المحجوب
الاسلاميون : الجبهة ، الترابي ، حلفاء لنميري ثم المهدي ثم البشير ثم للدارفوريين
الاستقلال ، حكومة السيدين ، الفريق عبود ، 1964 ، مجلس السيادة ، نميري ، الانقلاب الشيوعي 1971 ، انتفاضة 1985 ، الصادق المهدي ، الانقاذ 1989 ، البشير ، الترابي ، البشير

البرلمان صوت في 1953 لصالح الوحدة مع مصر
1954 ضدها

**************

صديق يحكي لي عن طفلة من ام مصرية و اب سوداني و بالتالي تحمل جنسية سودانية
في سنة من السنين و في أول أيام العام الدراسي رفضت مديرة المدرسة السماح لها بالدخول..
ليه؟
تعليمات أمن الدولة.. لازم تصريح....
الى أمن الدولة..
ضابط يبدأ بالاعتذار للطفلة ذات الاثني عشر عاما بأنها اجراءات لا مفر منها
ثم يبدأ أسئلته :
ما علاقاتك بالمعارضة السودانية ؟

**************
أستخدم ايميل صديق لتبادل الرسائل مع شاب فلسطيني يحمل جنسية اردنية و أمريكية و انهى للتو دراسته في احدى الجامعات الأمريكية
كان احمقا قليلا
يحمل صورة وردية عن العالم
اذ أنه رغم اقامته في الوطن العربي لم يفهم شيئا على ما يبدو... او ان والده لم ينقل له خبرته....
لم استخدم اسمي الحقيقي في توجيه الرسائل اليه و انتحلت شخصية صديقي لانه كان يعرفني و كان يعرف أني لا اطيقه و هو ايضا على ما أعتقد...
اشتركنا سوية في حب الفتاة ذاتها
و لكن ليس في الوقت ذاته
اقتربت منها بعد ان تركها محطمة لنبدأ قصة فاشلة اخرى للفتاة المسكينة
الا أنني لسبب ما رغبت في مساعدته عندما كان يستفسر عن عمل
و رددت على تساؤلاته الغبية على غرار : " عندماأصل أي بلد عربي للعمل فسأستخدم جواز سفري الأردني ليعرفوا أنني عربي و يحسنوا معاملة أخيهم في العروبة..."
ايه العبيط ده؟
بل انني لا اذكر حتى اذا ما كان جواز سفر أردني ام وثيقة سفر مصرية أو أردنية...
أقنعته و توسلت اليه ان يستخدم جواز سفره الامريكي و أن موظفي الجوازات سيقدرون عروبة اسمه و يحيونه تحية عربية أصيلة....
لم يبد عليه الاقتناع فاضطررت الى أن أقص عليه ما حدث في يوم العيد عندما زار الرئيس السادات تل أبيب و وجد كل الفلسطينيين الذين اعتادوا النضال في مصر انفسهم مطرودين مع ما استطاعوا حمله ساعتها
أو أن كل فلسطيني على أرض مصر هو مشتبه لا بد أن يكون له ملف في الامن المصري ....
اقتنع على ما يبدو...
لا أعرف أين هو الآن...
في دبي حيث نصحته ان يذهب؟
في مصر حيث حلم أن يعيش؟
في أمريكا؟
لم أسمع منه بعدها ....
الفتاة؟
بدأت على حد علمي في قصة حب ثالثة ، ام تراها رابعة ؟

العدد في الليمون

كما نقول.....

*لوحة لمحمود سعيد

الاثنين، ديسمبر 13، 2004

برد


زكام مريع أبقاني في السرير و حصر الترفيه في الانشطة المنزلية : مشاهدة التلفزيون ، القراءة ، تصفح الانترنت
آتشو....
مناديل ، بلغم ، سعال ، مضاد حيوي ، فيتامين سي ...
كيف يبدو العالم الخارجي ؟
لم أره منذ زمن بعيد...

ربما ساكتب لاحقا وصفا لحلم رأيته أثناء اصابتي بالحمى....

ملحوظة أخيرة : عندما تحس ببوادر المرض تزحف على جسدك لا تكن احمق و تصر على انهاء علبة سجائرك ، لأن السجائر لا تؤثر على التهاب الجهاز التنفسي و لأن صحتك حديد و الأهلي حديد ، آتشو.....

أنا و التدوين و اشياء أخرى.....


موضوع الأخ برجوازي عن المدونات العربية تلاه تعليق من سردال جعلني أقرر أن أتحدث قليلا عن نفس الموضوع....

نعم ، لا زلنا نحن العرب متأخرين بصورة مرعبة في استغلال تقنية البلوج .... دعك من الانجليزية ، زر موقعا مثل البلوج الفارسي ، و حاول قراءة أسماء الاقسام و انظر لأرقام البلوجز المسجلة تحت كل قسم تحت عنوان فهرست كاربران....

رابع لغة تستخدم في البلوجز هي الفارسية حسب صديقة ايرانية....

و من قال أن التدوين في ايران سهل؟؟

باستمرار نرى أخبارا عن اعتقالات لأصحاب الصوت السياسي المرتفع المعارض منهم...

لماذا ؟
لا أعرف حقيقة ! ربما لأن في ايران حركة طلابية أنشط من هنا ، و لائحة ممنوعات أوسع تشجع على اختراقها ؟
( يمكنك على فكرة أن تستمتع بقراءة تحليل علي رضا من جامعة هارفارد في قراءته للمجتمع الايراني من خلال البلوجز - بالانجليزية و الفارسية فقط للأسف!-)

يتبع.....

شوية كلام


استكمالا للتغيير و سنينه و البطاقة و من يملك الجرأة أتحدث اليوم:

نظمت الحركة المصرية من أجل التغيير مظاهرة من نوع جديد اليوم : "عشرات المصريين يتظاهرون في القاهرة ضد التجديد لرئاسة مبارك"

يقدم موقع كنانة بعض صور المظاهرة

و يعلق صاحب الأشجار على المظاهرة قاصا علينا أنها : "حوصرت بالآلاف المتوقعة من الجنود. تابعت بعض الوقت ثلاث نساء لا يجدن القراءة وهن يحاولن تأويل كلمات سمعن أنها مكتوبة على اللافتات الصفراء: "فترة رئاسية خامسة"؛ "التوريث". إلا أن قلة علمهن لم تحل دون إصرارهن على الاشتراك في المظاهرة الصامتة في معظمها من خارج الحاجز, حتى بعد أن طاردهن أفراد الأمن من ناصية إلى أخرى في تقاطع الإسعاف وسط القاهرة، أمام دار القضاء العالي، مقر أعلى سلطة قضائية في مصر."

أما يحيى مجاهد فينقل لنا في حنق تفاصيل المظاهرة : "وبعدين أروح المظاهرة الأقي انكم قدمتوا المعاد نص ساعة بحالها
ومنعين الناس من الهتاف
طب قاعدين ليه متقوموا تروحوا
ويعدين ايه المظاهرة دية اللي مقعدتش الأنص ساعة
متزعلوش ساعة
طب جيتوا ليه مكنتوا بعتلهك" مازد كول"وريحتوهم ارتاحتوا
لأ والناس احترمونا وأفتكروا اننا بنتكلم جد
وطوقوا المكان ويعيني صحزا عساكز الأمن المركزي يدري وكل ده علي مظاهرة مترو الأنفاق دية
والله ده حرام
عموما منكوا لأمن الدولة هتلروحوا منعم فين
أنا مخنوق
مخنوق
مخنوق
أي كلب يفهمني ايه اللي بيحصل
مش كفاية مظاهرة السيدة عائشة
عموما انا في البيت
سلاموا عليكوااااا
لأومنغير سلأم كمان"

و بقية الاخبار المعتادة.....:

نوال السعداوي ترشح نفسها للرئاسة المصرية ضد مبارك

و محمد فريد حسانين أيضا....
( استمتع بقطعة البروياجندا ضده المنشورة في أخبار اليوم التي تمتلكها الحكومة )

هل تحس أنك سمعت اسمه من قبل..؟
فعلا
فقد كان أحد نائبين قبض عليهما بعد مظاهرات ضد الحرب على العراق ... و ان كان مصيره أفضل من خمدين صباحي الذي نال علقة ساخنة معتبرة ( سلملي على الحضانة )
و...
كان أول نائب يقدم استقالته الطوعية من مجلس الشعب المصري معلنا يأسه من اصلاح لا يجيء...


أخبار أخرى ؟؟؟

نعم....

وفقا لصحيفة العربي فان الرئيس قال في احنماع مغلق... : "سوف أكسب الانتخابات بأي طريقة تجري بها.." مشيرا فيما يبدو الى الانتخابات...

wanna bet ?

*الصورة من موقع انديميديا بيروت ، وصلت لها من خلال موقع مايند بليد

الأربعاء، ديسمبر 08، 2004

ذكرى


احرق عيني بغازاتك

اسكب الحامض في حلقي

مزق أنسجة رئتي

أغرقني في بحر من دمي

اخنق طفلتي أمام عيني

اصب بالشلل أطفالي

دمر حياتنا سمم مياهنا

أجهض نساءنا

أملء طرقاتنا بالأطفال المشوهين

تنصل من أي مسؤولية

لا تعتذر أبدا

فأنت شركة أمريكية عملاقة

وأنا فقير من "بوبال"

الجمعة وافق الذكرى العشرين لحادثة بوبال

أتذكر عندما شاهدت فيلما وثائقيا عن بوبال اكتشافي أنها مدينة ذات غالبية مسلمة و تراث مغولي و ذلك عندما عرضوا لقطات لتبين بوبال مدينة آمنة قبل الكارثة فاختاروا لقطات لكتاتيب يردد فيها أطفال صغار القرآن... و محلات متزاحمة تذكرني بمصر ...
ثم حل الهول....

الصورة: دفن طفل مجهول. (الصورة لراغو راي / غرينبيس)

الثلاثاء، ديسمبر 07، 2004

خبر يذكرك بخبر - 2

الخبر :البرلمان المصري يطلب رأي المفتي في قانون يقضي بإعدام من يأمر بتعذيب محتجز حتى الموت

الخبر الذي تذكرته:
ضابطان يعذبان مواطناً حتى الموت : أوقفت السلطات المصرية اثنين من ضباط المباحث، بضاحية مدينة نصر بالقاهرة عن العمل، بعد تعذيبهما شخصاً حتى الموت والقاء جثته في الشارع المجاور لمنزله! واضاف المصدر ان النيابة امرت بتوقيف رئيس المباحث في ضاحية نصر الرائد حازم الدربي ومعاونه النقيب اشرف جوهر بسبب اقدامهما قبل 20 يوما على احتجاز مواطنين اشتبه في ارتكابهما عددا من السرقات في المنطقة وتعرضهما للضرب المبرح مما ادى الى وفاة احدهما والقاء جثته في منطقة الجيزة بالقرب من منزله.

ثم

3 سنوات مع الرأفة لجوهر والدربي بسبب ظروف الدعوي
البراءة للعقيد جمال وأبوخليفة لقصور الأدلة
:
أودعت محكمة جنايات القاهرة حيثيات حكمها في قضية التعذيب بقسم ثاني مدينة نصر.. أكدت انها عاقبت الرائد حازم الدربي رئيس المباحث والنقيب أشرف جوهر معاون المباحث بالسجن 3 سنوات لكل منهما وإلزامهما بدفع 2001 جنيه علي سبيل التعويض المؤقت للمجني عليهما..

حيث ثبت لها علي وجه اليقين انه في الفترة من يناير حتي فبراير 2002 قاما باحتجاز المجني عليهما سيد خليفة ومصطفي حلمي عبدالسميع بدون وجه حق وتعذيبهما باستخدام الكرابيج والعصي والكي بالكهرباء لاجبارهما علي الاعتراف بوقائع سرقة سيارات.. حيث امر حازم بالتعذيب وقام اشرف وآخرون بتنفيذ الأمر وصمت حازم عن التعذيب ولم يتدخل لمنعه مما يؤكد مشاركتهما معا في الجريمة.. واضافت بأنه لا يشترط صدور الأمر في عبارات معينة أو تحديد الرئيس لنوع التعذيب فالجريمة تقوم بمجرد صدور الأمر بأي شكل كما ان عدم الحيلولة دون التعذيب يعد مشاركة فيه.. والمتهمان خالفا الثابت بالدستور والشرع والقرآن من ضرورة الحفاظ علي كرامة الانسان وعدم ايذائه بدنيا أو معنويا أو احتجازه في اماكن غير مصرح بها قانونا.. لكن المحكمة اخذت المتهمين بالرأفة نظرا لظروف الدعوي وملابساتها فالمتهمان مسجلان خطر سرقة سيارات وكانا دائمي ارتكاب الجرائم دون رادع من ضمير..واضافت المحكمة برئاسة المستشار مصطفي حسن عبدالله بعضوية المستشارين فؤاد أحمد نجيب وجمال أبوطالب بحضور مديري النيابة عز الدين عرفان وراغب رفاعي بأمانة سر طاهر محرم انها برأت العقيد جمال فؤاد رئيس قسم مكافحة سرقة السيارات والمندوب محمود أبوخليفة لأن الادلة تلقي ظلال الشك والريبة علي الاتهامات الموجهة لهما.

ثم

القاهرة: تبرئة ضابط وادانة مساعده في قضية تعذيب احد الموقوفين


اعلن مصدر قضائي ان محكمة استئناف جنايات القاهرة برأت امس الاثنين ضابط شرطة وادانت معاونه في قضية تهمة تعذيب احد الموقوفين حتى الموت، وذلك بعد صدور حكم اولي بسجنهما ثلاث سنوات في اب/اغسطس الماضي.
واضاف المصدر ان المحكمة برأت رئيس المباحث في ضاحية نصر الرائد حازم الدربي في حين انها ادانت معاونه النقيب اشرف جوهر بالسجن سنة واحدة.
يشار الى ان الاثنين يقبعان بالسجن تنفيذا للحكم السابق.

صورة صورة صورة:

احتفظت بقصاصة ورق لخبر بالأهرام عن حيثيات حكم البراءة
مع صورة لهيئة المحكمة الموقرة
و صورة لسيادة الضابط يرتدي نظارة شمسية سوداء يتلقى التهاني
لماذا حصل الضابط على البراءة؟
لننظر معا الى القصاصة:
العنوان الجانبي: المحكمة تعدل التهمة من تعذيب الى ضرب أفضى الى موت و احداث عاهة
*لماذا التعديل؟؟؟ لأن المجني عليهما احتجزا دون اتهام ، و هو شرط لاتهام الضابط بالتعذيب...... أي أن الشرطة لو احتجزتك اثناء سيرك في الشارع و ضربتك حتى الموت فان هذا لا بعد تعذيبا... لأنه لم بوجه اليك اتهام على ذمة قضية... من فضلك تذكر ان تطلب منهم أن يتهموك قبل الضرب
كما تقول الحكمة الشهيرة : " كله ضرب ضرب ، مفيش شتايم؟"
و...." لم يشهد احد بان المتهم قام بالاعتداء على المجني عليهما ، و ذلك ما أكده المجني عليه الثاني في شهادته بأن دور هذا المتهم اقتصر على اعطاء التعليمات للمتهم الثاني و أمناء الشرطة بالقسم"
" و أضافت المحكمة أن هذه التعليمات ليس معناها الاعتداء على المجني عليهما ، كما أن أمين الشرطة الذي ادعى أن المتهم أصدر اليه أوامره بالاعتداء على المجني عليهما تم القضاء ببراءته أمام الهيئة السابقة و عدم توافر الدليل ضده و بذلك فان اسناد تهمة التعذيب تصبح قائمة على غير سند من الواقع
. و بناء على كل ما سبق فان المحكمة ترى أن دليل الاتهام قبل هذا المتهم جاء محمولا على أمور افتراضية تلفظها أوراق الدعوى لتعارضها ، و من ثم فانه يتعين على المحكمة القضاء ببراءته."
"و اكدت المحكمة أنه فد استقر في يقينها أن المتهم الثاني أشرف جوهر قامك بضرب المجني عليهما بالكرابيج و صعقهما بالتيار الكهربائي فأحدث بهما اصابات أدت الى موت احدهما و احداث عاهة بالآخر و احتجازهما دون وجه حق..."
" لذلك فان المحكمة تقضي بمعاقبته بالحبس لمدة سنة واحدة بعد ان أخذته بقسط من الرأفة مراعاة لظروف الدعوى و ملابساتها. الجدير بالذكر ان المتهم الثاني قضى فترة العقوبة المقضي بها في أثناء تنفيذه للحكم السابق صدوره ضده".....

و بس...

خبر يذكرك بخبر


الخبر : الطلبة الإيرانيون يتهجمون على خاتمي.. والرئيس يرد «لست مدينا لأحد»
و هتف قسم من هؤلاء الطلاب الـ1500 «عار عليك يا خاتمي» و«خاتمي نكرهك». كما هتفوا «لقد انتخبناك دون فائدة»

الخبر الذي تذكرته :
موعد .. مع 'الوالد' الرئيس
الأسئلة سابقة التجهيز ممنوعة في هذا اللقاء ..
والقرارات القومية المصيرية لمستقبل الوطن نابعة من إرادتنا

الاثنين، ديسمبر 06، 2004

مرارة


أطالع وجه عزام عزام على الشاشة
و اشاهده ملتفا بالعلم الاسرائيلي يصافح شارون و يعانقه فيسقط منه العلم
يرفعه عن الأرض و يقبله
يخطب في أهالي بلدته معبرا عن ثقته بحكومة شارون

لماذا هذه المرارة يا محمد

ألم تتعلم شيئا أو اثنين خلال الأعوام السابقة عن السياسة و صناعة الاعلام؟

هل ضايقتك الطريقة التي تم بها الامر؟

أم الكذب المصاحب لها؟

ام الاسنخفاف برأي الجمهور المصري؟

أم غباء تمهيد منافذ البروباحندا الكريهة للخبر.. مانشيت الأهرام :"مبارك : شارون قادر على الحل" .... خبر جانبي : " قرب الافراج عن الطلاب الستة"....

أم أن دماء الجنود الثلاثة ذهبت هدرا؟؟؟

أم أن موقف مصر جاء براجماتيا فرديا متجاهلا الفرقعات الديماجوجية المعتادة عند تبادل الأسرى؟

عموما... الموقف كما أراه هو أن الساحة أخيرا قد أصبحت جاهزة "للسلام" برحيل عرفات و مجيئ أبي مازن الوشيك حسب الشروط الامريكية و الاسرائيلية التي ظلت تبحث بكل حماس عن شريك فلسطيني للسلام و لكنها "فشلت" في ايجاده... فتحركت مصر لتنشيط السلام على المسار السوري و الفلسطيني بزيارة وزير الخارجية المصري لاسرائيل و تصريح مصري عن تخلي سوريا عن وديعة رابين و صفقة التبادل هذه ، لاعبة دور الوسيط الذي لا تزال شروطه خافية علينا ، و هل هو وسيط براجماتي يلعب في ظروف دولية سيئة ليوفر للعرب أفضل فرصة ممكنة للسلام، ام مندوب للولايات المتحدة في المنطقة لتنفيذ سياستها باعتبار شرعية وجوده و بقائه و حبله السري مرتبطا بواشنطن أكثر من ارتباطه بشعبه ......

في أي من الحالتين الاولى او الثانية فان عامل اهتمام مصر بالطلاب الستة كدافع لاتمام الصفقة بدعوى اهتمام الحكومة المصرية بالمصريين بصورة كافية للقيام خطوة سياسية هو عامل وهمي... لأن المصريين يأكلون الخراء في كل مكان حول العالم دون ادنى اهتمام من السفارات المصرية ، و ياكلون الخراء داخل مصر دون اهتمام من الحكومة المصرية سوى بأن يبقى الوضع مستقرا و تحت السيطرة ، و يأكلون الخراء داخل السجون المصرية على يد وزارة الداخلية المصرية...

لا جديد تحت الشمس...

مرارة
و مزيد من الخراء...

*فزورة اليوم : ما هي كمية المضايقات و التحقيقات التي سيتعرض لها الطلاب الستة بعد عودتهم الى مصر المحروسة ؟
*تحديث: الجاسوس و الطلاب مقال لعبد الوهاب بدرخان في الحياة

الأحد، ديسمبر 05، 2004

البطاقة

تذكرت اليوم أننا في شهر ديسمبر
و أنه قد حان الوقت للذهاب للحصول على البطاقة الانتخابية...

شكرا لموقع سلام لتوفيره هذا الدليل الذي يشمل محافظات مصر و أماكن استخراج البطاقات الانتخابية

و الآن هو الوقت المناسب لمن لم يقرأ الموضوع الممل الطويل الذي كتبته سابقا ليقرأه عن التغيير و سنينه

اما الاضافات على المطالبين بالتغيير الذين تحثت عنهم في الموضوع السابق - و التي لازالت محاصرة في العالم الافتراضي- فهي :

*افتتاح اذاعة بموقع الجبهة الشعبية السلمية لانقاذ مصر سلام بجانب صوتي و آخر مرئي

*الحركة المصرية من أجل التغيير - كفاية :
بقائمة أعضاء احتوت على مثقفين و طلاب و شخصيات عامة

*فريق فني يبدو ذا خلفية اسلامية يسمى فريق التغيير

حملة مجهولة تبدو أنها لازالت تحت الاعداد بعنوان لا لمبارك*

* نصريحات لسعد الدين ابراهيم برغبته عن ترشيح نفسه رئيسا لكسر التابو

و يبقى الحال على ما هو عليه

مثقفون معزولون

شعب لم تتفضل أي وسيلة اعلام جماهيرية بالانعام عليه بشرح قضية مصيرية كهذه

لا جديد تحت الشمس

شكرا لصاحب الأشجار لتذكيري بهذا الموضوع !

خبر

ما رأي المدونين الأقباط في هذا الخبر؟

"يا مبارك يا طيار قلب القبطي مولع نار"
تظاهرات غاضبة في القاهرة احتجاجا على دخول مسيحيات الإسلام


هل هي قضية مطروحة بقوة على الساحة القبطية ؟

أنتظر ردودكم !

السبت، ديسمبر 04، 2004

صباح الخيييييييير



حديث ايهاث عن الماريجوانا ذكرني بحكاية قصيرة قرأتها

"يوم الأربعاء هن كل أسبوع يشهد كوبرى التاريخ زحاما غريبا . رجال وشباب و صبية مهترئوا الثياب يتوافدون فرادى منذ الصباح ويتراصون بلا ضجة بامتداد الكوبرى يولون وجوههم ناحية الميناء وتحتد عيونهم شاخصة في الفراغ الى الأمام . تقف الترام في محطتها حلفهم ولا أحد يترك مكانه إلا في المساء . اكتشف الناس متأخرا جدا أن بالميناء فرنا يتبع الشرطة يسمى " فرن الاعدام " يتم فيه حرق االمخدرات المضبوطة على الحدود والسواحل و في الأكار . يوم الأربعاء هو اليوم المحدد للحرق . والنسيم القادم من البحر يهب على الكوبرى مارا بالفرن وبصل للواقفين طيبا ممتزجا بدخان الحشيش المحروق حاملا الراحة والهناء بالمجان . الآن تتلكأ فوق الكوبرى الترام وسائر المركبات."

عن رواية بيت الياسمين لابراهيم عبد المجيد
تدور الاحداث في اسكندرية السبعينات من القرن العشرين
كتبت في 1984-1985

لنحتفل معا ، أول خناقة في عالم المدونات العربية


كتب ياسين ردا على لون وولف لما رآه من تهجم على عمرو خالد ضايقه ، فقال عمر أن هذا كان دفاعا سيئا ، و من هنا بدأ الاسهال:
حوالي خمس مدونات من ياسين بعضها يهاجم عمر
و البعض يهاجم مستوى المدونات العربية
و البعض يرجع هزائمنا الى هذه الحال التي تتبدى في المدونات
و نعليقات من عمر في اليمين و اليسار في الموقع العربي و الانجليزي لياسين
و تعليقات من ياسين في موقع ايهاث المسكينة

و اشتعلت الحرب
:)

و بما أنني لست طرفا في ذلك النزاع و لا أجد فيه ما يغريني بالدخول ، و لست متفقا ولا معترضا تماما على ما يقوله كل من ياسين و عمر حيث اتفق و أختلف معهما في بعض النقاط... قررت أن ابقى و أشجع :)

و لكن لفت نظري ان ياسين يقول أن وصف عمرو خالد بالتدين البورجوازي هو نوع من الجهل... و لا يقوله سوى مدعوا الثقافة...

ادعوك لقراءة هذا المقال اذن و هذا و هذا و هذا

أمر قد تختلف معه او تتفق معه ، و لكنه ليس تجديفا و لا تخريفا و لا جهلا و لا استخدام مصطلحات دون فهمها في غير مكانها ، بل و لاحظه و تحدث فيه الكثيرون..

و كل خناقة و انتم بخير

الأربعاء، نوفمبر 24، 2004

الراجل الطيب


أعود الى الكتابة بعد توقف قصير ، بناء على رغبة الجماهير ( في الواقع ليسوا سوى رسالتين من رامي و ايهاث للاطمئنان على أنني لم اقتل نفسي حتى الآن أو أرقد متعفنا في أحد الأقبية )....

المهم، بينما كنت مشغولا بالصدح بانغام رائعة تتصاعد من حلقي مصاحبا أغنية تتصاعد بدورها من مذياع السيارة ، تذكرت شيئا دون سبب واضح فالتفت الى صديقي و سألته :" الراجل ده بتاع تونس اللي نصب نفسه رئيس بالدراع حصله ايه؟" ... و بما أنه لم يعرف شيئا قررت البحث بنفسي...

تونس الخضراء احدى الدول المتميزة بديكتاتورية رائحتها تزكم الأنوف
بعد هذا السطر لا بد أن هذه الصفحة قد حجبت عن المتصفحين في تونس... و اذا حدث و دخلوها بصورة ما فليس من المستبعد القبض عليهم بتهمة الدخول الى مواقع محظورة

كانت هناك انتخابات رئاسية في تونس مؤخرا
و في أجواء ديموقراطية تتمتع بالشفافية و النزاهة و العدالة و المساواة و الحرية و الديموقراطية و القانونية و الملوخية بالأرانب فاز زين العابدين بن علي ب 94% من أصوات الناخبين ...

تلى ذلك قيام أحد المرشحين و يسمى "الطيب السماتي" عن حزب صغير هو حزب العمل ب....

تنصيب نفسه رئيسا!

و أصدر بيانا نصب فيه نفسه رئيسا كما شكل وزارة ضمت معظم قوى المعارضة التونسية ، و ختم بيانه باعلانه:" يقع تمرير السلطة من بين أيدي الرئيس السابق زين العابدين بن علي لفائدتي أنا الرئيس الجديد يوم غد الثلاثاء 26 أكتوبر بقصر الجمهورية بقرطاج على الساعة الحادية عشر صباحا طبقا لإرادة الشعب التونسي.

يكون خط سيري من منزلي إلى قصر قرطاج كالآتي:

أغادر منزلي على الساعة 8 صباحا لاستقل قطار 8 و 12 دقيقة ومن ساحة برشلونة استقل المترو الأول في اتجاه محطة ت ح م لاستقل منها المترو الثاني في اتجاه مدينة قرطاج وعندها أترجل حتى قصر الجمهورية لأدخله من" بابه الكبير"

أطالب بكل لطف الإخوة المحترمين المعارضين السياسيين والمواطنين التونسيين الذين يريدون حقا تغيير هذا النظام المستبد بمرافقتي غدا على خط سيري هذا نحو مستقبل واعد لتونس الخضراء، نحو غد أفضل، نحو نظام ديمقراطي حقيقي."

و مذيلا بيانه بتوقيع :
الطيب السماتي
رئيس الجمهورية التونسية

و بعد يومين......

الطيب السماتي
أنا تحت الإقامة الجبرية
رئيس الجمهورية التونسية

كنت انوي الذهاب يوم الثلاثاء 26 أكتوبر إلى قصر قرطاج لمطالبة الرئيس السابق بن علي بتمكيني أنا الرئيس الجديد من السلطة التنفيذية ، لكن كما كان منتظرا حضر أعوان الأمن امام منزلي وصاحبوني حتى محطة الارتال أين وجدت عددا أخر من الأعوان و أعادوني إلى منزلي و أمروني بعدم مغادرة المنزل و قضيت يومي الثلاثاء 26 والأربعاء 27 أكتوبر تحت الإقامة الجبرية بمنزلي و الأمن في حراستي.
سمح لي بالخروج من منزلي يوم الخميس 28 لكن يصطحبني في كل خطوة 2 أعوان الأول عن يميني والثاني عن شمالي و عدد آخر يراقبني من بعيد و من قريب
و خاتما بيانه بنداء:
هلموا جميعا إلى الشارع .


همممممممم

هل من حق سياسي من قوة هامشية القفز فوق الدستور و القانون التونسيين و تنصيب نفسه رئيسا دون أخذ رأي الشعب بكل هذه البساطة ؟ و ما الفرق بين هذا و بين الانقلاب على النظام التونسي ؟ و لكن اذا كان رأي الشعب في الانتخابات التونسية مزورا و الدستور عدل - بعد استفتاء جماهيري بالطبع- ليمدد الحكم لزين العابدين "الى الأبد" بدل ثلاث فترات في الدستور القديم فما العمل؟؟

ما العمل مع مثل هذا الديكتاتور التونسي؟

عموما

محاولة - و ان كانت كوميدية- تنضم لبقية محاولات العرب الفاشلة ، و ميزتها الوحيدة هي أنها انقلاب دون دماء أو عسكر .....

الثلاثاء، نوفمبر 16، 2004

مارجريت قتلت


مع السلامة يا مارجريت...
ألهم الله أهلها الصبر و السلوان...

الاثنين، نوفمبر 15، 2004

من عنده الجرأة؟





من عنده الجرأة لكي يضع ملصقا مثل هذين على زجاج سيارته ؟
ليس أنا....!
(فضلا عن أني لا امتلك سيارة :) )
ربما عندما نمتلك الجرأة للقيام بعمل شديد البساطة من اعمال الاحتجاج السلمي يمكننا أن نطمع في التغيير ، حتى ذلك الحين.... يبقى الحال على ما هو عليه...

اقرأ عن المهندس الذي كتب شعارات مماثلة على حوائط مدينته....

الثلاثاء، نوفمبر 09، 2004

قلبي مع الفلوجة

يقاتلون هناك
معزولين عن الخارج بالحصار
و معزولين عن مشاعر الآخرين و تعاطفهم
و ينظر الجميع تجاههم و يتمنون ان تنتهي المذبحة و التطهير سريعا
لن اتحدث عن السياسة و لا التفاصيل و لا عن رأيي
فقط أقول
قلبي معكم
فليحرسكم الله

عشان تبطل تتكلم على أسيادك الكبار

قبل بعد
في حادث وصف بأنه الاول من نوعه تعرض رئيس التحرير التنفيذي لجريدة العربي الناصرية التوجه عبد الحليم قنديل لاعتداء بالخطف و الضرب و التجريد من الملابس:
"وروي قنديل ما حصل فقال "اثناء عودتي الى المنزل بعد السحور في الساعة الثالثة صباحا تقريبا في الطريق المعتاد لبيتي في الهرم (جنوب القاهرة) وبينما كنت اقترب من منزلي فوجئت بسيارة مسرعة قادمة نحوي خرج منها اربعة رجال اجسامهم ضخمة جدا وحملوني وادخلوني داخل السيارة ثم عصبوا عيني وكمموني حتى لا اتمكن من الصراخ".

وتابع "كان اول ما قالوه لي يجب ان تكف عن الحديث عن الكبار ثم بعد ذلك اخذوا منى كل ما كنت احمله بما في ذلك نظارتي وهاتفي المحمول ووضعوا سكينين على رقبتي وانهالوا على ضربا وبعد ساعة تقريبا جردوني من كل ثيابي والقوا بي في منطقة صحراوية خارج القاهرة".

وقال قنديل انه اصيب بنزيف داخلى في عينه اليمنى وخدوش وكدمات في الكتف الايسر والذراع اليمنى والرقبة وكدمات في الوجه.

واكد انه "لا يستطيع ان يتهم اي شخص او جهة على وجه التحديد ولكنه يتساءل عما اذا كان لما حصل علاقة بمقالاته" في صحيفة العربي.""

وصف البعض الحدث بانه يبدو كالأفلام الامريكية حيث يكتشف الصحفي النشيط شيئا ما فيبعث الأشرار بلطجية لضربه و اقناعه بالتوقف عن البحث ، و لكن بصراحة هذا لم يقنعني ، فالكبار هنا يمكنهم ببساطة جره الى أقرب مركز أمني و التحقيق معه و "تزبيطه" دون داعي لأساليب العصابات... في الواقع هذا يذكرني اكثر بالاسلوب الأمريكي الجنوبي...
*what's next? we'll have a junta? wait a second, we already HAVE a junta*

المهم ، يتكهن البعض أن وراء هذا قد يكون مقالاته المهاجمة لفكرة التوريث ، أو مقالاته عن اعتقالات الأمن للمواطنين بأعداد كبيرة على هامش تحقيقات تفجيرات طابا...

اقرأ المزيد:
أحمد الخميسي
رفعت سيد احمد
اخوان برس
الجزيرة
اسلام اونلاين
الشبكة العربية لمعلومات حقوق الانسان
القدس العربي
سويس انفو
ميدل ايست اونلاين

تحرير.نت
الزمان العراقية
العرب اونلاين
الوطن السعودية
الجزيرة السعودية
بيروت ليتر
مركز حماية و حقوق الصحفيين
الوفد
فلسطين

و دائما و أبدا:
عظيمة يا مصر
يا ارض النعم
يا مهد الحضارة
يا بللم بللم
نيلك ده بللم بللم
بللم بللم بللم
عظيمة عظيمة عظيمة يا مصر
* "بللم" هي اجزاء لا اذكرها للأسف من النشيد...

الاثنين، نوفمبر 08، 2004

أنا سعيد


في الحقيقية لست سعيدا...
و لكن شخصا ما أبلغني بأن نغمة البلوج يغلب عليها الاكتئاب و انني " لسه صغير يا بني يا حبيبي على الهم"
و لهذا قررت الاحتفال معكم، لأنفي التهمة عن نفسي!!

أنشودة المطر


عيناكِ غابتا نخيلٍ ساعةَ السحَرْ ،
أو شُرفتان راح ينأى عنهما القمر .
عيناك حين تبسمان تورق الكرومْ
وترقص الأضواء ... كالأقمار في نهَرْ
يرجّه المجذاف وهْناً ساعة السَّحَر
كأنما تنبض في غوريهما ، النّجومْ ...

وتغرقان في ضبابٍ من أسىً شفيفْ
كالبحر سرَّح اليدين فوقه المساء ،
دفء الشتاء فيه وارتعاشة الخريف ،
والموت ، والميلاد ، والظلام ، والضياء ؛
فتستفيق ملء روحي ، رعشة البكاء
ونشوةٌ وحشيَّةٌ تعانق السماء
كنشوة الطفل إِذا خاف من القمر !
كأن أقواس السحاب تشرب الغيومْ
وقطرةً فقطرةً تذوب في المطر ...
وكركر الأطفالُ في عرائش الكروم ،
ودغدغت صمت العصافير على الشجر
أنشودةُ المطر ...
مطر ...
مطر ...
مطر ...
تثاءب المساء ، والغيومُ ما تزالْ
تسحُّ ما تسحّ من دموعها الثقالْ .
كأنِّ طفلاً بات يهذي قبل أن ينام :
بأنَّ أمّه – التي أفاق منذ عامْ
فلم يجدها ، ثمَّ حين لجّ في السؤال
قالوا له : "بعد غدٍ تعودْ .. "
لا بدَّ أن تعودْ
وإِنْ تهامس الرفاق أنهَّا هناكْ
في جانب التلّ تنام نومة اللّحودْ
تسفّ من ترابها وتشرب المطر ؛
كأن صياداً حزيناً يجمع الشِّباك
ويلعن المياه والقَدَر
وينثر الغناء حيث يأفل القمرْ .
مطر ..
مطر ..
أتعلمين أيَّ حُزْنٍ يبعث المطر ؟
وكيف تنشج المزاريب إِذا انهمر ؟
وكيف يشعر الوحيد فيه بالضّياع ؟
بلا انتهاء – كالدَّم المراق ، كالجياع ،
كالحبّ ، كالأطفال ، كالموتى – هو المطر !
ومقلتاك بي تطيفان مع المطر
وعبر أمواج الخليج تمسح البروقْ
سواحلَ العراق بالنجوم والمحار ،
كأنها تهمّ بالشروق
فيسحب الليل عليها من دمٍ دثارْ .
أَصيح بالخليج : " يا خليجْ
يا واهب اللؤلؤ ، والمحار ، والرّدى ! "
فيرجعُ الصّدى
كأنّه النشيجْ :
" يا خليج
يا واهب المحار والردى .. "

أكاد أسمع العراق يذْخرُ الرعودْ
ويخزن البروق في السّهول والجبالْ ،
حتى إِذا ما فضَّ عنها ختمها الرّجالْ
لم تترك الرياح من ثمودْ
في الوادِ من أثرْ .
أكاد أسمع النخيل يشربُ المطر
وأسمع القرى تئنّ ، والمهاجرين
يصارعون بالمجاذيف وبالقلوع ،
عواصف الخليج ، والرعود ، منشدين :
" مطر ...
مطر ...
مطر ...
وفي العراق جوعْ
وينثر الغلالَ فيه موسم الحصادْ
لتشبع الغربان والجراد
وتطحن الشّوان والحجر
رحىً تدور في الحقول ... حولها بشرْ
مطر ...
مطر ...
مطر ...
وكم ذرفنا ليلة الرحيل ، من دموعْ
ثم اعتللنا – خوف أن نلامَ – بالمطر ...
مطر ...
مطر ...
ومنذ أنْ كنَّا صغاراً ، كانت السماء
تغيمُ في الشتاء
ويهطل المطر ،
وكلَّ عام – حين يعشب الثرى – نجوعْ
ما مرَّ عامٌ والعراق ليس فيه جوعْ .
مطر ...
مطر ...
مطر ...
في كل قطرة من المطر
حمراءُ أو صفراء من أجنَّة الزَّهَرْ .
وكلّ دمعةٍ من الجياع والعراة
وكلّ قطرة تراق من دم العبيدْ
فهي ابتسامٌ في انتظار مبسم جديد
أو حُلمةٌ تورَّدتْ على فم الوليدْ
في عالم الغد الفتيّ ، واهب الحياة !
مطر ...
مطر ...
مطر ...
سيُعشبُ العراق بالمطر ... "

أصيح بالخليج : " يا خليج ..
يا واهب اللؤلؤ ، والمحار ، والردى ! "
فيرجع الصدى
كأنَّه النشيج :
" يا خليج
يا واهب المحار والردى . "
وينثر الخليج من هِباته الكثارْ ،
على الرمال ، : رغوه الأُجاجَ ، والمحار
وما تبقّى من عظام بائسٍ غريق
من المهاجرين ظلّ يشرب الردى
من لجَّة الخليج والقرار ،
وفي العراق ألف أفعى تشرب الرَّحيقْ
من زهرة يربُّها الفرات بالنَّدى .
وأسمع الصدى
يرنّ في الخليج
" مطر ..
مطر ..
مطر ..
في كلّ قطرة من المطرْ
حمراء أو صفراء من أجنَّةِ الزَّهَرْ .
وكلّ دمعة من الجياع والعراة
وكلّ قطرةٍ تراق من دم العبيدْ
فهي ابتسامٌ في انتظار مبسمٍ جديد
أو حُلمةٌ تورَّدت على فم الوليدْ
في عالم الغد الفتيّ ، واهب الحياة . "
ويهطل المطرْ ..

بدر شاكر السياب....

تذكرتها اليوم...

مشية الحجل


مقال يستحق القراءة لعزمي بشارة بعنوان: كمن أراد ان بقلد مشية الحجل...

بينت الانتخابات الأمريكية أن المجتمع الأمريكي يعيش حالة شرخ وانقسام حقيقيين جغرافيا طبقيا وثقافة‏.‏
فمصوتو كيري جاءوا من المدن الكبري ومن الشواطئ الغربية والشرقية والشمالية المتطورة صناعيا وجاء مصوتو بوش من الريف والمدن الصغيرة والمتوسطة ومن الجنوب والوسط‏,‏ في حين دعمت غالبية الطبقة الوسطي والمثقفين المرشح الديمقراطي ودعمت غالبية الفلاحين الساحقة جورج بوش‏.‏

وقد انقسم المجتمع الأمريكي ثقافيا في الانتخابات علي محاور النقاش التي فرضها المحافظون‏:‏ الـ ثلاثة جي‏god,guns,gays‏ مسألة التدين‏,‏ وحرية حمل السلاح وحقوق المتماثلين جنسيا‏,‏ بما فيها حقهم بالزواج‏.‏
هكذا صممت هوية المعسكر الليبرالي في التداعيات العقلية التي تثيرها كلمة المعسكر الديمقراطي في الثقافة الشعبية الأمريكية بعيدا عن المواضع الأساسية التي تهم المجتمع الأمريكي‏,‏ خاصة قضايا الحرب والاقتصاد‏.‏

وأصبحت كلمة ليبرال كلمة تثير تداعيات سلبية إلي درجة أن الليبرالي ينكرها بدل أن يؤكدها ويهاجم المحافظين أو الرجعيين الخ‏.‏
وكلنا يذكر كيف أنكر المرشح الديمقراطي دوكاكيس تهمة ليبراليته فبدا شاحبا امام المرشح الجمهوري‏.‏

أما هوية المعسكر المحافظ فتضمنت الحرية بالمعني التقليدي في الولايات المتحدة والتي تشمل حرية حمل السلاح وبقيت هويته الثقافية‏,‏ فبقيت تتراوح حول الدين والتدين بحيث دعمت غالبية المؤمنين بوش في صناديق الاقتراع‏.‏
وحتي لو لم تعكس استطلاعات الرأي العام أماني من أجروها من المؤسسات الصحفية‏,‏ فقد اساءت تقدير قوة القوي الدينية المحافظة في الكنائس الانجيلية وقدرتها علي التعبئة‏,‏ فهؤلاء ليسوا مجرد مصوتين بل مصوتون فاعلون مجندون‏.‏

كما تسيء الاستطلاعات توقع تصرف الناس اذا تعرضوا للتخويف‏,‏ ففي مرحلة استطلاع الرأي العام مع المواطن وهو مسترخ في البيت قد يغلب العقل‏,‏ خاصة ان اداء إدارة بوش كان فضيحة في جميع المجالات‏,‏ فلذلك تسهل الإجابة ضد بوش‏.‏
ولكن أمام صندوق الاقتراع بعد حملة التخويف من العدو في حالة الحرب لايميل المواطن إلي المجازفة ويتغلب الخوف علي العقل‏.‏

لوحظت أزمة الهوية علي معسكر الديمقراطيين فهم في حالة دفاع عن النفس علي مستوي الثقافة الشعبية البيضاء الأكثر تماثلا مع الجمهوريين‏.‏
ويحاول الديمقراطيون نفي التهمة بتأكيد عكسها‏,‏ فتصور الدعاية الديمقراطية كيري وهو يحمل بندقية صيد لكي يظهر رجوليا‏,‏ فيبدو سخيفا منجرا وراء مفهوم المحافظين للرجولة والأنثوية‏,‏ وبالتالي مؤكدا إياه‏.‏

واذ يؤكد التصرف الديمقراطي القيم الجمهورية بدلا من تقديم منظومة بديلة فإنه ينقل الصراع إلي حلبة القيم الجمهورية‏,‏ ولابد أن يخسر هناك‏.‏
من غير الواضح كيف يمكن أن تقاد حملة انتخابية علي قضايا مثل حق المتماثلين جنسيا في الزواج في أي مجتمع وحمل البنادق تأكيدا للرجولة دون التعرض إلي السخرية‏.‏
لاحق المتماثلين جنسيا في الزواج مسألة مصيرية‏,‏ ولاتقاس رجولة مرشح بحمل البندقية‏,‏ ولايفترض أن يتظاهر المرشح اصلا بالرجولة إلا إذا أراد أن يخسر المعركة لصالح الجمهوريين‏,‏ هكذا يضطر الذي يفاخر بخدمته العسكرية في فيتنام أن يدافع عن رجولته أمام الحربجي الذي هرب بالواسطة من الخدمة العسكرية‏,‏ يعتبر الأخير رجلا لأنه يتبع الزعرنة السياسية ومظاهرها‏,‏ ولأنه لايتقن الكلام ويسخر من المثقفين في حين يوضع في خانة المشكوك بشجاعته ورجولته ذلك الذي يخدم في فيتنام واستبسل في القتال هناك لأنه ينتمي إلي منظومة قيمية أنثوية‏.‏
هذه مشكلة‏,‏ وسوف يتضح للديمقراطيين أن لديهم مشكلة حقيقية عاجلا أم آجلا‏,‏ هكذا يعاني حزب العمل في المجتمع الإسرائيلي من عقدة شبيهة إذ يضطر جنرالات أن يدافعوا عن شجاعتهم وعدم تراجعهم أمام الإرهاب الفلسطيني أمام قادمين جدد لم يخدموا حتي في الجيش‏,‏ فهم من ناحية يؤكدون وطنيتهم بزيادة منسوب التحريض علي الفلسطينيين مع ضرورة التسوية معهم كأعداء‏,‏ وهنا بالضبط يخسرون العالمين‏:‏ لايقدمون السلام كقيمة بديلة للحرب ولايقومون بأنسنة الفلسطينيين كقيمة مقابل شيطنتهم ولايكسبون المعركة الانتخابية في الوقت ذاته‏.‏

ولو خسر كيري المعركة ولكن علي أساس منظومة قيم ضد الحرب والحروب الاستباقية وضد التحريض علي الاسلام والعرب‏,‏ وضد المس بالديمقراطية في أمريكا لخسر الجولة ولاستمرت المعركة بين عالمين قيميين‏.‏
حاليا يطرح اليمين هوية ومعني ومنظومة قيم تشمل الاستعداد للحرب وتشمل الأمن وما يترتب عليه‏,‏ أي الشرح للمجتمع ان عليه أن يقبل متطلبات الأمن‏.‏
في حين يبدو المعسكر الآخر دون منظومة بديلة ويتميز فقط بأنه أقل استعدادا للدفاع عن الأمن‏.‏

ويبدو أن التخويف والتحريض والتهويل من الخطر المحدق وشيطنة الآخر تلعب دورا كبيرا في تحشيد وتعبئة الجمهور إلي درجة اعتبار عدم التصويت لمن يؤكد علي الأمن مجازفة حقيقية‏.‏
في الوقت الذي يبدو اليمين صاحب مشروع وهو برمته فضيحة كبري يبدو المعسكر الليبرالي منشغلا باللغة ومتطلبات اللياقة السياسية والسخرية السياسية للاذعة وغير ذلك من متطلبات حياة الطبقة الوسطي‏,‏ هكذا تحصد جوائز للأفلام في كان‏,‏ ولكن تخسر المعركة الانتخابية للرئاسة‏.‏

مع السلامة يا ختيار


و بس....
الكلام و الصراع على التركة في وقت لاحق....

الأحد، نوفمبر 07، 2004

من العصا الى الصاروخ



كان عدنان الغول ( 48 عاما ) هو المسؤول العسكري لحركة حماس في قطاع غزة ، و كان المطلوب الأول على قائمة الاغتيالات الاسرائيلية بصفته المسؤول الأول عن اطلاق صواريخ القسام ، سبق لاسرائيل اغتيال ولديه : بلال ( 18 عاما ) و محمد ( 15 عاما ) و نسف منزله ، فضلا عن محاولتي اغتيال سابقتين فاشلتين ، حتى نجحوا في اغتياله الشهر الماضي... و بعدها نشرت يديعوت احرونوت هذه الحكاية :

"""" تسور شيزاف

إغتال الجيش الإسرائيلي، ليلة أمس الأول (الخميس)، عدنان الغول، الذي أعتبر رئيساً للجناح العسكري لحركة حماس في قطاع غزة، والمسؤول عن تصنيع صواريخ القسام. وقالوا في إسرائيل إن "الغول كان "مطلوباً منذ 20 عاماً". لكنه يتضح، حين نعود إلى ما قبل عشرات قليلة من السنوات، أنه كانت تربط عائلة الغول باليهود علاقات تختلف تماماً عن الحاضر.

حتى عام 1948، كان جد عدنان الغول هو مختار القرية العربية "عقير"، التي ارتبطت بعلاقات جيرة حسنة مع البلدة اليهودية "عقرون"، المسماة حالياً "كريات عقرون"، على الطريق بين رحوبوت و"مزكيرت باتيا".

وكانت تربط بين البلتين العربية واليهودية، علاقات جوار وصداقة كبيرة رسختها العلاقة بين شكولنيك، مختار البلدة اليهودية التي كانت تضم قرابة 100 نسمة، وجد عدنان الغول، مختار البلدة العربية، التي كان يعيش فيها قرابة 2500 نسمة.

وقد أشار البروفيسور عميرام شكولنيك، من بلدة كابري، مؤخراً، إلى الصداقة الفريدة من نوعها، التي ربطت بين مختار القرية العربية، وجده، مختار كريات عقرون، والذي توفي قبل شهرين ونصف.

وقال البروفيسور شكولنيك إن جده ومختار القرية العربية، تبادلا في الثلاثينيات، العصي التي كانا يتكئان عليها، دليلاً على الصداقة التي ربطت بينهما. وهكذا استخدم كل منهما عصا الآخر في حياته.

وفي عام 1936 عندما اندلعت الثورة العربية، حمل جد عدنان الغول، العصا التي حصل عليها من شكولنيك، وجلس في مركز القرية، على الطريق المؤدي إلى كريات عقرون اليهودية. وضع العصا إلى جانبه، والبندقية على ركبتيه، وابلغ أهالي القرية أنه سيتحتم على من يسعى إلى المس بيهود كريات عقرون، المرور على جثته هو، أولاً.

واجتازت عقير وكريات عقرون السنوات الثلاث للثورة، دون أن تسقط ولو شعرة واحدة من رؤوس سكانهما. وفي عام 1940، أقيمت في المنطقة قاعدة لسلاح الجو البريطاني، حيث تقوم تل نوف، اليوم. واستمرت العلاقات بين اليهود والعرب، في عقير وكريات عقرون، حتى العام 1948.

وفي الرابع من أيار/مايو 1948، وصلت الوحدة 52 التابعة للـِّواء الخامس (جبعاتي)، إلى عقير وأبلغت سكانها أن عليهم الرحيل والتوجه جنوباً، نحو غزة. فحمل جد الغول عصاه وتوجه نحو كريات عقرون، لمقابلة شكولنيك. وقال له: "الآن جاء دورك كي تدافع عنا".

حمل شكولنيك عصاه، التي أهداها له الغول، وتوجه إلى خيام ضباط جبعاتي التي أقيمت على مسافة قريبة من "مزكيرت باتيا". وروى لهم كي دافع سكان عقير عن الجيرة الحسنة، وما الذي فعله جد الغول أثناء الأحداث، وقيامه بعزل البلدتين عن الصراع، في وقت تعرضت فيه جبعات برينر وناعان إلى الهجمات.

ولم يثر حديث شكولنيك أي انطباع لدى ضباط جبعاتي الذين أصروا على عدم وجود أي اعتبار لكون القرية صديقة، وأنه يجب طرد سكانها.

عاد شكلونيك إلى عقير وبشر أهلها بأنه لا يستطيع فعل أي شيء، لأن الأوامر جاءت من الجهات العليا. فحمل سكان عقير متاعهم، واتجهوا شرقاً نحو أسدود، ومنها جنوباً، نحو المجدل، ثم إلى وادي غزة.

هل سمع عدنان الغول بحكاية العصا؟ لا شك أنه سمع بها، وبالمناسبة، ما زالت العصا موجودة حتى اليوم في أحد بيوت مخيم اللاجئين في وادي غزة، حيث يقيم اللاجئون من عقير.""""

أفكر في الفرق بين عصا الغول الجد في عقير و صواريخ الغول الحفيد في غزة ، و اجد أن القصة لا تحتمل المزيد من الكلام مني ..... ما رايكم....؟؟؟

( يعود فضل لفت نظري الى هذه القصة الى الكاتب الصحفي أيمن الصياد الذي خصص مقاله الشهري في مجلة وجهات نظر للحديث عنها)
و بالانجليزية انظر الانتفاضة الالكترونية

الجمعة، نوفمبر 05، 2004

طق حنك....

من السهل علي أن اتخيل يأس و احباط و حزن ديموقراطيي أمريكا ، و لكن الأسوء كان أن أقرء لل***** اليمينيين و هم يحتفلون بالنصر ، و يتوعدون بالمزيد من الحروب و الدماء و سحق الارهابيين و المخنثين اليساريين و الديكتاتوريين و اللاوطنيين و الفاشيين المسلمين ، و لم لا يكون هؤلاء المختلون فرحين ، فأيديولوجيتهم ستحكم العالم أربع سنوات أخرى....

مايكل مور (لسه الراجل ده عايش) يكتب عن 17 سببا حتى لا تقطع رسغيك
الاندبندنت تقول : فور مور ييرز....أربع سنوات أخرى...( الهتاف الذي كان يردده مؤيدوا يوش طوال النتخابات ، مع التلويح بأربع اصابع ، و هو ما بدا لي "عربيا" زيادة عن اللزوم ، و جعلني أفكر في هذا العنوان : بالروح بالدم...أو انهم سيهتفون سريعا : مدى الحياة يا ريس ، مدى الحياة ، او ، بالكيماوي يا صدام )
رسام باج نيوز ينتقل سريعا من السخرية من خسارة بوش التي تبدو في الأفق الى اليأس و الاحباط
موقع موف أون يحاول التشبت بأي شيئ و ينشر خطابا على طريقة : ليست الهزيمة ان تسقط و لكن الهزيمة ان تظل ساقطا.... ( هل قلت المثل بصورة صحيحة؟)
رامي يتحدث عن فشل الديموقراطيين في التخلص من رئيس يتمتع بنقاط هجوم غير محدودة و حاجتهم الى مراجعة سياساتهم
يورو تراش و قراءها يتساندون سوية في محنتهم
ليلى تقول أن هناك دائما حل الهجرة
و كما رسم رسام الكاريكاتير: هناك دائما حل طارئ
ايهاث تواسي أصدقاءها الديموقراطيين بحديثها أن هناك دولا أخرى لا يمكن فيها اختيار الرئيس و لا حتى التفكير فيه و أن اي تغيير للرئيس يكون مصحوبا باعتقالات و اعدامات و مشانق و دماء ، و يبقى الناس في بيوتهم خوفا حتى تستقر الامور...
قد يكون هذا مهدئا لديموقراطيي أمريكا ، و لكن حقيقة ، ما وجه التعازي في أن أعرف أنه بدلا من الحزن على فوز بوش فان علي أن اتذكر الأوضاع الأسوء بكثير و التي يحيا بها عالمنا العربي؟

الخميس، نوفمبر 04، 2004

بالروح بالدم نفديك يا ... بوش....


ممكن تنسى ؟؟؟
ساتحدث عن ذلك الأمر لاحقا.... هناك الكثير من الوقت لنتحدث عنه ... تخيل اربع سنوات اخرى....
*يا أخي أحه*
اما الآن فلنفكر في شيئ مبهج...
شيئ تافه....
شيئ يصيب العقل بالخدر فتنسى كل شيئ....
أي اقتراحات....
و أفضل الأشياء التي لا يعاقب عليها القانون المصري... و الغير مصحوبة بهانج اوفر...
آه! نعم !
مصر كلها تسأل : " يا ترى مين هيفوز النهاردة"
-------------------------------
El Greco
The Opening of the Fifth Seal of the Apocalypse
Oil on canvas, 224.5 x 192.8 cm
Metropolitan Museum of Art, New York

الثلاثاء، نوفمبر 02، 2004

الثمن


تنفست مثل كثيرين الصعداء عندما علمت أن منفذي تفجيرات طابا لا يغدون سوى فرد متحمس غاضب قام بتجنيد بضعة أشخاص آخرين من معارفه ... لأنني وضعت يدي على قلبي خشية ان يكون هناك "تنظيم" مصري ما قد نفذ هذه العملية.... لأن ذلك يعني نهاية الفترة الذهبية للأمن المصري التي امتدت من 1997 و حتى 2004... و كلنا يحمل أسوأ الذكريات لفترة التسعينات بأعمالها الارهابية و الاستهداف المجنون للسياح و لرجال الأمن و لرموز الدولة المصرية ، و يد الدولة الباطشة التي تنهال يمينا و يسارا ، و جو الشك و اليأس و الاحباط ، و مكافحة الارهاب هي الذريعة الجاهزة للاقصاء و التعتيم و التعذيب...

قبل القبض عليهم كانت ايام انتظار للأسوء : هل سندخل دائرة الجحيم من جديد ؟؟ و اذا كانت الجماعة الاسلامية قد اعلنت توبتها و تنظيم الجهاد تم تصفيته ، و الفاعدة توجه ضرباتها نحو العدو الغربي فمن سيكون الخطر القادم ؟؟ جماعات عشوائية غير معروفة من المتأثرين بفكر بن لادن و خطاباته دون اتصال حقيقي به كعبد العزيز المقرن في السعودية ؟

الا أنني قرات هذا الخبر : ذكرت منظمة غير حكومية في مصر أن السلطات المصرية مازالت تحتجز نحو 3 آلاف شخص كان قد ألقي القبض عليهم في إطار التحقيقات بشأن التفجيرات الثلاثة التي وقعت في شبه جزيرة سيناء في 7 أكتوبر الماضي.
وقال بيان صادر عن فرع "اللجنة الشعبية لحقوق المواطن" في مدينة العريش بشمال سيناء إنها ستنظم اعتصاما رمزيا غدا الاثنين للتضامن مع المعتقلين الذين زعمت أن من بينهم نساء وأطفالاً.


و الذي ذكرني بالثمن الذي يدفعه آخرون لأتمتع و غيري بالأمان... فأثناء هذه الفترة "الذهبية" للأمن ، لم يكن سرا خافيا قيام الامن باعتقال الاسلاميين بصفة دورية ، حتى المعروفين بايديلوجياتهم السلمية ، و لم يكن خبرا غريبا على الاطلاق أن تسمع عن شاب قرر استعادة سلامه الروحي فتوقف عن التدخين و بدأ ينتظم في الصلاة في الجامع و أطلق لحية خفيفة.... و...... قام بعدها بزيارة قصيرة للسلطات الامنية.... أو حكايات عن اسلاميين و متدينين يتعفنون في السجون ، و آخرون يزورون المراكز الأمنية باستمرار ليتلقوا أفضل معاملة...

لا أدري...

هل هذا هو الثمن الذي لا بد من دفعه لكي يحتفظ المجتمع بالسلام و الأمن ؟؟
و حتى ان افترضنا صحة هذا الافتراض ، أليست تجربة الاعتقال و التعذيب تدفع بهؤلاء الشبان الى مزيد من الراديكالية و التطرف الفعلي ؟؟؟

أليس هناك من بديل للأمن بطريقة القبضة الثقيلة ؟؟؟؟

ألا يوجد أمن لا يكون مصحوبا بوباء... وباء من التعذيب... أو يكون فيه كل من وقع تحت سلطة رجال الامن... بلا حماية
اقرأ يوميات ضابط في الارياف : رواية لعميد شرطة مصري عن العالم الداخلي لرجال الشرطة المصريين اثناء "مكافحة الارهاب" في التسعينات ، اثر نشره الكتاب رفعت عليه وزارة الداخلية المصرية قضية ، انتهت بايقافه عن العمل ستة اشهر...
----------------------
الكاريكاتير لشريف عرفة

القبح - 2


هل قلت قبل الآن أن الغرور قبيح ؟
قبيح جدا؟

هل سبق لك أن عرفت شخصا و احببته و عندما فتح لك قلبه تصاعد من داخله رائحة بغيضة لغرور و احتقار للآخرين....؟

يحتقر:

غير المثقفين الذين لا يمكنهم الحديث بطلاقة عن البنيوية و التفكيك

السوقة و الدهماء الذين يملأون الشوارع فرحين باجهزة تليفونهم المحمول

الفقراء كريهي الرائحة الذين ينشرون الذوق الهابط في المجتمع

ساكني الارياف الفلاحين و لكنتهم الثقيلة

البدو الأغبياء غير المتحضرين عديمي الأخلاق

الخليجيين الذين يقضون ايامهم في مضاجعة النساء و الاطمئنان على أرصدتهم في البنوك

العرب الخانعين للديكتاتورية

المتدينين الذين يقومون بطقوس غبية لعبادة من لا وجود له

المجتمع المنافق الغبي الأحمق الذي لا يملك ميزة واحدة..


و يفترض بمن يحمل كل هذا داخل صدره أن يكون "مثقفا" يحمل "نظرة اجتماعية" ثاقبة و آراء "تقدمية"...


ربما لم يكن هناك من نهاية أخرى غير الجنون لبطل قصة علاء الأسواني الرائعة "الذي اقترب و رأى".... اذ لا يمكن أن تكره كل ما هو حولك و تبتعد عنه دون ان تقضي على نفسك ... و هو امر مختلف عن الثورة عليه اذا كنت تفهمني ؟؟

نصيحة : حاول فتح قلبك و ان تتفهم الآخرين و دوافعهم و أن تضع نفسك مكانهم... و دع هناك فرقا بين رفض الرأي و الموقف و رفض الشخص.... و دائما ضع جسرا و أرضية مشتركة حتى مع الد اعداءك الفكريين.. لأنهم - تذكر هذا - بشر أيضا...

( ملحوظة خارج السياق : المحتوى الحاد لآراء بطل الذي اقترب و رأى التي يستهلها ب: لو لم اكن مصريا ، لما وددت ان اكون مصريا .... و التي يخالف بها المقولة الشهيرة لاحد رموز الوطنية المصرية مصطفى كامل.... و يضيف وصفه للمصريين بانهم ذباب و جبناء و حقيرون ، و هو ما أثار الناقد الشهير فاروق عبد القادر ضده ، و دافع عنه حمدي عبد الرحيم في العربي)

( ملحوظة اخرى خارج السياق أيضا: أصدرت الجامعة الامريكية ترجمة لرواية علاء الأسواني الشهيرة عمارة يعقوبيان التي اشرت لها سابقا عندما كتبت عن الشذوذ الجنسي... و يكتب وحيد حامد حاليا سيناريو لتحويل الرواية الى فيلم يقوم ببطولته عادل امام)
--------------------------
Alex Prowse
Ugly Sisters
Oil On Canvas

الاثنين، نوفمبر 01، 2004

بالأمس حلمت بها

زارتني بالأمس في المنام...
و هو امر غريب...
لأنها لم تزرني سابقا... أبدا...

حتى عندما كنا معا.... حتى عندما انفصلنا و قضيت وقتي في التفكير المهووس بها و محاولة اقناعها بالرجوع.... حتى عندما عرفت أنها مع شخص آخر ... لم تزرني في المنام...

و الآن عندما نسيتها تماما ، بل انني عندما خطرت على بالي منذ عدة أيام هززت رأسي في اقتناع و قلت : من الجيد اننا لم نعد معا ، لا يوجد جوامع مشتركة بيننا ، و كانت حياتنا ستغدو صراعا مستمرا....

أحاول تذكر تفاصيل الحلم و لكنني أعجز عن الامساك به ... كل ما أتذكره هو شعور بالهدوء و السكينة.... حلم ضبابي... و وجوه من فيه و أجسادهم غير محددة...

و أنني كنت فيه سعيدا ...

* العنوان مقتبس من عنوان رواية لبهاء طاهر : بالأمس حلمت بك

قطي الأحمق


بعيدا عن السياسة و الجد اكتب اليوم...

يقضي قطي يومه في التقلب على الارض و لعق نفسه و النوم و الاسترخاء و التمطي و "طرقعة" ظهره و التمسح و الجلوس بجانبي أينما أذهب و التطلع الى الطعام الذي أتناوله مطالبا بنصيبه و التصارع مع أقلامي و أوراقي ...

ما المشكلة اذن؟

المشكلة انني اكتشفت اليوم فأرا يصول و يجول في المنزل ، و توقعت من قطي ان يطارده أو يهتم به على الأقل ، و لكنه بقي على حاله يتثاءب و يتطلع لي في خمول مطالبا بالمزيد من الطعام...

و أنا الآن عاجز عن وضع سم الفئران للفأر لأنني أعرف ان قطي الأحمق سيكتشفه بطريقة ما و يتناوله ليموت بدلا من الفأر ، وفي الوقت ذاته أجلس بجوار قطي لأحدثه عن واجبه كقط في حمابة المنزل من القوارض و لكن دون استجابة....

هل لديكم اقتراحات...؟؟

الأحد، أكتوبر 31، 2004

التغيير و سنينه....


في 1981 تولى محمد حسني مبارك رئاسة جمهورية مصر العربية
ثم حصل على تجديد و فترة رئاسية ثانية في 1987
و تجديد آخر و فترة رئاسية ثالثة في 1993
و تجديد آخر و فترة رئاسية رابعة في 1999

طيب...

دعنا بداية نشرح في عجالة كيفية "اختيار" الرئيس....

( المادة (76)

يرشح مجلس الشعب رئيس الجمهورية، ويعرض الترشيح على المواطنين لاستفتائهم فيه.

ويتم الترشيح فى مجلس الشعب لمنصب رئيس الجمهورية بناء على اقتراح ثلث اعضائه على الأقل. ويعرض المرشح الحاصل على أغلبية ثلثى أعضاء المجلس على المواطنين لاستفتائهم فيه، فاذا لم يحصل على الأغلبية المشار اليها اعيد الترشيح مرة أخرى بعد يومين من تاريخ نتيجة التصويت الأول، ويعرض المرشح الحاصل على الأغلبية المطلقة لأعضاء المجلس على المواطنين لاستفتائهم فيه.

ويعتبر المرشح رئيسا للجمهورية بحصوله على الأغلبية المطلقة لعدد من أعطوا أصواتهم فى الاستفتاء، فان لم يحصل المرشح على هذه الأغلبية رشح المجلس غيره. وتتبع فى شأن ترشيحه وانتخابه الاجراءات ذاتها. )



يعني ان يقوم مجلس الشعب... الذي يسيطر عليه الحزب الحاكم نتيجة انتخابات مشكوك في نزاهتها ، بترشيح من "يختاره" هو كرئيس... ثم يتم التصويت عليه داخل المجلس .... و "في حالة" فوز هذا "المرشح" داخل المجلس ، يطرح على "الشعب" ، الذي يواجه بسؤال تاريخي : نعم ام لا...؟ فان كان نعم ، أصبح رئيسا ، و ان كان لا ، نعود الى المجلس لنطلب من ثلث الاعضاء ترشيح مرشح جديد ، و يتم التصويت عليه داخل المجلس ، فان كان لا ، نعيد الكرة ، و ان كان نعم ، يعرض على الشعب ، و ... هكذا الى ما لا نهاية..

يالروعة من ابتدع هذا النظام....

المهم ، في المعتاد فان احدا لا يعرف شيئا حتى عن هذه التفاصيل ، و كل ما يراه هو اجتماع لمجلس الشعب.... تصفيق شديد.... ثم يطرح الاستفتاء و الذي يعرف الجميع نتيجته مسبقا... و لا أحد يهتم بالتصويت لأنه لا يوجد اختيار... و لا احد يملك بطاقة انتخابية.... و النتيجة محسومة... كبر دماغك... عي كانت بلد ابونا...

أستطرد هنا قليلا لأحكي عن استفتاء ( لاحظ أن كلمة انتخابات لا تستخدم ابدا لوصف الموضوع ، انه استفتاء... و فقط) عام 1999.... كنت امشي في الكلية مع أصدقائي و اقتربت من باب الخروج و هنا خرج من نقطة شرطة في الكلية رجل يقول : " ايه يا شباب ، ما تيجوا تنتخبوا الريس؟ مش هتاخد دقيقة" ... ابتسمنا ، و قلت له : " ليس عندي بطاقة انتخابية!" فقال لي " مش مهم!" و أدخلني الى داخل غرفة ضيقة... و اعطاني ورقة فيها السؤال التاريخي :"نعم ام لا" ، قلت له : اريد قلما؟ فأعطاني واحدا ، و هنا نظرت حولي... ألا يوجد غرفة مغلقة أو ستارة أو هذه الأشياء التي نشاهدها في التلفاز؟ و في النهاية و على المكتب الذي يجلس أمامه كتبت اسمي و ترددت و فكرت :"هل من المسموح لي أن اكتب لا" ، و تحت مراقبته وضعت علامة أمام نعم... و طويت الورقة و وضعتها داخل الصندوق...

كانت هذه هي حكايتي مع الديموقراطية الانتخابية...

اعلن الرئيس منذ أول ولاية له عدم عزمه على التجديد... (( في خطاب للرئيس أمام مجلس الشعب 1984:
" و قد بدا للبعض أن يقترحوا أن أتخلى عن رئاسة الحزب الوطني... و عندئذ يكونون على استعداد لمبايعتي مدى الحياة ، و فات هؤلاء ، انني لا أنشد تلك البيعة و لا أقبلها..."
تصفيق من الأعضاء...
و اضاف الرئيس معبرا عن اعتقاده بان رئاسة الدولة ينبغي ان تكون موقوتة لا مؤبدة ، و ايمانه بان رئاسة أي شخص للدولة يجب أن لا تتجاوز مدتين متتاليتين و اضاف :"و يسعدني أن أكون أول من ينطبق عليه هذا الجكم من رؤساء مصر ، و سوف أتشاور معكم في الوقت المناسب في أسلوب تحقيق ذلك."))

لم يكن الموضوع مطروحا بقوة مثلما كان مطروحا اليوم...
* فبفقد الرئيس لتوازنه في مجلس الشعب
* و شائعات عن مرضه الذي اعلن فيما بعد أنه انزلاق غضروفي و سفره لألمانيا للعلاج
* و عمره الذي يبلغ 76 سنة
*و حكمه لثلاثة و عشرين عاما و هي أطول فترة لرئيس منذ نشوء الدولة
*و عدم وجود نائب للرئيس ( رغم أن عبد الناصر و السادات احتفظا دائما بنائب لهما و أن الدستور المصري ينص في المادة (82): اذا قام مانع مؤقت يحول دون مباشرة رئيس الجمهورية لاختصاصاته أناب عنه نائب رئيس الجمهورية. )
*و التلميع الاعلامي و السياسي لابن الرئيس جمال مبارك و صعوده في سلم الحزب الوطني و ازاحة الحرس القديم من الحزب لصالح ابن الرئيس و مجموعته التي تولت في البداية لجنة السياسات بالحزب الوطني ثم امسكت بأهم مناصب الحكومة الجديدة فعليا و ما وجده البعض من ترحيب اعلامي أمريكي بجمال مبارك باعتباره مستقبل التغيير الأمريكي في المنطقة....

كل ذلك جعل القضية هذه المرة مطروحة بقوة على الساحة... فرجل الشارع يتحدث عن جمال مبارك الذي سيخلف والده مثل سوريا... و التحليلات السياسية تطرح جمال مبارك كمرشح مدني و عمر سليمان كمرشح من المؤسسة العسكرية ... و تتحدث كثيرا عنهما و عن خلفياتهما...
و الشائعات السياسية تتحدث عن تحويل مصر لنظام يتولى فيه السلطة رئيس الوزراء و تكون رئاسة الجمهورية موقعا شرفيا مثل نظام الحكم في ألمانيا و اسرائيل و ايطاليا و العراق .... الخ ، و مفهوم بالطبع أن جمال مبارك سيتولى رئاسة الوزراء و بذلك لا يكون قد خلف والده رسميا كما نفى كثيرا ، و في الوقت ذاته يطبق رئاسة الوزراء التي يمارسها حاليا جزئيا برئاسته للجنة السياسات...
ما الجديد اذن؟؟

هناك مجموعة من المصريين الذين انتقلوا من موقع التحليل و طق الحنك الى دور محاولة التأثير ...

فهناك مجموعة من الأحزاب و الجمعيات المثقفين البارزين و المواطنين الذين أصدروا بيانا يعلن في عنوانه ان: لا للتجديد.. لا للتوريث.. نعم لانتخاب رئيس الجمهورية من بين أكثر من مرشح... مؤسسين الحركة المصرية من اجل التغيير

و مبادرة من تجمع للمعارضة يطالب بالانتخاب المباشر

و هناك تهديد ( اظنه ليس سوى فرقعة دعائية) من الاخوان و الناصريين تدعو الى نفس المطالب و لكنها تقول انها ستجمع مليون توقيع على هذه المطالب...

و هناك بالطبع محاولات أقل جرأة تطالب بالاصلاح بصورة عامة و هي اكثر من أن تحصى ( و يلاحظ طغيان جيل الوسط و الشباب عليها) : حزب الغد ، شباب مصر ، وثيقة الاسكندرية للاصلاح ...الخ

أما الذين قاموا بخطوة جريئة بالفعل فهم " الجبهة الشعبية السلمية لانقاذ مصر - سلام"

و هي مجموعة تعلن انها تجمع أي مصري مهما كانت ديانته او ايديولوجيته ، و الهدف واحد انقاذ مصر... كيف؟ بوسائل سلمية مشروعة و دستورية... كيف أيضا ؟؟ هم لهم ذات المطالب التي للموقعين على البيان السابق ذكره و يتفقون مع الخطوط العريضة للاصلاح التي باتت على اجندة كل القوى السياسية تقريبا ، و لكنهم يختلفون بانهم يطرحون ما يبدو كخطوة عملية ممكنة التحقيق لتنفيذ الشروط الصعبة الموجودة بالدستور المصري لانتخاب الرئيس... و ذلك عن طريق تجميع راي شعبي مؤيد لمرشح واحد اختاروه عن طريق استطلاعات رأي غير رسمية ( و هو عمرو موسى) و استغلال أقلية المعارضة في المجلس لطرحه كمرشح سنة 2005.... فضلا عن النزول للجماهير الذين لم تصلهم مبادرات المثقفين...

همممممم.........

عموما زر الموقع و فكر بنفسك..... ( و ان كان لا يعمل فأعد المحاولة لاحقا ، لان الموقع يعمل نصف الوقت و النصف الآخر لا يعمل... لأسباب واضحة طبعا)

آه ، و املأ استفتاءهم هذا .... لا باس به.... شعور غريب أن تجد من يسألك عن هذه القضايا و ان يعتبر ان لك رأيا فيها من الأصل....

فكيف يا ترى سيمر عام 2005 ؟؟؟؟؟؟

السبت، أكتوبر 30، 2004

التاريخ غير المقدس للطب


هناك من ينظر الى تاريخ الطب ( و العلم بشكل عام) باعتباره رحلة تراكمية من جهود المخلصين من الاطباء و العلماء الذين يضيفون حجرا فوق حجر من سبقوهم... و هناك بالطبع من يراه كفترة سيادة لنموذج تفسيري معين يخص قضية طبية ما ، يتلوه انقلاب عندما يفشل النموذج التفسيري في تفسير ظواهر تلك القضية و ظهور نموذج تفسيري آخر ، حسب كتاب توماس كون الشهير : بنية الثورات العلمية....

و بالطبع دعنا لا ننسى الجوانب الشخصية و الصدف فالأطباء و العلماء بشر مهما كان ، كما بينت لنا كتب مثل اللولب المزدوج لجيمس واتسون....

و لكنني أحب ان اشير الى كتاب متميز هو : الطب الامبريالي و المجتمعات المحلية ... و هو كتاب تأريخي يضم عددا من البحوث و الدراسات ما بعد الكولونيالية التي تبين أن الاطباء يحملون معهم تحيزاتهم و مجتمعاتهم و خلفياتهم الى داخل معاملهم و في عياداتهم...

و الى خطورة تقديس المعرفة المشوشة و التافهة للاطباء باعتبارها قمة المعرفة و احتكارا للحقيقة... و الى الكيفية التي تم بها هدم بناء طبي تقليدي كامل في المحتمعات المستعمرة و رفض التعامل معه تماما ( و هي نقطة كثيرا ما تحدث عنها مجدي يوسف) و احتقاره...

أو ربما كان اكثر الأجزاء ايلاما في الكتاب هو الفصل المعنون : البلهارسيا مشكلة لصحة الاهالي.... الاهتمام الامبريالي المحموم بالبلهارسيا عندما اقترح أحد الاطباء أن الجنود البريطانيين المرضى به قد ينقلونه الى انهار انجلترا ، ثم تلاشي ذلك الاهتمام ، و صعوده من جديد عند اصابة الجنود الامريكيين بالبلهارسيا في الفلبين أثناء الحرب العالمية الثانية... ثم عودة البلهارسيا الى مكانها في طب المناطق الحارة... مجرد مشكلة لصحة الاهالي...

و لماذا الومهم...؟
اللوم يقع على من نسي لماذا اصلا أردنا ان نتحرر من الاستعمار...

كم مريض بلهارسيا شاهدت حتى اليوم...؟
الكبد... الطحال... دوالي المريء... الاستسقاء.... دم في البول.. سرطان.. رائحتهم المميزة... فحص اللسان... البقع على اليد و في الأطراف... الأثداء المتضخمة... بطنهم المشدودة بارزة العروق و الخالية من الشعر... زجاجة اللاكتيولوز الضخمة بجانب الفراش...

و ربما يكون من المفيد ان أذكركم بمشروع تاسكيجي... حيث حجز مجموعة من السود الامريكيين مصابين بالسفلس ( الزهري) مدة اربعين عاما دون علاج ، و تابع الاطباء في برود تطور حالتهم ليدرسوا آثار مرض السفلس و مضاعفاته و مراحله النهائية.... انتهى المشروع في 1972.... و اعتذر عنه الرئيس كلينتون في 1997...

عالمنا العربي الذي يفيض بالكراهية


ايهاث فقدت قوميتها ....

فتروي لنا - و هي العراقية- صدمتها بمشاعر الحقد الموجهة تجاه الكويت :
((الصدمه الحقيقيه جاءت عندما إكتشفت أن الكثير من أصدقاءي العرب الساكنين هنا في كندا كانوا سعدين لهذا التطور في الشرق الأوسط.... وكانوا محتفلين وكأنه العيد.
" الكويتين يستاهلوا لأنهم شايفين حالهم.
تيوس ولقوا فلوس
صدام بطل العروبه ورح يصلح الأمه العربيه
صدام رح يحرر فلسطين
صدام رح ينتصر علي أمريكا"))

و تحكي لنا عند دفاعها عن الكويت و حقها في الحياة رغم ادراكها لعيوب الكويت ، الا أن ذلك لا يبرر الغاءها من الوجود....

أو كما كتب موقع يهتم بالعلاقات العربية العراقية:
((في ذلك الوقت، تكون موقف نفسي عراقي عام ينظر للكويتيين بصفتهم مجموعة خاملة من الشيوخ الأثرياء الفاسدين الشهوانيين الذين تركوا العراقيين يبذلون أثمن ما في الوجود - دمائهم - مقابل أرخص شيئ في الوجود - المال- و حتى هذا قاموا بسرقته و أثروا على حساب الشعب العراقي.

اشتبك القانونيون الكويتيون و العراقيون في نقاشات حادة جداً حول حقل النفط محل الخلاف ، و لن أناقش هذه النقطة لأن هناك إجماعاً عاماً على خطأ الخطوة التي قام بها العراق بغزوه الكويت. و لكن سأناقش الصورة الذهنية للكويتيين لأنها باقية حتى الآن و لأن الهدف من المقال هو مناقشة العلاقات العربية-العراقية.


هل كان الكويتيون بالفعل على هذه الصورة البشعة؟


كان الكويتيون أثرياء ، نعم ، و لكن الكويت في تلك الفترة احتضنت تجربة صحفية رائدة و ضمت العديد من التيارات الفكرية و السياسية العربية و العديد من القمم الثقافية العربية : فلاسفة، مفكرون، رساموا كاريكاتير ، شعراء..الخ التي لم تجد لها مكاناً في أوطانها و أنفقت لدعم مشاريع ثقافية عربية هامة و مختلف مشاريع العمل العربي المشترك، و شكلت العديد من لجان العمل الخيري الإسلامي النشطة في جميع أنحاء العالم ، و حتى بجيشها الصغير شاركت بقوة رمزية في حرب أكتوبر 1973 و بدا بوضوح أن الكويت إمارة تقدمية - إذا كان هذا ممكناً!- و فضلاً عن ذلك فقد شكلت الوطن الثاني للفلسطينيين ، حيث عاش آلاف الفلسطينيين متمتعين بحقوق متميزة و شكلت تحويلاتهم المصرفية الداعم الرئيسي لحركة فتح ثم للإنتفاضة الفلسطينية الأولى( و هو ما سيخسرنه لاحقاً) و من أشهر الفلسطينيين ممن عمل في الكويت ياسر عرفات و من أشهر من نشأ فيها منهم خالد مشعل. و لكن الكويتيين كانوا أثرياء ، و للثراء تلك الخاصية التي تجعل بعض أصحابه يسيئون استخدام نقودهم في ترف و بذخ و لا مبالاة و فساد في أوروبا و آسيا و أمريكا...


و لكن ، مرة أخرى ، هل قام صدام حسين بغزو الكويت تحت عباءة اشتراكية لينشر العدل و المساواة و ينتصر للبروليتاريا و يعيد توزيع الثروات و يحدد الحد الأعلى للأجور و يلغي الطبقات ؟ ألم يكن نظامه هو ذاته أكبر مستهتر بقيم العدالة و المساواة و اللاطبقية بل نموذجاً للدولة الفاشية بامتياز؟ و لماذا اذن عاث في الكويت فساداً و استباح نهبها و سرقتها؟ و إذا نزعنا عنه عباءة الأيديولوجية فهل يبقى أمامنا سوى الحقد؟ لكنه مع ذلك نشر هذه الدعاية الكريهة في عقول جنوده ليقودهم ليحتلوا الكويت .و تجلى المشهد البائس ، بؤساء من هذا الجانب يهاجمون دولة بمعدات مليونية و لكنها لم تستخدم حتى في صدهم ، و يمارسون أعمال تخريب دائماً ما صاحبت الحروب و لكن زادتها الظروف سوءاً، ثم يشردون البؤساء العرب الذين هاجروا إلى الكويت بحثاً عن قروش إضافية أو هرباً من اضطهاد سياسي و البؤساء الآسيويين الذين قنعوا بأن يعيشوا في ظروف مذلة و لكن بدا أنهم فقدوا حتى تلك الظروف لينتهي المطاف بالبؤساء الأولين بعد عدة أشهر متفحمين في طريق هروبهم في حين يحتفل العالم يمولد نظام عالمي جديد بايقاده أضواء " شجرة الكريسماس" فوق بغداد.)))


رائع ، اذن ما المشكلة...؟

لا شيئ سوى انني أحب أن أضيف جانبا أراه قد يساعد على فهم طبيعة هذه الكراهية...

تخيل معي ، دول عربية عريقة الحضارة ، يحمل مواطنوها حسا قويا بالذات و بتاريخ وطنهم في العراق و سوريا و مصر .... و دول... أو ما قبل دول... فقيرة للغاية و صحراوية و فقيرة في الموارد ، تتلقى مساعدة من الدول العريقة في مجالات التعليم و الصحة و الموارد البشرية... و يتلقى مواطنوها الترحيب... حسنا... الترحيب مع نظرة اشمئزاز باعتبارهم غير متحضرين في الدوال العريقة... و لكن بما أن الموضوع لم يكن بارزا او مطروحا على الساحة ، فانه لم يوجد اهتمام كبير بها ليكون هناك كراهية أو مشاعر سلبية ، و بالتالي عطت مشاعر "الأخ الأكبر" عليها....

ثم حدث الحراك الاجتماعي...

فجأة يكتشف مواطنوا الدول العريقة ، ان مكانتهم الاجتماعية و السياسية داخل النظام العربي باعتبارها قبلة العرب قد اهتزت... صحيح أنها لم تفقد ، و لكن عصر تهميش الأطراف قد انقضى....

و لكن لم يكن هذا فقط على الجانب النظري...

فقد اضطر الكثير من ابناء هذه الدول أن يرحلوا للعمل في هذه الدول الصاعدة

اما من بقي منهم في وطنه ، فقد اكتشف التضخم و هبوطه في السلم الاجتماعي ، و حصول سائح الدول الجديدة على كل الخدمات و تسببه في رفع الأسعار.... و شعوره بالاستباحة عندما يقوم السائح الخليجي بالوصول لوطنه و البحث عن نساء ليضاجعهم اما لليلة واحدة او ليتزوجهم مؤيدا بنقوده....

و هذه النقطة بالذات لعب صدام على وترها بقوة و خبث عندما تحدث عن الماجدة العراقية التي يريد الكويتيون أن يشتروها بعشرة دنانير.... فقد يبدو الكلام مضحكا و تبريرا واهيا... الا ان البصرة شهدت بالفعل مظاهر هذه الاستباحة و انطبعت تلك الكراهية في نفوس الكثير من العراقيين...

و لذلك فان هذه الكراهية و الحقد تراها دوما تجنح لمهاجمة أصول الغير و سوء تعامله مع النقود و الاعتزاز بالأصل العريق و الوزن و القيمة في مواجهة تحدي النقود...

هل سيبقى طويلا جدا؟؟؟

لا أعتقد...

اذ بمجرد ان يمضي وقت على الحراك الاجتماعي و يستقر الوضع التراتبي داخل النظام العربي و تستعيد الدول العريقة عافيتها فان هذه الكراهية ذات الطابع "الطبقي" ستنحسر...


لا داعي لفقد المثالية يا ايهاث... قليل من الواقعية و ادراك للظروف التي تفرض اوضاعا غير مثالية سيقوم بحمايتها....

أما بخصوص :"أشعر بالرغبه في الضحك الهيستيري كلما سمعت أحداً يقول "أمه عربيه واحده, من المحيط إلي الخليج". فهو - صدقيني - شعور جماعي :

الكاريكاتير لشريف عرفة

يا ريتني افتكرت ربع جنيه مخروم


و ظهر الليث....
في الوقت المناسب تماما...
تحدث الجميع بالطبع عن الشريط ...و لكن هناك فكرة ما طرات على بالي و انا أقرأ النص....


الجانب الجاد هو ان بن لادن طور جزئيا من محتوى خطابه ( و من أسلوبه و الديكور الذي يقدم نفسه به) ... و انه يؤكد رأيا سابقا لي بانه يتلقى اي معلومات مضادة لبوش و يدمجها في خطبه الموجهة مما جعل نبرة يسارية جديدة واضحة تظهر في خطابه عندما تحدث هن " هاليبرتون و اخواتها " و تحالف النفط و تجار السلاح لدفع الحروب للامام.... من فضلك لا تتجاهل وزن هذا التفسير المادي التجاري و لا تنس أن بن لادن يؤمن بان الغرب يخوض حربا صليبية ضده.... اما في هذا الخطاب فالمزيد من المعلومات "المرطرطة" غي المواقع الالكترونية المعارضة لبوش التي تتهم بوش بعدم الكفاءة و الحماقة و التضليل و الفساد و التربح من وظيفته و التزوير و " نا نا نا نا نا ، يا راجل يا أهبل ، عمال تقرا في كتاب الأطفال"... مما جعل بن لادن يبدو بالضبط كاحد المعارضين الديموقراطيين لبوش...

جوان كول يعلق على استخدام مفهوم الحرية لدى بن لادن ( الفقرة الاخيرة )

أما الجانب الطريف فهو:

هل شاهد بن لادن 911 فهرنهايت :)

تخيله جالسا في باكستان و يدخل عليه أحد الاتباع: سي دي طازة من امريكا يا ريس....

لماذا اضحك في أيام مثل هذه ؟؟

و ماذا افعل غير هذا...؟؟؟

فلننتظر و نرى....

تحديث : 1 نوفمبر:

يا الهي الرحيم !!!!!
الجزيرة تنشر على موقعها نص الخطاب ، ويبدو أن به فقرات جديدة تم تهذيبها سابقا أو لم يتوفر لي سماعها....


"""""" فهو كلام يفتقد إلى الدقة لأنه عند النظر بتمعن إلى النتائج فلا يمكن القول أن القاعدة هي السبب الوحيد في الوصول إلى هذه المكاسب المذهلة فإن سيادة البيت الأبيض الحريصة على فتح جبهات لتستقبل شركائها على اختلاف أنواعها سواء العاملة في مجال السلاح أو النفط أو الإعمار شاءت جميعها في تحقيق تلك النتائج الهائلة للقاعدة كما بدا لبعض المحللين والدبلوماسيين، إننا والبيت الأبيض نلعب كفريق واحد تهدف في مرمى الولايات المتحدة وإن اختلفت النوايا.

وبمثل هذه المعاني وغيرها أشار الدبلوماسي البريطاني في محاضرة بالمعهد الملكي للشؤون الدولية فعلى سبيل المثال إن القاعدة انفقت 500 ألف دولار في الحدث بينما خسرت أميركا على أقل تقدير في الحدث وتداعياته أكثر من 500 مليار دولار أي أن كل دولار من القاعدة هزم مليون دولار بفضل الله تعالى.

علاوة على فقدها عددا هائلا من الوظائف وأما عن حجم العجوزات المالية فقد فقدت أرقاما قياسية تقدر بأكثر من تريليون دولار.""""

""كما لا يخفى عليكم أن المفكرين وأولي الألباب من الأميركيين حذروا بوش قبل الحرب من أن كل ما تريده لتأمين أميركا بنزع أسلحة الدمار الشامل على افتراض وجودها متاح لك ودول العالم معك في التفتيش، ومصلحة أميركا لا تقتضي أن تزج بها في حرب غير مبررة ولا تعرف نهايتها، ولكن سواد الذهب الأسود ختم على بصره وبصيرته، فقدم المصالح الخاصة على مصلحة أميركا العامة فكانت الحرب وكثر القتلى، استنزف الاقتصاد الأميركي وتورط بوش في مستنقعات العراق التي تهدد مستقبله، ومثله كما قيل:

فكان كعنز السوء قامت بظلفها إلى مدية تحت التراب تثيرها

وأني أقول لكم لقد قتل من أهلنا أكثر من 15 ألف وجرح عشرات الآلاف كما قتل منكم أكثر من ألف وجرح أكثر من عشرة الآف وجميع هؤلاء القتلى من الطرفين تلطخت يدي بوش بدمائهم من أجل النفط وتشغيل شركاتهم الخاصة.

واعلموا أن الأمة التي تعاقب الضعيف إذا تسبب في قتل رجل من أبنائها من أجل المال وتترك الشريف الذي تسبب في قتل أكثر من ألف رجل من أبنائها من أجل المال ايضا وكذلك حلفاؤكم في فلسطين يروعون النساء والأطفال ويقتلون ويأسرون الرجال.

وهو أن تتذكروا أن لكل فعل رد فعل وأخيرا يحسن أن تتدبروا وصايا الألوف الذين فارقوكم الـ 11 وهم يلوحون في يأس وهي وصايا ملهمة ينبغي عندما تخرج في بحوث ودراسات وإن من أهم ما أقرأه نثرا في تبريحات قبل السقوط قولهم كنا مخطئين عندما تركنا البيت الأبيض ينتقد سياساته الخارجية على المستضعفين بلا رقيب وأنهم كانوا يقولون لكم أيها الشعب الأميركي حاسبوا الذين تسببوا في قتلنا والسعيد من وعظ بغيره ومما أقرأه شعرا في تلويحاتهم أيضا:

البغي يصرع أهله والظلم مرتعه وخيم

وقد قيل درهم وقاية خير من قنطار علاج، وأعلموا أن الرجوع إلى الحق خير من التمادي في الباطل، وأن العاقل لا يفرط بأمنه وماله وبيته من أجل كذاب البيت الأبيض.""


بن لادن يتحدث عن الألف جندي أمريكي القتلى في العراق و يذكرهم في جملة واحدة مع ألوف الفتلى العراقيين ؟ نععععععم ؟؟؟و يستعطف الأمريكيين على الثلاثة آلاف قتيل الذين قتلتهم القاعدة في 11 سبتمبر؟؟؟؟؟

بل انه يقدم صورة للحرب تشبه ما يقدمه الخضر و محتضني الأشجار و اليساريون و أصدقاء البيئة : نحن و الشعب الأمريكي مساكين... نحن شعوب مقهورة بلا رأي ، و محبوا الحروب البوشيون المنتفعون في الشركات العملاقة يدفعون الحروب الى الأمام فيقتلون جنودكم و أبرياءنا ، و يمكننا أن نعيش في سلام....

يا الهي....

صدقا فان هذه الرؤية لا يتمتع بها معظم العرب ، بل ان الكثير منهم يؤمن بنظرية المؤامرة و الاستهداف و الحرب الصليبية الثالثة و الفكر "الأصلي" للقاعدة... بل انه قد يكون مفاجأة للمتأثرين بفكره ....

أما هذه الجملة :"كل ما تريده لتأمين أميركا بنزع أسلحة الدمار الشامل على افتراض وجودها متاح لك ودول العالم معك في التفتيش" فهي تعترف بحق أمريكا في التفتيش عن الأسلحة و تعترف بدور الأمم المتحدة....
عادي؟
لأ مش عادي عيوني....
تذكر أن بن لادن عندما ذكر الأمم المتحدة سابقا في خطبه فكان يذكر عجزها و أنها منظمات صليبية تركت المسلمين يقتلون في البوسنة....



اما أن بن لادن جعل خطابه مناسبا للأمركيين ، أو أنه كما قلت سابقا يستغل أي شيئ معارض لبوش من معلومات و حجج ، أو .... حسنا.... هذا الشريط مضروب و غير منطقي...

تحديث آخر:
" الرسالة التي حرصنا على إبلاغها لكم قوليا وعمليا مرارا منذ سنين قبل أحداث الـ 11 فطالعوها إن شئتم في لقاء مع سكوت في مجلة التايمز عام 1996, وكذلك مع بيتر أرنيت في CNN عام 1997 ثم لقاء مع جوني هتر عام 1998 وطالعوها عمليا إن شئتم في نيروبي وتنزانيا وفي عدن وطالعوها في لقائي مع عبد الباري عطوان ولقاءاته مع روبرت فيسك والأخير هو من جلدتكم وعلى ملتكم وأحسب أنه محايد"

موقع روبرت فيسك يقدم تجميعا لجميع مقابلات بن لادن التي ذكرها : مع روبرت فيسك ، مع الجزيرة ، مع التايم ، مع عبد الباري عطوان ، اضافة الى بياناته و رسائله
ربما سأكتب لاحقا عن رأيي فيما يقوله بن لادن بنفسه عن اهم الأسباب التي أدت الى خروجه من دور "مقاتل سابق - مواطن سعودي صالح" الى "ثائر و مقاتل ضد الجميع"