الجمعة، نوفمبر 05، 2004

طق حنك....

من السهل علي أن اتخيل يأس و احباط و حزن ديموقراطيي أمريكا ، و لكن الأسوء كان أن أقرء لل***** اليمينيين و هم يحتفلون بالنصر ، و يتوعدون بالمزيد من الحروب و الدماء و سحق الارهابيين و المخنثين اليساريين و الديكتاتوريين و اللاوطنيين و الفاشيين المسلمين ، و لم لا يكون هؤلاء المختلون فرحين ، فأيديولوجيتهم ستحكم العالم أربع سنوات أخرى....

مايكل مور (لسه الراجل ده عايش) يكتب عن 17 سببا حتى لا تقطع رسغيك
الاندبندنت تقول : فور مور ييرز....أربع سنوات أخرى...( الهتاف الذي كان يردده مؤيدوا يوش طوال النتخابات ، مع التلويح بأربع اصابع ، و هو ما بدا لي "عربيا" زيادة عن اللزوم ، و جعلني أفكر في هذا العنوان : بالروح بالدم...أو انهم سيهتفون سريعا : مدى الحياة يا ريس ، مدى الحياة ، او ، بالكيماوي يا صدام )
رسام باج نيوز ينتقل سريعا من السخرية من خسارة بوش التي تبدو في الأفق الى اليأس و الاحباط
موقع موف أون يحاول التشبت بأي شيئ و ينشر خطابا على طريقة : ليست الهزيمة ان تسقط و لكن الهزيمة ان تظل ساقطا.... ( هل قلت المثل بصورة صحيحة؟)
رامي يتحدث عن فشل الديموقراطيين في التخلص من رئيس يتمتع بنقاط هجوم غير محدودة و حاجتهم الى مراجعة سياساتهم
يورو تراش و قراءها يتساندون سوية في محنتهم
ليلى تقول أن هناك دائما حل الهجرة
و كما رسم رسام الكاريكاتير: هناك دائما حل طارئ
ايهاث تواسي أصدقاءها الديموقراطيين بحديثها أن هناك دولا أخرى لا يمكن فيها اختيار الرئيس و لا حتى التفكير فيه و أن اي تغيير للرئيس يكون مصحوبا باعتقالات و اعدامات و مشانق و دماء ، و يبقى الناس في بيوتهم خوفا حتى تستقر الامور...
قد يكون هذا مهدئا لديموقراطيي أمريكا ، و لكن حقيقة ، ما وجه التعازي في أن أعرف أنه بدلا من الحزن على فوز بوش فان علي أن اتذكر الأوضاع الأسوء بكثير و التي يحيا بها عالمنا العربي؟

هناك 3 تعليقات:

R يقول...

أنا أعتقِد أنّك تُبالِغ في حزنِك وفي تحميل بوش مسئوليّة الحروب والدِماء.
الموضوع يا عزيزي أكبر من بوش بكثير.
قد أستفِزّك ولكِن: إن كان العالم يحكُمه منطق القوّة (لا يفِلّ الحديد إلا الحديد، والبقاء للأقوى)، فما تفعله أمريكا ليس بالغريب. بعد أن استدرجوا الاتّحاد السوفيتيّ وأسقطوه، هذا زمانهم لحُكم العالم. لقد فعلها مينا موحِّد القطرين بسحق الحروب الأهليّة، فعلها تحتمس ورمسيس. فعلها الفرس والروم والعرب والإفرنج والإنجليز. واليوم، لم يتعِّظ أحد بالتاريخ، واستعدّ الأمريكان لحُكم القرن الحادي والعشرين.
إنّ هذه الخطّة أقدم من بوش، إنّها مشروع القرن الأمريكي
The project of the New American Century
الذي خطط له المحافِظون الجُدد ولم يُنكِروا أنّ هدفهم سيادة العالم.
أمّا إن كُنت -مثلي- لا تؤمِن بمنطق القوّة، فلا أعرِف ما أقول لك. استعِدّ للتالي: للكفاح دون رؤية نتائج، ربّما في حياة أولادنا. للموت بطريقة أو بأخرى كالشلل النصفي، أو الموت في مظاهرة، أو وراء الشمس، أو جوانتانامو. للزهد في الدنيا وترجّي الخلاص في الآخرة من هذا العالم المجنون.
هناك بديل ثالث، ولكِن بقيَ أن نخلقه.

Mohammed يقول...

أول حاجة ربنا يصبرك يا رامي ...
من القلائل اللي بيكتبوا بالتشكيل...

تاني حاجة، لأ ، ما هو الموضوع مش بوش

جماعة مشروع من اجل قرن أمريكي جديد ، دول موجودين على الساحة السياسية من زمان ، بس الفرق انهم كانوا هامشيين ,,, في 1992 كتبوا تقرير بعد سقوط الاتحاد السوفيتي بيتكلم بنفس اللغة الحالية و اترفض من التيار السائد اللي كان محافظ و واقعي مش "ثوري" او " اخلاقي" زي التيار ده... فضلوا طول حكم كلينتون يبعتوا جوابات للرئيس و لاعضاء مجلس النواب و الشيوخ فيها نفس الكلام : هاجم العراق ... خطر أسلحة الدمار الشامل... تهديد الجيران... اسرائيل... نشر الحرية و الديموقراطية...الخ ، و كانوا معزولين (؟) في معاهد البحوث ، او بيمارسوا أنشظة تانية ( منهم مستشار لرجل السلام نيتانياهو و معارضين لاتفاق أوسلو اللي بيدي العرب أكتر ما يستحقوا) و بعدين 1997 اتكتب المشروع ده اللي ضم كل المؤمنين بالاتجاه ده ، دوجلاس فيث ، زلماي خليل زاده ، تشيني ، رامسفيلد ، وولفويتز ، فوربس ، فرانك جافني ، جين كيركيباتريك ، ويليام كريستول ، ريتشارد بيرل ، جيمس وولسي، جيب بوش، اليوت ابرامز...الخ

و دول بصورة عامة اما جمهوريين تقليديين واقعيين انضموا لصف المحافظين الجدد من باب انهم صقور زي رامسفيلد و تشيني و كيركيباتريك و دول كتير منهم كانوا اعضاء في حكومة ريجان ، و المثقفين و خبراء الشرق الأوسط ( اللي - بصورة ما ممكن تتبع رحلتهم الفكرية من اليسار الى اليمين و المفاهيم اللي اكسبوها في الرحلة بتاعتهم) اللي هما المحافظين الجدد المشهورين قوي... زي كريستول ولا وولفويتز ولا زلماي خليل زفت

جه سي بوش و معاه كل الفريق ده، بقى دول هما المستشارين و واضعي السياسات و دول عقل الادارة ، و طبعا 11 سبتمبر فتحت الباب ، فبقى الخطاب اللي كان متطرف و بيبصله اليمين الجمهوري الأامريكي على انه كلام مهاويس ، بقى الكلام العادي و استراتيجية الأمن القومي الامريكي بقت اعادة طبع لأفكار مشروع القرن الأمريكي الجديد ، و مبقاش في أصلا يمين غير اليمين الثوري ده... و ناس واقعيين زي كولن باول بقوا فجأة حمائم...

لو بوش كان مشي ، كل الطقم ده كان هيبقى في جانب المعارضة ، اكيد هيبقى ليه تأثير و تأثير قوي ، لانه فارض نفسه في مراكز الابحاث و الجامعات و الاعلام و المجتمع ، بس الصوت التاني الواقعي سواء كان ديموقراطي أو جمهوري ممكن يستعيد جزء من عافيته و ينضف السياسة من مفاهيم المحافظين الجدد الثورية....

بالعربي كان هيرجع لسياسة الاحتواء بدل الغزو العسكري.... يعني مكناش هنشوف غزو او محاولات هجوم و قلب للنظام الايراني .... المحاورات بدل التجاهل .. كنا صدقني هنبقى معارضين له ، بس افتكر ان الكام سنة اللي فاتوا أثبتوا ان المفاوضة على 97% من الضفة و غزة حتى لو كانت مفاوضات من طرف ضعيف و ضغط...الخ احسن من تدمير كامل لفلسطين و اطلاق يد اسرائيل تعمل اللي عايزاه و تبني الجدار اللي هيلغي اي امكانية مستقبلية لأي حاجة اسمها فلسطين ، و الانعام على العرب ب 1% من فلسطين اللي هيا قطاع غزة ....بعد قتل سكانها تقريبا..

At least they were talking...

Ahmed Ashraf يقول...

رئيسية الموقع :
مصر اليوم
اخر مواضيع منتديات مصر اليوم :
ترددات قنوات النايل سات الجديدة بعد التعديل
اهلا بكم , اضع لكم موقعى لتتطلعوا عليه

منتديات مصر اليوم هى منتديات عامة تهتم بالكثير من الاشياء المصرية . منتديات مصر اليوم هى منتديات عربية عموما مصرية خصوصا و هى منتديات عامة تهتم بكل ما يهتم به الشباب المصرى من الحوار او النقاش او اخر الاخبار او جديد الصور و الاغانى و الالبومات و الكليبات و الافلام و النكت و الفيديوهات و الموبايلات و تحتوى على اقسام مميزة مثل قسم اللغة الانجليزية و قسم اصحاب المواقع و المنتديات و قسم البرامج و القسم الاسلامى و قسم المرأة و قسم الرومانسية و الرياضة المصرية و الكثير ....
شاهد اقسام المنتدى :
اخبار مصر صور نكت مصرية اغانى قنوات و ترددات اخبار الرياضة المصرية مشاهدة مباريات بث مباشر اسعار السيارات