السبت، ديسمبر 18، 2004

عن صنع الله، الجوائز، سلطان العويس، الشيخ زايد، و سعدي يوسف


أعاني من حالة حب مزمنة لكل ما كتبه صنع الله ابراهيم ...

تلك الرائحة ، اللجنة ، بيروت بيروت ، ذات ، شرف ، وردة ، امريكانللي ( نجمة اغسطس غير متوفرة و لم يعد طباعتها )

و لهذا تلقيت أخبار العام الفائت عن الضجة التي أثارها برفضه جائزة منحها اياه مهرجان روائي ترعاه وزارة الثقافة المصرية و الخطاب الناري الذي ألقاه ، بفخر شديد و كأن كوني قارئا قديما له يمنحني مكانة خاصة ، فاراقب في سعادة اهتمام دوائر لا تهتم بالرواية بموقفه ، و أحس بانني "سابق" لهم في " اكتشاف" صنع الله....

****************

ذكرى قديمة
مراهق يمشي في معرض للكتاب
يرى كتابا يلفت نظره لقيمته المرتفعة مقارنة ببقية الكتب التي رآها من نفس الحجم
واجهة الكتاب بدت له قبيحة نوعا ما
ظنها ظهره
قلب الكتاب ليكتشف أن الظهر اكثر قبحا
"مفيش ألوان خالص ، و رسم بدائي"
( رسم اللباد المميز)
جاء صاحب المكتبة
بلكنة شامية
و نظرة تعجب
"انت بتقرا لصنع الله ابراهيم؟؟؟"
في شمم و اباء ، واجه المراهق نظرة الرجل المتعجبة ، و أخفى استغرابه من اسم الكاتب
"أيوه"
فربت الرجل على كتفه في اعجاب و تعاطف
دفع النقود و اخذ الكتاب و هو يلوم نفسه على أنه أحس بالاهانة من البائع فاشترى كتابا لم يرده لكاتب لا يعرفه
و لكنه لم يندم فيما بعد...
كانت هذد رواية ذات لصنع الله ابراهيم
و كان البائع يقف في القسم المخصص لدار المستقبل العربي
و الوقت ... عام مبكر ما من تسعينات القرن الماضي...
نهاية الذكرى

**********************

المهم أنه في لقاء لصنع الله بعد تلك الضجة سأله الصحفي عن قبوله لجائزة أخرى :

لماذا قبلت جائزة "سلطان العويس"؟

جائزة العويس وضعها مختلف، فسلطان العويس مانح الجائزة رجل خصص مبلغا من المال للجائزة وعهد به إلى اتحاد الكتاب الإماراتي، وبهذا تكون الجائزة لا تتبع بأي شكل من الأشكال أي مؤسسة رسمية أو أي نظام حاكم، وإنما هي جائزة خاصة، كما أن هذه الجائزة بعيدة عن الحسابات، واكتسبت مصداقية كبيرة نتيجة اختياراتها المحترمة المتمثلة في القامات المهمة التي فازت بها، والتي يؤكد ذهاب الجائزة إليهم أن هناك لجنة تحكيم تستحق الوثوق فيها، ثم إن الظروف وقتها كانت مختلفة تماما ولم تكن قد ساءت بهذا الشكل.

ثم عقد صنع الله المقارنة بين جائزة العويس وجائزة ملتقى الرواية، مؤكدا أن الثانية تابعة لمؤسسة لم يتورط في التعامل معها بأي شكل من الأشكال ولن يحدث ذلك في يوم من الأيام وإلا كان كمن باعوا كلمتهم وأخذوا مقابل إعطاء الشرعية لمؤسسة لا تستحقها، ولا أعتقد أن مثقفا أيا كان يفعل ذلك إلا إذا كان باع نفسه، ومثل هذا الشخص لا يستحق أن يحمل أمانة الكلمة.


جميل ، اليس كذلك ؟


جائزة عربية تتمتع بالاحترام و الحيادية و معظم اختياراتها ممن كسبوا قلب و عقل الكثيرين

و لكنني اكتب هذا الموضوع اليوم لأنني قرات لتوي خبرا عن :

اعلنت مؤسسة سلطان العويس الثقافية، عن سحب جائزة الشعر من الشاعر العراقي سعدي يوسف التي كانت منحت له قبل 14 عاما بسبب مقال له بعنوان «رحيل احد الحالمين بنخل العراق» اعتبرته المؤسسة تطاولا على رئيس البلاد الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.
ووزعت المؤسسة في وقت متأخر من مساء اول من امس بيانا قالت فيه انها «قررت سحب جائزة سلطان بن علي العويس الثقافية من الشاعر سعدي يوسف، واعتبار فوزه بالجائزة عام 1990 كأن لم يكن، وشطبه من سجل الفائزين بها»

وداعا لموضوعية العويس ،


و للحفاظ على موضوعيتي

هنا نص البيان الذي أصدرته مؤسسة العويس و نشر في البيان الاماراتية...



* ردود فعل غاضبة من الصحافة الاماراتية :
خسئت يا سعدي
الأقزام و العظماء
من آذاك يا سعدي المثقف

* ملحوظة :فشلت في العثور على مقال سعدي الذي أثار كل هذه الضجة و ان كنت وجدت من اقتبسه و رد عليه في موقع ايلاف ....
هنا مقتطفات من المقال الذي - في رأيي - لا يستهدف الهجوم على الشيخ زايد قدر تصفية حسابات سعدي مع آخرين في المعارضة العراقية ، و الذي و ان كان يفتقر الى الذوق السليم في ظروف الوفاة ، فهو ليس تجديفا و قد يستحق رد الفعل الغاضب من كتاب الصحف الاماراتية أما هيستيريا مؤسسة العويس ... حسنا ... هاكم المقال ... ، أو مقتطفات منه :

" مع رحيل الشيخ زايد ، مُــمَــوِّل و حبيب الليبراليين العراقيين ، والشيوعيين السابقين ، والقوميين الأقحاح ، وحاملي أختام السنّــة والشيعة ، والأكراد ، وعدنان الباججي ( لا تنسَــوا الطفلَ الـمعجـزة ! ) …
نعم كان زايد حبيب الجميع، وصديقهم ليبراليين وشيوعيين وقوميين وإخوان مسلمين، كان زايد للجميع من تلك الأطياف السياسية، ولا فرق عنده بين أي من أبنائه الذين كان ديوانه عامرا بهم من عرب وغير عرب، وكان يستمع للجمع، مهللا مرحبا بكل عنفوان البدوي الكبير.
"مع رحيل هذا الشيخ الســخيف ، سوف نجد أيتاماً لا يدرون ما يفعلون ( أعني لا يعرفون مـمّـن سيقبِــضون ) ، وهنالك إلى جانب الطفل المعجزة ، مَن أقنعوه بأن يشكِّــل حزباً ، ويصدر صحيفةً ( تافهة بمعايير الصحافة الحقيقية ) ، وأن يرشِّــح نفســه ، لأيّ شــيء؟ هؤلاء أيضاً ، من أمثال مَن نعرفهم جميعاً ، سوف يحارون مِــمّـن سيقبِضون … والحقُّ أن الشيخ السخيف الراحل ( تغمّــدَه صيبٌ من الصلوات ! ) ، كان أغدقَ على مَن يَـسْــوى ولا يَـســوى ( حسب التعبير الشعبي الدقيق ) ، أموالاً أرى أن شعب الإمارات كان أحَــقَّ بها من المحتالين الدوليين العراقيين الذين أقنعوه بتمويلِ اجتماعٍ ملفّــقٍ في لندن ، لـ " المعارضة العراقية ! " كي تقدمَ
مقترَحه السامي بتنحي صدّامٍ قبلَ يومينِ فقط من بدء الإجتياح الأميركــي ، بينما هؤلاء المحتالون العراقيون الدوليون يعرفون جيداً بموعد الإجتياح .
الشيخ السخيف الراحل ( هل سمعَ أحدُكم أو رأى حِـكَــمَــه ؟ ) ، كان يأتمِــرُ بما يراه أسيادُه الذين نصّــبوه حارساً على آبار النفط …
قالوا له : نحن لا ندفعُ كل شــيءٍ ، فادفَعْ أنتَ أيضاً …
الشيخ زايد ، رحِــمَــه الله ، ربّــما صَـدَعَ بما أُمِــرَ ، فأعطى وأغدقَ …
لكنني أزعُــمُ أنه بحصافته الفطرية كان يعرفُ أنه يعطي ، مُرغَـماً ، قوماً لا يستحقّــون حتى البصقةَ .
"أنا أعرفُ حرصَ البدويّ على حلمه الأثيرِ :
أن يكون له نخلٌ بالعراق ؛ وأن يكون عند ماءٍ : كجابية الشيخ العراقيّ تفهَــقُ ….
هؤلاء المحتالون الدوليون العراقيون ، صرّفوا حلمَ الشيخ زايد ، الطاهر ، سُحْـتاً حراماً . فليظلّــوا ملعونين ، إلى أبد الآبدين".

أنتظر حكمكم و رأيكم.....

هناك 6 تعليقات:

Hamuksha يقول...

توارد خواطر مدهش، كنت على وشك الكتابة عن نفس الموضوع
سأقرأ ما كتبت بترو وربما لم أجد حاجة لأكتب شيئا مستقلا في مدونتي

Hamuksha يقول...

لا..مقالتك عن شيء آخر غير ما ظننت، وأنا لم أعرف عن مقال سعدي يوسف وسحب الجائزة سوى منك. أشاركك الإعجاب بصنع الله إبراهيم، ولكني أعتقد أن موقفه أمام مؤتمر الرواية العربية أرعن. والحكاية برمتها تجعل من الواجب أن نخوض أكثر في قضية المثقف والسلطة، فصنع الله يتهم أمثال جابر عصفور بالتواطؤ مع الحكومة، لأنه يكسبها الشرعية؟ هل من واجب كل شريف أن يقاطع الحكومة يا جماعة؟ الموضوع بصراحة محير جدا لي ولا أملك إلا التساؤلات. جورج أورويل، صاحب مزرعة الحيوان و1980، أشيع بقوة من فترة أنه كتب تقارير للمخابرات الأمريكية، تشيكوف كان على علاقة قوية بالقيصر ورجال الدين، نجيب محفوظ كان رقيبا أيام الثورة، صلاح جاهين عبأ الناس خلف عبد الناصر. والتمويل والدعم الأجنبي أيضا قضية وطيدة الصلة، حتى في شكل جوائز، يعني الفنان والمثقف المحترم ف بلدنا عشان يبقى محترم يقاطع حكومته ويقاطع الأجانب: سواء حكومات أو مستقلين!

Hamuksha يقول...

قصدت ديستويفسكي لا تشيكوف!

أحمد يقول...

أنا مش عايز اتورط في قضية المثقف و السلطه ، و لا ادافع عن موقف صنع الله إبراهيم .. بس بصراحة من حوالى أسبوع نشر للراجل حوار في جريدة (أخبار الأدب)) قال فيه ما معناه ..
انه ليس مهموما بالحكم على زملاء الرحلة الذين تبدلت أفكارهم .. و أنا لا يتهم أحد بالخيانة أو النفاق .. بقدر ما هو مهموم بالفهم و محاولة فهم الأسباب التى دفعت البعض لأخذ ذلك الطريق أو اخذ طريق أخر

Hamuksha يقول...

محمد، شفت نجمة أغسطس ف مكتبة الديوان ف 26 يوليو بالزمالك.

Ahmed Ashraf يقول...

رئيسية الموقع :
مصر اليوم
اخر مواضيع منتديات مصر اليوم :
ترددات قنوات النايل سات الجديدة بعد التعديل
اهلا بكم , اضع لكم موقعى لتتطلعوا عليه

منتديات مصر اليوم هى منتديات عامة تهتم بالكثير من الاشياء المصرية . منتديات مصر اليوم هى منتديات عربية عموما مصرية خصوصا و هى منتديات عامة تهتم بكل ما يهتم به الشباب المصرى من الحوار او النقاش او اخر الاخبار او جديد الصور و الاغانى و الالبومات و الكليبات و الافلام و النكت و الفيديوهات و الموبايلات و تحتوى على اقسام مميزة مثل قسم اللغة الانجليزية و قسم اصحاب المواقع و المنتديات و قسم البرامج و القسم الاسلامى و قسم المرأة و قسم الرومانسية و الرياضة المصرية و الكثير ....
شاهد اقسام المنتدى :
اخبار مصر صور نكت مصرية اغانى قنوات و ترددات اخبار الرياضة المصرية مشاهدة مباريات بث مباشر اسعار السيارات