السبت، أكتوبر 01، 2005

جذور العشب - 2

اقرأ : جذور العشب

ما سيلي هو عناوين داخلية من جريدة المصري اليوم. اخترت عناوين الأخبار المنشورة خلال شهر سبتمبر 2005 فقط.


بورسعيد : اضراب 70 عاملا ب "انداك" عن الطعام لرفض الادارة صرف علاوة مبارك و الزيادة السنوية المقررة للقطاع الخاص - 5 سبتمبر

اضراب 913 من عمال الغزل و النسيج في سمنود. المسؤولون باعوا المصنع لمستثمر ب 11 مليون جنيه و قيمته 65 مليون جنيه بأسعار 1982 - 6 سبتمبر

مزادات علنية لبيع الأبناء في بورسعيد و مطروح. اسماعيل يعرض بناته الأربع للبيع و يطوف بورسعيد حاملا لوحات احتجاجية مع بناته. مصطفى يعرض الصغر لاستكمال تعليم الكبرى- 12 سبتمبر

تشريد 1000 تلميذ يشعل مظاهرة في طهطا - 14 سبتمبر

تذمر 53 موجها تعليميا في مغاغة - 18 سبتمبر

عبد الرحيم يواصل اضرابه عن الطعام لليوم العاشر ، و يعمل ملاحظا طبيا في مركز الشهداء بالمنوفية احتجاجا على رفض قرار نقله - 20 سبتمبر

الغربية : اعتصام عشرات المزارعين في كفر الزيات. قطعوا الطريق الدائري احتجاجا على نقل نفق قرية الدلجمون - 22 سبتمبر

الاسماعيلية : اضراب عمال ري سيناء في القنطرة شرق. يطالبون بالتعيين بعد 10 سنوات من العقود و الوزارة ترفض - 23 سبتمبر

4400 موظف في منطقة الشرقية الأزهرية يواصلون الاعتصام - 23 سبتمبر

اعتصام مدير مدرسة و 3 مدرسين و التلاميذ في أشمون - 23 سبتمبر

اضراب أسرة في قنا ، و موظف بتليفونات الأقصر عن الطعام - 23 سبتمبر

اضراب دور العرض السينمائي في القاهرة يجمد قرار المحافظ - 25 سبتمبر

أسرة عياد تنهي اضرابها عن الطعام في قنا بعد وعد بازالة أسباب الشكوى - 26 سبتمبر

المنيا : الغليان يجتاح ملوى بسبب اضراب السائقين. توقف 7000 سيارة عن العمل احتجاجا على نقل الموقف - 26 سبتمبر

استمرار اضراب السائقين في ملوى. فشل القيادات الامنية و المجالس المحلية في حل المشكلة - 27 سبتمبر

أطباء مستشفى الزقازيق العام يواصلون اضرابهم عن الطعام - 29 سبتمبر

18 مدرسا أزهريا ينهون اضرابهم عن الطعام في مطروح - 30 سبتمبر


مع كل هذا العدد الكبير من أعمال الاحتجاج السلمي ، و الذي لا يكاد يمر يوم أطالع فيه الصفحة الثانية من المصري اليوم الا و أجد أحدها ، أجد نفسي مدفوعا للتفكير...

* هل السبب هو حالة الحراك السياسي الحادثة في مصر الآن ؟ هل هذه هي نتيجة ما فكرت أنه فتح باب التظاهر ((أعادت مظاهرات المعارضة خلال الشهور الستة الأخيرة انتزاع حق التظاهر من جديد ، بعد أن تم لسنوات حصر التظاهر و الاحتجاج داخل أسوار الجامعة أو في باحة الجامع الازهر بعد صلاة الجمعة ، و حصره بالتضامن مع قضايا فلسطين و العراق دون أن يعبر الى القضايا الداخلية. بغض النظر عن مطالب و تظاهرات المعارضة المصرية ، فان هذه المساحة التي تم اكتسابها سوف تسمح لأشخاص آخرين باستغلالها لايصال أصواتهم الاحتجاجية على قضايا تهمهم )) ؟ هل نرى النتيجة بهذه السرعة؟ هل شجعت جرأة حركة المعارضة الجديدة و التظاهرات و الجو الانتخابي أفرادا غير مسيسين على أن يرفعوا أصواتهم عندما يتعرضون لضرر مباشر ما داموا يرون من يتظاهر ضد الرئيس ، فلا ضرر أن يتظاهروا ضد من هو أدنى من الرئيس ؟

* أم أن السيل بلغ الزبى كما يقولون؟ تدنى مستوى الخدمات المقدمة من الدولة و مستوى معيشة قطاع عريض من الشعب لدرجة كبيرة فكان دافعا للاحتجاج؟

* و لكن ما سر استخدامهم لهذه الوسائل الاحتجاجية و احساسهم بقوتهم المجتمعة؟ لعمال المصانع تاريخ قديم في الأعمال الاحتجاجية قد يكون تسرب الى العمال الجدد ، و لكن ما الذي يدفع رب أسرة عادية أو معلما أو موظفا الى الاحتجاج بهذه الطريقة؟ ما الذي يدفعه الى الخروج عن صمته المميز لملايين المتضررين المصريين الآخرين؟

* أم أن كل هذا كان يحدث باستمرار في مصر بالفعل و لكننا كنا لا نعلم عنه شيئا قبل ظهور صحيفة مستقلة يومية غير حكومية؟؟؟

بقي أن أبدي أسفي لأننا لا نعرف تقريبا شيئا عن كل هذه الأحداث سوى سطور قليلة من جريدة واحدة. لا توجد وسيلة اعلامية أخرى - على حد علمي و أتمنى أن أكون مخطئا- تهتم بايراد هذه الأخبار التي تستحق في رأيي تغطية أكثر تفصيلية ، و محاولة فهم أكثر عمقا.

أفكر أنه قد يكون من الكوميدي أن يصرخ المعارضون " يا أهالينا ، يا أهالينا! ضموا علينا ، ضموا علينا!" بينما الأهالي "يضمون عليهم" بالفعل دون أن يهتموا أو ينتبهوا...

( منذ ما يزيد عن الشهرين ، تظاهر مدرسون معينون بعقود عمل مؤقتة مطالبين بتعيينهم ، فقال لهم المسؤول أن عليهم الانضمام لحركة كفاية ان أرادوا أن يعترضوا!)

الاهداء : الى أرابيسك

هناك 7 تعليقات:

Alaa يقول...

ايه ده على الصفحة الرئيسية لكفاية مرتين في نفس الأسبوع و كمان متشعلق فوق المرة دي

وصلت يا واد، أكيد الجزيرة ليها دخل في الموضوع ده

Ahmed Shokeir يقول...

مافيش شك .. إن الحالات دى بتحصل من زمان .. بس مين يكتب مواضيع زى دى دمها تقيل .. بالإضافه إلى ماأصبح يسمى بالحراك السياسي .. وكله بيمشى مع الموجه منهم من على حق وقليل له مصلحه شخصيه

تحياتى

bluerose يقول...

هل شجعت جرأة حركة المعارضة الجديدة و التظاهرات و الجو الانتخابي أفرادا غير مسيسين على أن يرفعوا أصواتهم عندما يتعرضون لضرر مباشر ما داموا يرون من يتظاهر ضد الرئيس ، فلا ضرر أن يتظاهروا ضد من هو أدنى من الرئيس ؟

* أم أن السيل بلغ الزبى كما يقولون؟ تدنى مستوى الخدمات المقدمة من الدولة و مستوى معيشة قطاع عريض من الشعب لدرجة كبيرة فكان دافعا للاحتجاج؟






الاثنين
حركات المعارضة و تظاهراتها ضد الرئيس كانت نتيجة ان السيل قد بلغ الزبى "كما قلت" و بالتالي طبيعي ان يتوالى رفع الاصوات بعد ان وصلوا للانفجار

citizenRagb يقول...

العمال بالنسبه لي لغز محير

فهم الطبقه الكادحه التي تعيش في ظروف تحت الطبيعيه
بحثت عنهم وعن اخبارهم دائما
ولكني لم اجدهم
فكرت في اوضاعهم والصمت الذي يلفهم
اخبارك اسعدتني كثيرا
ولكن اعتقد انه يوجد المزيد
واعتقد اننا بأيدينا الكثير جدا


ما رأيكم في زيارة للمحله الكبري لمقابله العمال في مصانع الغزل والنسيج
لماذا لا نتقدم لهم خطوات لعل وعسي

عمرو عزت يقول...

أعتقد فعلا أن علي حركات التغيير محاولة الدخول في بعض هذه المعارك الجزئية بالتوازي مع معركتها الكبري طويلة العمر
و لكن بحذر و تنسيق مع أصحاب هذه القضايا و المشكلات
لان التدخل في بعض القضايا سيكون تأثيره سلبيا كوساطة طرف غير مرغوب فيه

ما شجع هؤلاء الناس صدي أصوات المتظاهرين الفترة الماضية
و هو ما جعلهم يشعرون ان الواقع تغير بقدر ما
علينا ألا نتوقف و أن يستمر صدي صوتنا في الوصول اليهم حتي تستمر هذه الشجاعة
و حتي يتمكنون أو نتمكن من الانتظام جميعا صفا واحدا

arabesque يقول...

أم أن كل هذا كان يحدث باستمرار في مصر بالفعل و لكننا كنا لا نعلم عنه شيئا قبل ظهور صحيفة مستقلة يومية غير حكومية؟؟؟


رأيي ان تأخر ظهور جريدة زي المصري اليوم ممكن فعلا يكون سبب رئيسي في جهلنا بحركات واحتجاجات ومظاهرات حصلت قبل كده..النظام نجح لفترة طويلة إنه يخلينا نحس وكأننا عايشين على جزر منفصلة وإن إحساسك بالرفض لظلم النظام إحساس فردي مرضي غريب وإن "جذور العشب" في مصر ما بتتحركش ومش عايزة تغيير وماتستهالش غضب المثقفين

شكرا على الإهداء :)

غير معرف يقول...

مازالت محافظة الاسماعيلية ترسل الاموال للعناية المركزة للتخدير منذ فبراير 2006 دون استقبال ولا حالة واحدة والمرضى يموتون لعدم وجود اجهزة التنفس الصناعي والدكتور المدير ابي زيد والدكتور مجدي رئيس قسم للتخدير يتنازعان امام المحافظ للاختلاف علي من يدير العناية ماديا و اداريا.....اعتقد انه كان اولى بهم افتتاح العناية منذ عام سبق وذلك علميا و طبيا و انسانيا.......وليس ماديا وقد ارسلنا عدة مرات من قبل عن القسم الذي لم يفتتح بالرغم من مروور 2.5عام على افتتاح المستشفى......ممكن حد يساعدنا والسلام؟؟؟