الاثنين، نوفمبر 14، 2005

يتردد هذه الأيام

أجزاء من محادثات كنت طرفا مشاركا فيها أو مجرد مستمع . أكتبها بصورة عشوائية دون ترتيب لأسجل مشاعرا و أفكارا ترددت في هذه الفترة لأعود لها فيما بعد.

( تنويه : في هذه التدوينة بعض الألفاظ التي قد تخدش حياء البعض)

- يا نهار اسود. احنا اتفشخنا
- متوقع ايه يعني؟ اذا أصلا أغلبية مرشحين "الجبهة" من الوفد و التجمع. و دول أصلا خدولهم 10 كراسي المرة اللي فاتت و نازلين بأعداد كبيرة فوق المية. المرشحين الاضافيين دول ولا بينزلوا الشارع و لا حتى بيحطوا ملصقات و لا بيتكلموا بالجرأة المفروضة أصلا ، و لا حد يعرف انهم نازلين. نيجي احنا نقعد و نستغرب ان مرشح الوفد في دايرة كذا منجحش؟ كان ممكن يبقى فيه نتيجة أحسن لو كانوا اتجمعوا كلهم بجد في جبهة واحدة حقيقية بما فيهم الغد و الاخوان ، بس ده محصلش و نزلوا كلهم مع بعض بشعار واحد و رمز واحد و كلام واحد ، ان اللي مش عاجبه الوطني ينتخب المرشح الفلاني. بس ده متحققش على الأرض. بس اللي يديك أمل ان الناس اللي عملت كده بجد جابت نتايج مش بطالة بالنسبة لناس تنزل انتخابات أول مرة و بكلام سياسي بعيد عن التربيطات.

*************

- الظروف الحالية انك ممكن لو معاك فلوس و عندك تنظيم و ناس كافية تشتغل ممكن تحقق نتيجة كويسة. يا راجل ده احنا حالتنا بائسة على الآخر. يعني الحملة الانتخابية لمرشح المعارضة اللي كنت شغال معاه معانا فلوس نطبع ورق بالعافية ، و أفكار كتير عن ازاي نوصل للناخبين بس مش قادرين نعملها عشان معناش ناس كفاية ولا فلوس. مفيش تنسيق و لا حد بيصب أي فلوس في الحملة ، كلنا على بعض مجموعة شباب يكملوا تمانية بالعافية بنعمل كل حاجة و صرفنا كام ألف بالعافية و اللي ضدنا صرفوا ملايين. مكانش عندنا مندوبين يغطوا كل اللجان. و صدقني لما أقولك ان الواحد حس من شغله في الدايرة ان لو اتعملت حملة ناجحة و عندها امكانات ، تنقد الاوضاع المزرية اللي الناس عايشة فيها و تقدملهم برنامج يديهم أمل و تحسسهم بقوة انهم يتحركوا و يقوموا بدورهم ، و توريهم تجارب توريهم ان ده ممكن. ممكن كنا ناخد نتايج كويسة. كتر الكلام عن التزوير ممكن يحفظ ماء الوجه ، بس على المدى الطويل بيقضي على أمل خروج الناس من السلبية و اليأس. متنساش ان معظم الناس مشاركتش. كل اللي جابهم الاخوان و بتوع الحزب و اللي شاريينهم بمية جنيه و اللي جايين عشان ياخدوا البطانية و البلطجية و الموظفين المشحونين في أوتوبيسات و المتضافين زورا و بتوع العائلات و التربيطات و بتوع المصالح ، كل دوول أقلية صغيرة قوي عليها كل الخناق. انت عايز أغلبية الناس تحس ان فيه أمل و فايدة و تنزل تختار حد و ترجع تحاسبه بعد كدة.

*************

- ملعون أبو الوفد و الغد و التجمع و الناصري و الكرامة و الوسط و كفاية و الجبهة و الحملة و ملعون أبو أم النخبة...
- هيا طالعة موضة ان كله يشتم في النخبة و كله يقولك النخبة بعيدة عن الشارع و معرفش ايه. على الأقل دي نخبة بتحاول. عايزين يعني النخبة دي ترجع زي ما كانت من تلات سنين مش هاممها حاجة و مبتحاولش تعمل أي حاجة؟
- نخبة ايه و خرا ايه. انت صدقت أصلا ان فيه حاجة اسمها نخبة ولا في حاجة اسمها حكومة و لا معارضة و لا وطن أصلا

************
- أنا حاسس ان الطرق اتسدت . معدش فيه أمل خالص في أي حاجة كويسة تيجي ما دام النظام ده ماسك البلد. مجلس الشعب ده مش هيبقى خطوة لقدام هيبقى خطوة لورا و هيمرروا كل اللي عايزين يمرروه.
- و بعدين؟
- و لا قبلين ، نمشي من هنا قبل ما كله ينزل طحن في كله. و الفوضى تاخدلها أي صورة. حاجة طائفية زي محرم بك أو حتى ماتش كورة بين الاهلي و الزمالك. المهم ان في انفجار جاي.
- بس على الأقل ادينا شفنا في يوم واحد عرض شامل متكامل للحزب اللي اسمه وطني و اللي اسمه ديموقراطي. شفنا انه من غير الفلوس و ابتزاز الفقرا و الغلابة و البلطجة و استغلال جهاز الدولة و التزوير يطلع و لا حاجة. ولا حاجة فعلا.

************

- نفسي أعرف احنا ايه اللي نيلنا خلانا نبقى واقفين في حاجة فيها نعمان و رفعت السعيد؟
- أم الجبهة. كان مفروض ان المنطقي ان يبقى الناخب قدامه خيار بين واحد من الحزب الوطني و واحد من تحالف الناس الرافضة للوضع الحالي
- آدي آخرة اللي يمشي ورا حبة العواجيز اللي يتنيلوا يقعدوا في أوضة مقفولة و يتخانقوا. احنا ليه نسينا اننا أصلا طلعنا في حركة غير تقليدية عشان احباطنا جزء منه كان من الاحزاب الزفت الورق دي. يعني احنا مش عارفين الاحزاب دي ولا ايه ؟ و في الآخر نربط نفسنا بيهم.

***********

- الا صحيح فين القضاة. القضاء الشريف عمل أحلى شغل و سلملي على الشموخ
- ما هو برضه هتلاقي فيهم و فيهم ، غير ان كان في كتير مش قضاة أساسا. غير اللي عايزين يربوا عيالهم
- يعني احنا اللي ولاد كلب معندناش عيال؟

***********

- أنا عايز أقول اذا كان الناس خايفة و راضية و بتاخد الكام جنيه من الوطني و بتقول أهو مين هييجي غيره و ربنا يغير من عنده بقى و أدينا عايشين و بتقول ده شبعان و مش هيسرق من أول رئيس الجمهورية لحد المليونيرات مرشحين مجلس الشعب. فأنا حمار و ابن ستين كلب اني حاولت أغير أي حاجة في البلد دي. أنا آسف فعلا و مقر بخطئي. أنا آسف فعلا اني قلت لأ للفساد و الفقر و الجهل و التخلف و الذل و البهدلة و البطالة و الاستبداد و المعتقلات و التعذيب . الأغلبية معاها حق و أنا غلطان اني افتكرت اني ممكن أعمل حاجة. أوعدكم اني مش هزعجكم تاني
- مش عارف أقولك ايه. معاك حق. بس مين قال ان في أغلبية حد عارف رأيها

*********

- احنا ايه اللي عملناه غلط؟ هل كانت كل تحركاتنا احتجاجية و مقدمناش البديل؟ ما اهتميناش تماما بموضوع التنظيم و القواعد؟ مكانش في استراتيجية واضحة للي بنعمله؟ كنا رد - فعليين ؟ هل كل اللي عملناه ملوش فايدة
- احنا على الأقل نقدر نقول ان احنا كسرنا تابوهات و خلينا عدد من الناس يبقى عايز يتحرك و وسعنا مساحة الحركة السياسية و رجعنا الجدل حوالين السياسة لناس كتير قوي
- عموما دي فرصة نراجع فيها نفسنا و نفكر


********
- مفتكرش انك هتقدر تبطل العمل العام و الاهتمام. أصل الحكاية مكانتش ترف فكري. مش انت قاعد قلت يللا أعمل حاجة كده من غير سبب و خلاص. فيه أسباب خلتك تبقى كده. انت مقتنع بان اللي بيحصل في البلد غلط و بتشوف اثبات لده كل يوم و في كل مكان. عمرك ما هتبقى زي نموذج الموظف أبو جرنان و بطيخة و مش هامك حاجة في الدنيا
- عارف
- و انا عارف انك عارف

********

- والدي كان بيقوللي كل ما انزل مظاهرة ، انت فاكر اللي بتعملوه ده هيعمل نتيجة. و أهو فعلا طلع ملوش نتيجة
- صوت الحكمة المغلف باليأس يخرج ليتشفى فيمن حاول
- يعني هوا في فايدة؟
- لأ طبعا


********

- انت ناسي؟ ناسي أول مرة وقفت فيها و قلت لأول مرة في حياتك بعلو صوتك يسقط مبارك؟ ناسي حسيت بايه ساعتها؟ ناسي لما كنت بتعمل باي باي لمصورين أمن الدولة بعد ما كان بيجيلك اسهال من الكلمة؟ ناسي الشعور اللي كان بيجيلك انك بتحرر البلد شارع شارع و ميدان ميدان من مبارك و حزبه و الأمن بكل شارع أو ميدان وقفت فيه و قلت رأيك؟
- لأ مش ناسي.

********

- كان عندنا أمل و ده غلط
- مين قال ان احنا كان عندنا أمل كبير. بس يعني مش بس مناخدش كراسي زيادة ، الناس اللي كان عندها كراسي تخسرها
- ده كان اذلال لما المعارضة ما تاخدش ولا كرسي. أيمن نور كان طالع في التلفزيون متحطم. قضوا عليه خلاص.

********

- حسني عدا من النفق. خلاص عدا استفتاء الدستور و انتخابات الرياسة و مجلس الشعب. خد الشرعية خلاص
- تفتكر أول ما ياخد الشرعية دي هينزل ضرب فينا؟
- بلا نيلة. على ايه يوجع دماغه؟ هوا احنا كان لينا تأثير يعني. يا ريت يلمنا حتى نخلص من القرف اللي الواحد عايش فيه.

********

- مفروض تحط عينك انك تشوف أول حاجة ايجابية بعد خمسين سنة. يعني ولادك أو ولاد ولادك.
- يا سلام على الحكمة. يتحرق ولادي و ولاد ولادي. ده أسلوب انسحابي.

********

- هيا الناس مش عايزة تشارك في أي حاجة ليه؟ عندها طبقات متتالية من الخوف و الانكار و اليأس و التسليم بالأمر الواقع؟
- متلومش الناس. ده وضعك و لازم تتعامل معاه. مترميش خيبتك عالناس. هما عندهم أسبابهم و تجربتهم و اللي شافوه و اتعرضوله طول حياتهم يخليهم كده. و تقريبا هما بيعتبرونا احنا اللي بنفرغ الشحنة اللي عندهم من غير ما هما يخاطروا.

********


- قال ايه كفاية عايزة تعمل مظاهرة ضد التزوير. يروحوا يولعوا في نفسهم أحسن . بلا خيبة. حجة البليد مسح السبورة.
- و الاخوان برضه احتجوا على التزوير في الدقي بمظاهرة كبيرة
- حقهم. ابو اسماعيل ده كسب و اتزور ضده عيني عينك. أما الباقيين فكده كده كانوا هيخسروا ما عدا الناس الكبيرة اللي اتسقطت عند. بلاش خيبة و تغطية للأخطاء. مفروض يتعلموا من الدرس بدل ما يعملوا انهم كانوا هيكتسحوا لولا التزوير.


*******

- أنا حاسس ان الاخوان لعبوا فينا و بينا
- ازاي؟
- يعني حاسس اننا فضلنا نكسر التابوهات و نتحدى و نصعد و نواجه و نكسب مساحات و نعبد الطريق و النظام خسر هيبته و جزء كبير من سلطاته القمعية و الاخوان مبتسمين بيهزولنا روسهم مشجعين من ورا و بياكدوا انهم معنا و بعدين مشيوا على الطريق اللي عبدته كفاية بكل ثقة
فكرت في ده و انا بسمع عربية شايلة ميكروفون بتدور في الشارع و تطالب الناس بتأييد مرشح الاخوان المسلمين حاجة مكانتش حد يتصورها من سنتين بس
- و انت زعلان ليه ، حقهم بصراحة أن يكونوا براجماتيين و ما يمدوش لا ايد و لا رجل للمعارضة الجديدة و هما بيعدوا. هما بيشوفوا ايه اللي ممكن الجماعة تكسبه من كل خطوة و كل تغير ، كسبوا دلوقتي استخدام لاسمهم علنيا و انتخابات من غير اعتقالات و وضعهم كأقوى بديل للنظام بعد ما عدى عليهم فترة مان صوتهم واطي و صورتهم بهتانة قصاد المعارضة الجديدة. مش منطقي انك تطلب منهم انهم يشاركوا في حاجة ليها هدف معين و هما هدفهم الرئيسي انتشار الجماعة و دعوتها وصولا لان تقوم دولة بتطبق تعاليم الاسلام. و بعدين لو انت فاكر الجدل اللي كان في بدايات دعوات التغيير لما الناس قالت احنا نؤيد مبارك عشان الدعوة للديموقراطية معناها الاخوان ، و احنا قلنا ان احنا مؤمنين بحق الناس تختار اللي هيا عايزاه و تحاسبه . احنا كل اللي بنعمله كان بيفتح الباب قدام الناس اللي ليها وجود قوي انها تاخد التمثيل اللي تستحقه بدل ما هيا مقموعة. و ده هوا الأحسن و الأفضل.
- أيوه بس تقريبا فاضل شوية و يطلعولنا لسانهم. و اللي بيبضني اني ألاقيهم بيتكلموا ان هما القوة اللي جابت التغيير في مصر و انهم هما المحرك للاصلاح و معرفش ايه. أحة يعني. طيب استنوا شوية لحد ما الناس تنسى يعني. أحة ده أي واحد شارك في حركة الاحتجاج شاف و عارف.
- خللي اللي يقول يقول. هتفرق ايه مين قال ايه و مين عمل ايه. المهم انك تعمل اللي انت شايفه صح.

*********

- تتخيل انهم انتخبوا آمال عثمان؟
- و انت عملت ايه؟
- اتخانقت معاهم شوية ، و في الآخر زهقت و قلتلهم مش انتخبتوا آمال عثمان؟ اشربوها.


********

- انتم ليه بتكرهوا الاسلاميين؟
- كراهية ايه و بتاع ايه. أما ليه مبنعدش فوز الاخوان فوز للمعارضة فده عشان هما أصلا مش حزب معارض للنظام ، هما حاجات تانية كتير بحسب التعريف الشهير الشامل المتكامل و حساباتهم مختلفة خالص عن حساباتنا. يمكن لو اللي بيقوله أبو الفتوح و العريان كان هوا اللي بيحصل كنت أقولك انهم معارضة فعلا. قارن ده باسلاميين حزب العمل و حزب الوسط اللي بنعدهم ناس مننا و اشتغلنا معاهم و ايدينا في ايديهم على طول.

************

- انا اتشليت من الناس اللي عمالة تنظر و تقول مفروض و مفروض . "مفروض المعارضة تنشط في الجامعة". لا بروح أمك مكنتش أعرف. جامعة كاملة هتلاقي نشيط فيها عشرة و الطلبة مرعوبين منهم و أمن الجامعة بيجري وراهم و أمن الدولة كل شوية يستضيفهم و الجامعة بتفصلهم. و ييجي واحد قاعد على طيزه و يجيبلي التايهة و يقوللي الجامعة.
- انت مالك مش طايق حد يتكلم كده؟
- أنا مش طايق نفسي.

********

- أنا بكلمك يمكن ألاقي عندك شوية أمل أطلع بيهم من الاحباط ده
- انا محبط أكتر منك

********

- كله بيشخ علينا ، و اللي نفسه في حاجة بيشتمنا و يتشفى فينا
- و لا عادت تفرق. خليها تولع. احنا نسيبهالهم يشخوا على بعض فيها.

هناك 7 تعليقات:

Alaa يقول...

أنا طبعا عاوز أعرف مين اللي قال كل كلمة من دول

Storm-petrel يقول...

تسلم إيدك..نبض الشارع فعلا

Solo يقول...

يا محمد اهدى
الحكاية ماكنتش سهلة أصلها
حكاية التجمع المعارض بتفكرنى بالفرق اللى قاعدة بتدافع طول الماتش و عايزة تجيب جون فى الوقت الضايع قبل الحكم ما يصفر
زعماء جبهة المعارضة عجزوا ... شاخوا عليها
اوعى تسمع كلام اللى بيقول حسنى عدا النفق و اكتسب الشرعية

عمرو يقول...

"عموما دي فرصة نراجع فيها نفسنا ونفكر" دي أصدق جملة إتقالت في رأيي.

haisam (jarelkamar) يقول...

سلملي على جبهة المعارضه التي يفشل عشرون حزبا بها من اقتناص مقعد واحد
..
بلا نيله
..
اعتقد اننا يجب ان نتعلم من الفائزين
التنظيم و الاتحاد و الرؤيه بعيدة المدى
..

انا معجب جدا بالإخوان .. التزوير على الكل .. جماعه محظوره و مطاردات امنيه وحرب اعلاميه .. لكنهم بدلا من البكاء و لعن الظلام حققوا ما حققوا

أحمد يقول...

و الله يا محمد انا مش عارف الناس متضايقه ليه كدا ؟؟

اولا كل السلبيات اللى انت ذكرتها سابقاً في مقالك بتاع لماذا لن اعطى للصوت للاخوان ... كلها ردود افعلا مش افعال

يعنى الاخوان دى جماعة طوال تاريخها في حالة صراع لمجرد البقاء و بتحاول تدافع عن نفسها و وجودها النتيجة ان ممكن يخرج بعض التصرفات اللى ممكن تعتبرها ديكتاتورية و شمولية لكن في المجمل احنا لم نعطى تلك الجماعة و لا فرصة لكى يقولوا ما عندهم

بصراحة انا لا أملك اى اعتراض على الاخوان ، و لا اعرف المستقبل لكن على الاقل اظن ان الاخوان ليسوا اقل من اسلامي الجزائر و المغرب الذين انتجوا تجربة ثرية جدا اغنت المجتمع المغربي

اما حديثك عن المعارضة ، فعفوا لما سأقوله لكن اظن انك تعرف ان هذا المعارضة لم تكن سوى شريحة اجتماعية متعلمة تتركز في المدن و الضغوط التى كانت تمارسها على الحكومة لم تكن اكثر من ضغوط اعلامية

ننزل الشارع و نتطلع في الجزيرة و نسب الدين لمبارك ، هذه ليست معارضة مع كامل احترامى الشديد هذه مجرد سينما تلفزيونية .

اقرأ ما كتبه عمرو عن حملات كمال خليل تشعر فعلا انها مسرحية عبثية في احد المؤتمرات سأل احد الناس العاديين عمرو
((هو انتم أجانب ))

ما الذى قد يظنه رجل الشارع حينما يشاهد رجل ودود مثل كمال خليل يتكلم عن الاشتراكية و حوله فتيات بالجينز و شباب يطول شعره؟؟؟؟؟

صورة كتلك لا يمكن ان تحوز على رضى رجل الشارع لكنها بالتاكيد ستحقق اعلى الايرادات في شباك التذاكر على القنوات الاخبارية

ارحم دماغك! يقول...

أخيرا بعض الواقعية في لغة التدوين..
طق حنك..تحياتي الحارة:)