الخميس، مارس 31، 2005

الاصلاح و سنينه...

كلامي اليوم سيكون طويلا و مملا لأبعد درجة ، و هو كلام أحمله في داخلي منذ فترة لا بأس بها... ربما منذ ما يزيد على العام.... و قد بقي هذا الموضوع على قائمة مسوداتي في بلوجر لمدة تتجاوز الأربعة شهور...و شهرا آخر بعد أن أنهيت كتابته مفضلا عرضه على عدد من الأصدقاء قبل نشره ، منهم من قال انه "مش بطال" و منهم من كرهه و طلب مني أن لا أنشره و اليوم حسمت ترددي..
*******

أحاول بصعوبة أن أركز أفكاري لأتخلص من كل هذا الكلام مرة واحدة و للأبد....

جهزت "عدة" الكتابة ، علبة السجائر و مطفأة و ولاعة و موسيقى...

لا يوجد من هو اكثر مني من يصاب بالغيظ عندما أسمع بحديث الأمريكيين عن الاصلاح و "دمقرطة" العالم العربي بالسلاح أو غيره ... أو عندما أقرء تفاخر الكتاب الغربيين بفشل العالم العربي و حاجته الى الرجل الأبيض في تشف و اذلال...

و لكن مع ذلك ، فقد كانت لحظة سقوط النظام العراقي لحظة فارقة... بالنسبة لعدد لا بأس به من العرب...

ليست لحظة تاريخية بالصورة التي يصفها بها بوش ... ربما كانت نوعا من صدمة مواجهة النفس بحقائق الأشياء... ربما كانت صدمة أننا نحمل بين ظهرانينا الكثير ممن كفروا بتلك الدولة التي ظننا انها موضع اجماع....

قبل الحرب على العراق ربما كانت الأمور أبسط و أسهل... نحن في مواجهة اسرائيل و حليفتها أمريكا ... و لكن ، جاء الأمريكيون ليحملوا واقعنا السيئ و يفردوه أمام وجوهنا و يقولوا أنتم شعوب متخلفة تستحقون ما نفعله بكم...

دافعنا عن أنفسنا : الظروف... المجتمع... الغرب ساند الحكومات الديكتاتورية... سلم التطور... الحقائق... التاريخ.... انتم منافقون... ليس لكم الحق... ليس لكم مصداقية... ساندتم بينوشيه و أسقطتم مصدق...

تثاءبوا في ملل و قالوا أن هذا هو الوقت... هل يمكنكم التحسن خلال ... امممم... خمس دقائق؟ لا؟ اذن تنحوا أيها البدائيون و اتركوا المكان لنا لأننا لن نقبل بكم على هذه الصورة و لأننا - على فكرة - نملك أيضا القوة المطلقة....

لنعد الى الأيام الأخيرة للنظام العراقي...

كنا نحن العرب "نشجع" في مباراة حربية متلفزة العراق بالطبع ... لا ، ليس بالضبط لأننا نحب الديكتاتور العراقي أو لأننا نحب الديكتاتورية لاننا مازوشيين ، و لكن لأننا رفضنا أمريكا بصورة مطلقة و رفضنا سياساتها الخارجية و لم نثق بها و لم تتمتع لدينا بمصداقية و لم نثق في أكاذيبها الخائبة و تبريراتها فضلا عن أن الامر بدا لنا في غاية الوقاحة عندما قالوا أنهم جاؤوا لصالح العراقيين ... لا بأس.... كلا ، لن أتراجع عن موقفي الآن بأثر رجعي ، و بعد أن حدث كل ما حدث ، و لن أعتذر عن موقفي و لا عن مشاركتي في تظاهرات ضد الحرب ، و لو عاد الزمان بي فسأكون ما زلت معارضا لتلك الحرب...

الأمريكيون يتقدمون .. العراقيون يخسرون....

ظهر السؤال ... الهام نوعا ما....

أين سيقف الشعب العراقي ؟

سأستعين في هذا المقال بعدد من مقالات الكاتب المصري المعروف فهمي هويدي باعتبارها قريبة من رأي الشارع العربي

في 8 ابريل ، قبل يوم واحد من سقوط النظام العراقي و اسقاط التمثال في ساحة الفردوس ، كتب فهمي هويدي مقالا في الأهرام بعنوان النصر و الهزيمة قال فيه أن الشعب العراقي اختار الوطن غاضا النظر عن عذابات الداخل ..... فعندما ووجه بعدوان خارجي ، اختار الشعب الانحياز للداخل... للدولة الوطنية ....

"لم ينتبه الغزاة الذين خططوا للحرب إلي أن كثافة الضربة الأولي أيقظت الحس الوطني لدي الجماهير‏,‏ التي أدركت أن الوطن في خطر‏,‏ وليس النظام القائم وحده‏,‏ وهو ما أدي علي الفور إلي تراجع أحزان الداخل وعذاباته خطوة إلي الوراء‏,‏ بحيث احتلت المقدمة فكرة الاحتشاد والاستنفار لصد خط الغزو القادم من الخارج‏.‏ وفي اللحظة التي استنفر الضمير الوطني خسر الغزاة رهانهم علي انهيار الداخل‏,‏ ودخلت الحرب منعطفا آخر لم يكن في الحسبان‏"

في 9 ابريل ، سقط النظام و رأينا العراقيين يحتفلون.....

جاءت مرحلة الصدمة عند الجماهير العربية عندما فوجئوا بالطريقة التي انتهى بها كل شيئ ، و غرقوا في الاحباط : " العرب مهزومون دائما ... ، مهما كانت قضيتهم عادلة... خسرنا فلسطين في 1948 ثم في 1967 ، و الآن العراق... نحن مجموعة من الفاشلين..." ( عن مقال لناتاشا طوال عن المشاعر العربية بعد سقوط بغداد)

شاهدت بعد أيام قليلة من سقوط بغداد الكاتب المصري اليساري صلاح عيسى على قناة دريم الفضائية يقول أن الديكتاتورية تؤدي الى الاحتلال ، الاستبداد لا بد أن يؤدي الى الاحتلال... الاستبداد يقتل معنى الوطن....

و تلى ذلك رؤيتي على القناة ذاتها لابراهيم عيسى ذي الحس الساخر و هو يقف و يرفع يده ثم يسقط نفسه على المكتب و يقول أن هذه هي الطريقة الوحيدة لرحيل أي حاكم عربي....

حيرة و احباط.....

ما العمل ؟


في رواية شهيرة لروائي شاب ( أن تكون عباس العبد لاحمد العايدي ) تحدث البطل ساخرا عن المحتل الخارجي و المحتل الداخلي..


و تكونت نظرة متشائمة ساخرة تقول أن الخيار هو بين المحتل الاجنبي و المحتل الوطني...

كتب فهمي هويدي ساعتها مقالا يعبر عن هذه الحيرة ، قائلا أن المخرج من مأزق الديكتاتورية/الاحتلال الأجنبي يكون بتواصل الحكام مع شعوبهم ، داعيا اياهم الى الاستقواء بشعوبهم ضد عدوهم الاجنبي المشترك ، عن طريق منحهم حقوقا حقيقية و تحريك الحالة السياسية الراكدة....

و لكن طريق استجداء الحكام العرب بدا مسدودا ، اذ كانت لدى هؤلاء أجندة محتلفة...

يالبؤس الخيار اذن : ديكتاتورية او احتلال أجنبي ؟

أليس هناك طريق ما ، طريق ثالث؟ و على أي صورة يكون هذا الطريق ؟

بدأ المستشار طارق البشري في كتابة عدد من المقالات عن تكوين حركات معارضة شعبية سلمية تتخذ العصيان المدني سبيلا و تحرك الماء الآسن لتنتزع الوطن من أيدي الحكومات الديكتاتورية و تعيده الى أبنائه...


ستكون هذه المقالات لاحقا نواة لتكوين حركة المعارضة التي بشر بها طارق البشري ، و لكن العامل الأكثر أهمية - في رأيي - سيكون ما حدث في العراق ، ليس لنسبة الفضل الى الأمريكيين و لا اتهاما لحركة المعارضة بانها أمريكية الهوى ، فهذا من السخافة بمكان ، لأن الحركة في قلبها جاءت اجابة على السؤال : و ماذا يفعل من يرفض أمريكا و من يرفض الديكتاتورية في نفس الوقت ؟ و جاءت ادراكا بأنه لا يمكنك أن ترفض الحديث الأمريكي عن الاصلاح لأنه تدخل أجنبي دون أن تحاول تقديم بديل وطني حقيقي ، الا و كنت مؤيدا للديكتاتورية أو منافقا في أفضل الأحوال.....و ربما كان قرب سقوط بغداد من الذكرى الخمسيينية للثورة المصرية تذكيرا بمآل ثورة التحرر الوطنية العربية ، و مدعاة للتساؤل عن مآل تلك الثورات و الى أي مسار انتهت و التساؤل عن السبب الذي دعا الأجيال السابقة للنضال من أجل تكوين الدولة القومية العربية ، و عن الاحلام التي حمّلت بها تلك الدول ، و عن أيها تحقق و أيها أجهض ،و التساؤل : هل ما نحن فيه هو ما ناضل من أجله أجدادنا في النصف الاول من القرن العشرين ؟ و التساؤل : هل فشلت دولتنا القومية العربية ؟ و هل كفر أبناء الوطن بها ؟ و هل وصل قطاع من أبناء الوطن الى درجة من اليأس تجعله يرحب و لو بالشيطان ليخرجه مما هو فيه ؟ و ما الذي يمكن فعله لاستعادة تلك الدولة ولاستعادة ايمان المواطنين بها و لاستعادة الاحلام و الآمال القديمة و لتذكر أن الاستقلال الوطني من الأجنبي جاء ليحمل مميزات لأبناء الوطن حرمهم منها المحتل ، و ليس لمجرد أن بكون لهم استقلال تتغنى به الأغاني دون أن يكون لهم في ذلك الوطن المستقل نصيب...؟

ضغط الأمريكيون على الادارة المصرية مطالبين بالاصلاح ، فلجأت الحكومة المصرية الى استثارة المشاعر الوطنية عند المصريين و مستغلة مشاعرهم المعادية لأمريكا ، و بذلك حصلت على تأييد داخلي معاد للضغوط الامريكية ، أما الخارج فتعاملت معه بأسلوب مختلف ، اذ استخدمت فزاعة الاسلاميين قائلة للغرب أن الديموقراطية تعني أن يصل المتشددون الى السلطة....

ازدادت الضغوط و زاد الاحتقان لاحقا ، فتم اللجوء الى تيمة "الاصلاح الاقتصادي أولا" ، فالاصلاح الاقتصادي أكثر أمانا و لا يصل بالمتشددين الى السلطة - في الواقع لا يصل بأحد الى السلطة - فضلا عن ان الشعب المصري شعب فقير و جائع و جاهل ، و هو بذلك لا يمتلك وعيا سياسيا كافيا ، و ممارسته لحريات سياسية تعني حدوث كارثة، و لذلك من الأفضل اشباعه أولا.... فتم تعيين حكومة تكنوقراط و التبشير بفترة من الاصلاح و الرخاء الاقتصادي دون اي حراك سياسي...

انفجرت الأوضاع في العراق و انتقل الوضع به من سيئ الى أسوء، و من استطلاعات الرأي الأولية التي أظهرت أن العراقيين على استعداد لمنح الأمريكيين فرصة الى أخرى رافضة لوجود الاحتلال.... كيف كان تأثير هذا على الساحة العربية؟ التيار الذي شعر بالاهانة مما حدث في 9 ابريل و بالاحباط نتيجة خياري المحتل الأجنبي و الوطني ، و الذي ستنبثق منه لاحقا حركة المعارضة عند بحثه عن بديل ، خفت صوته ، و علا صوت تيار آخر يؤيد المقاومة باعتبارها معيدة لجزء من الكرامة العربية المهدرة ( اعادة مجانية نوعا ما ، اذ عوضا عن مواجهة المستبد المحلي ، فان مهاجمة أمريكا لفظيا و التضامن المعنوي مع المقاومة العراقية معدوما المخاطر و مقبولان سياسيا )، و كلما غاص الامريكيون أكثر في المستنقع العراقي و كلما استمروا في ارتكاب الفظاعات علا صوت هذا التيار الذي يعتبر ما يحدث في العراق اثباتا لصواب موقفه قبل الحرب و اثباتا لأن الدولة الوطنية العربية لم تمت ، و ان الشعب العراقي لا زال على ولائه للنظام الوطني ، فضلا عن تماهي كل ذلك مع العداء لأمريكا الذي بلغ مستويات غير مسبوقة...

و هكذا استمر فهمي هويدي في كتابة عدد كبير من المقالات عن المقاومة العراقية و الصمود العربي ، و عند لحظة معينة وصل الخراب في العراق حدا مأساويا ، و بدت أمريكا مرهقة و متعبة ، و بما أنه لم يعد هناك تهديد جدي بغزو أمريكي لدول عربية أخرى ، فلم يتم قراءة هذا الخراب في اطار أنه مصير يتهدد الدول العربية اذا تم غزوها و لذلك يجب تقديم بديل لانقاذها من ذلك المصير ، بل تم قراءته في اطار أنه تم هزيمة المشروع الامريكي في المنطقة ( مما يدعو ذلك التيار الى الاحتفال فوق أنقاض العراق ) و أن المحصلة النهائية هي أن الاحتلال أسوء من الديكتاتورية... تمت الاجابة على السؤال الذي بدا شديد المرارة عندما سأله العرب لأنفسهم في 9 ابريل لدرجة مهدت الطريق أمام اجابة ثالثة أصعب على من يختارها و لكنها أفضل بما لا يقاس ... تم اختيار الديكتاتورية... و بذا جاء تصريح للشيخ يوسف القرضاوي الذي يستمع له الملايين متماهيا مع هذه العقلية فقال في برنامجه الشريعة و الحياة ردا على سؤال عن الاختيار بين الديكتاتور و المحتل الاجنبي :
"لا شك إن الإنسان لابد أن يوازن بين الأخطار بعضها وبعض وبين الأضرار بعضها وبعض أي الأضرار أشد؟ ضرر المستعمر القادم من الخارج له أهداف غير أهداف الأمة الكلية وبين الديكتاتور اللي هو أصله من الأمة ولكنه انحرف وطغى، لاشك أن الإنسان هنا يرتكب أهون الشرين وأخف الضررين، ضرر الديكتاتور اللي هو أصله من الأمة أخف من ضرر المستعمر اللي جاي وله أهداف أخرى ."

في الشهور القليلة الماضية شاهد المصريون لأول مرة متظاهرين و حركات سياسية و صحفا تخرق كل المحظورات ، أما النظام المصري فقد قرر الانتقال الى خيار جديد للتخلص من الضغوط بتبني النموذج التونسي ، و ستحمل لنا الشهور الفليلة القادمة اجابة عن اي الجانبين سينجح في تحقيق أهدافه ، النظام المصري مؤيدا بتيار "الصمود" العربي الذي يكره الديكتاتورية و لكنه اختارها ، أم الاصلاحيون الذين يحلمون بطريق ثالث و الذين بدؤوا حركتهم للخلاص من الديكتاتورية و من الخيار الامريكي فلم يجدوا الآن سوى أمريكا لتقف في صفهم - و تستغلهم ان وافقوا على التعاون معها - ، فضلا عن أن تعاونهم معها يعني القضاء عليهم شعبيا و الى الابد ،و تحديهم الأكبر هو أن يظلوا وطنيين و شعبيين و بعيدين عن امريكا ، و ناجحين في الوقت ذاته.....

الثلاثاء، مارس 22، 2005

ولا مرة......

أكد السفير أحمد فتح الله مساعد وزير الخارجية، أن منظمات حقوق الانسان الدولية، لم توجه ادانة واحدة لمصر فى مجال حقوق الانسان. وقال إن مصر تنضم الى الاتفاقيات الدولية فى مجال الحفاظ علي حقوق الانسان، مع الحفاظ فى نفس الوقت علي احكام الشريعة الاسلامية وتقاليد المجتمع المصرى دون تفريط

المصدر : مصراوي

و لا مرة واحدة حتى؟

الأخطاء الإملائية

*قال السيد صفوت الشريف الامين العام للحزب الوطني الديموقراطي الحاكم و رئيس مجلس الشورى أنه "تلقى طلبات للترشيح لمنصب الرئيس فيها أخطاء إملائية ونحوية «ليس في كل سطر وإنما أيضاً في كل كلمة»، ولا توجد كلمة مكتوبة «صح».
كان الشريف يتحدث عن اهمية الضوابط الدستورية المزمع صياغتها، حتى لا تتحول انتخابات الرئاسة إلى فرصة للساعين للشهرة, وقال: «هذه ليست انتخابات ناد أو مجلس قروي، وإذا تقدم كل من يريد إلى الترشيح فإن ذلك سيكون هو الفشل بعينه»"

المصدر الرأي العام


*في مظاهرة في قلب القاهرة في ذكرى الحرب على العراق ، اتبع الحزب الوطني سياسة جديدة ، اذ أحضر موالين له لينظم مظاهرة مضادة للمعارضة و مؤيدة لمبارك.. و حسب من حضر المظاهرة كان أكثر لافتات المؤيدين اثارة هي الظاهرة في الصورة....

الأحد، مارس 20، 2005

زغرطي يا تفيدة....2

عن طريق سعودي جينز عرفت بان اصدقاء الديموقراطية قد افتتحوا خدمة البلوج...

تحدثت عنهم سابقا منذ بضعة أشهر

"

قرر مشروع روح أمريكا اطلاق مشروع جديد في معركته المقدسة لتنوير العرب و نشر الحرية بينهم...

مشروع :

بلوجات ( مدونات) عربية....

و ينقلون في ذلك السياق مقولة تاريخية لعمر من العراق النموذج ( المدونة الشهيرة ال.... يعني... حسنا ... ترى أن ما قامت به امريكا في العراق نموذج يجب أن يحتذى في العالم العربي)

يقول عمر - الذي يقوم حاليا برحلة دعائية في امريكا مع اليمين الأمريكي- :" لنبني حرية التعبير و ننشر قيم الديموقراطية ، نحتاج الى بلوجات باللغة العربية..."

تصفيق حاد...
هتاف...

أصدقاء الديموقراطية و هي مشروع آخر لروح أمريكا ستكون مسؤولة عن ايصال البلوج للعرب في أماكن تواجدهم الطبيعية بين دائرتي عرض 4 و 37

و سيوفرون خدمة البلوج مجانا...
أي نعم...
مجانا !
صدق أو لا تصدق

مع قسم علوي و آخر جانبي على اليسار يتحكم فيه أصدقاء الديموقراطية واضعين فيه مواضيع عن الديموقراطية و الحرية ... ( منفذ بروباجندا في اقوال أخرى)... ( لم يوجد مثل هذا المنفذ في النسخة المنشورة)

اما المحتويات التي سيكتبها العرب فبالطبع تخضع لشروط أصدقاء الديموقراطية و يجب أن تكون - كما هو واضح - ديموقراطية....

و الفكرة هي كباقي مشاريع روح امريكا هي قيام هذا المشروع اعتمادا على تبرعات الخيرين من الأمريكيين الذين يثبتون للعالم "الروح الأمريكية"...

كثير من الطيبة المصحوبة بالجهل و السذاجة ....

و ربما سوء نية و استغلال مالي بصورة ما...

و استغلال البعض لنغمة سائدة و ما نسميه في مصر " ركوب الموجة"...


و رزق الهبل على ميييييييييييييين؟؟؟؟"

وصف حمكشة مدونته بأنها تذكره بعنوان كتاب فيرجينيا وولف النسوي : غرفة تخص المرء وحده..... أعجبت بذلك التعبير و استخدمته عندما كنت أحكي لصديق عن تميز المدونات في مواجهة اعلام عربي مملوك بالكامل لأصحاب المال و النفوذ أو حتى الايديولوجيا ، و أروي له في سخرية محاولة الممثلين للعقلية اليمينية العربية - غالبا في صورة عروض تقارب الرشوة بتقديم مميزات بسيطة و ان بامكاناتهم القليلة - ترويض ما لا يروض : المدونات....

و اليوم من الجانب الآخر للمحيط يأتي هذا العرض محملا بشعاراته.... فبدلا عن مدونات تخدم الاسلام تأتي مدونات الحرية و الديموقراطية.....

و يظل السؤال : و لماذا أتخلى عن الحرية و الاستقلالية في غرفتي هذه ؟

السبت، مارس 19، 2005

من سوريا

تعد جريدة الحياة الصحيفة العربية الوحيدة التي اهتمت بالمدونين العرب ( باستثناء مقال تعريفي و آخر في صفحة الرأي في الشرق الأوسط )فنشرت مقالات تعريفية عن معنى البلوج :
مذكرات شخصية تهدد الصحافة المكتوبة: شباب «بلوغرز» يمدون جسراً بين العرب والعالم الافتراضي

أبرزتها حرب العراق وتُجدد بالميلتي ميديا أدب المذكرات الذاتية... "بلوغرز": صحافة بديلة بيد كُتّاب سِيَر من شبيبة الانترنت


كما نشرت مواضيع عن المدونين العرب :

"بلوغرز" الانترنت في السعودية يحبون الصعلكة والثرثرة

أدب المذكرات الذاتية يعطي موقع "كويت بلوغز" نكهة تمزج المحلي بالعالمي

"بلوغرز" مصر: اجانب ومحليون... يسمون عملهم "بَلْوَغَة"!

كما نشرت مقالات عن البلوجرز و التسونامي ، و الانتخابات الامريكية ، و عن الترويج للبلوج بديلا عن الديموقراطية ! ، و عن الاعتقالات الالكترونية ، و مقال عن أغنية رامي لشعبولا عن كوندوليزا

و هذا الاهتمام يحظى بتقدير من المدونين حتى و ان كانت بعض المواضيع تحوي معلومات غير دقيقة ، أو أثارت الاعتراض...

ما سبق كان المقدمة ....

أما ما أردت كتابته بالفعل كان عن ساحة التدوين السورية.....

اذ حصلت سوريا على مقال من الحياة معنون ب:
... "بلوغرز" ظاهرة إلكترونية مجهولة كلياً في سورية!
و هو ما كان صحيحا وقت كتابة المقال...

و بعد ذلك بدأ أيمن و عبد الهادي مدونتيهما و كانا المدونين السوريين الوحيدين- على حد علمي - .....


الا انني اليوم اكتشفت زيادة كبيرة في عدد المدونات السورية....

ساسا ، بشريط اخباري من سوريا

بين سوريا و فرنسا .... ببساطة بين سوريا و فرنسا !

كوكتيل ، بلوج غالية المصور عن سوريا

ركن المتحدث : مدونة تجمع بين الجد و الهزل و تستخدم الصور - بالضبط كما احب-

ام اف ال اس مدونة لشاب سوري مقيم بالسعودية

عـــلاّك مــصــدّي مدونة سياسية غاضبة ، شوفينية قليلا اذا سمحت لي... ( اقرأ مراجعة علاك لي هنا بالنسبة لوصف الشوفينية)

صفحات سورية مدونة تعنى بالهم الثقافي و السياسي السوري

مشاهد من دمشق مدونة شخصية لفتاة سورية ( قديمة نسبيا)

شارع الشورى مدونة تستحق الاعجاب

الحياة في سوريا مدونة مصورة

الفتاة المسافرة طالبة أجنبية تدرس العربية في دمشق

الابداع مدونة تهتم بالتكنولوجيا

مرحبا مدونة شخصية

سنغير أبو ريما و رؤيته لواقع أفضل

الأرض الى عمر : مدونة شخصية لطالب سوري في كندا

مولودة في دمشق : تقول صاحبة المدونة أننا اذا أردنا أن نعرف سوريا فلنستمع لقاطنيها بدلا من الأجانب....

كشف سوريا : ربما تكون أكثر المدونات السورية اثارة ، و اثارة للجدل أيضا.... قرفان يكتب ليكشف "الغسيل الوسخ" لسوريا....

مغامراتي في سوريا زوجة امريكية في سوريا

على الحافة نسرين تتحدث عن السياسة و الحياة اليومية

الملاعب باللينوكس: مدونة تقنية

التجوال في سوريا مدونة سورية مصورة

أشيائي الكثيرة : طالب سوري في الجامعة الامريكية ببيروت ، التناقض الظاهر يفسح المجال أمام الكثير من الحكي...

صريح بقسوة مدونة زينة الشحصية من دمشق

بلوج مهرطق و هي مدونة عمار عبد الحميد الذي يدير مشروع ثروة الشهير....

سأقوم بارسال هذا الموضوع الى الحياة طالبا منهم متابعة على غرار : البلوج ظاهرة تلقى انتشارا متزايدا في سوريا....

الى المدونين السوريين : واصلوا الكتابة... و بما أننا جميعا في العالم العربي.... ديروا بالكم على حالكم؟

*تحديث :
ذكر معللق مجهول أن :
أول مدونة سورية كانت إخبارية وبدأت بتاريخ 16 نوفمبر 2003 ورابطها "http://4eco.blogspot.com حيث كانت بداية موقع "أخبار البيئة" التجريبي والذي أصبح رابطه http://www.4eco.com"

الأحد، مارس 13، 2005

Gucci revolution



صورة تظهر سيدة لبنانية متأنقة تتظاهر بصحبة خادمتها السريلانكية مطالبة اياها بان تلوح بالعلم و معلمة اياها كلمات الشعارات العربية...

عن البي بي سي ، العربي الغاضب ، ناتاشا

ذكرتني الصورة بما قرأته عن بدايات الحركة الشيوعية المصرية ، عندما كان هنري كورييل و رفاقه من الشبان الأثرياء أبناء العائلات الاجنبية يجتمعون سوية في جروبي ليتناقشوا حول أوضاع البروليتاريا ، و يجهزون منشورات يقوم خدمهم الشخصيين بطباعتها و توزيعها بدلا منهم...

السبت، مارس 12، 2005

ترحيل



رحّلت الحكومة العراقية خلال الأيام الماضية 10 آلاف مواطن عربي في اطار حملة لملاحقة المقيمين غير الشرعيين. ونقلت صحيفة «البينة» الناطقة باسم «حزب الله» في العراق عن مدير السفر والجنسية اللواء هادي المحنا «ان دائرة السفر والاقامة رحلت 10 آلاف عربي من مختلف الجنسيات إلى دولهم في اطار حملة لتعقب العرب والأجانب المقيمين في البلاد بطريقة غير شرعية والتي نفذتها الاجهزة الامنية خلال الأيام الماضية».

وأضاف: «ان الترحيل شمل من دخل البلاد بطريقة غير مشروعة كما شمل عدداً من المقيمين الذين يحملون اقامة صحيحة»، وأشار إلى أن الترحيل استثنى الفلسطينيين، موضحاً أنه سيتم فرز من يثبت تعاونه مع الارهاب وسيرحل فوراً ومن يحيا حياة مواطنة صالحة ومخلصة للعراق الذي يحتضنه ويقدم له مستلزمات العيش الكريم»

المصدر: قدس برس

و اقرأ تعليقات لعراقيين في موضوع العربية









الصور على الترتيب لعلاء زيتون المصري و السودانيان ادريس و آدم المقيمين ببغداد ....

و اقرأ ايضا جذور الكراهية...


* الصور لصباح عرار من أ ف ب

الجمعة، مارس 11، 2005

عن التدليس و تهريب الآثار.......


كنت أتحدث مع عدد من الاصدقاء منذ فترة عن الوصمة التي تلاحق من يبدو
عليه الارتباط بالولايات المتحدة ، و هو المأزق الذي وقع فيه أيمن نور ،
و الذي يوشك أن يتحول الى سعد الدين ابراهيم آخر ( جاسوس و عميل رسمي
عند معظم المصريين ) و سمعت عددا مختلفا من الآراء فمن قال أنه يثق في الشيطان و لا يثق في الولايات المتحدة و يفضل الموت على ان يقترب منها ،و من قال أنه يجب على
الاصلاحيين أن يتجنبوا التعامل مع الولايات المتحدة لأن هدفهم يجب أن
يكون التواصل مع جماهير أوطانهم لا مع الحكومات الغربية ، و من قال أنه
يجب عليهم تجنب ذلك التعامل لأن الوصمة ستقضي على مستقبلهم السياسي ، و
من قال أن رموز الوطنية المصرية القديمة مثل مصطفى كامل و سعد زغلول
قاموا بالفعل بالعمل على التحرر من خلال التعاون مع الغرب ، و من قال أنه
يرى بقوة تأثير تلك الوصمة على كل القضايا التي تؤيدها الولايات المتحدة
، فمهما كانت عادلة ، فان رأي الشارع العربي يكون مضادا لها مباشرة ـ
لدرجة أنه قال ساخرا أته بدأ يشك أن الولايات المتحدة تختار عن قصد
القضايا التي تفيد العرب و تؤيدها ليرفضها العرب في تشنج...

و قد يكون مفيدا أيضا هنا التحدث عن آراش سيجارشي المعتقل في ايران و الذي
قامت لجنة حماية المدونين بتنظيم حملة تضامن للافراج عنه ، الا ان "ن" في
" يللا اكتب" كشفت النقاب عن جانب آخر من اعتقاله ، اذ أن راديو فردا "
النسخة الايرانية من راديو سوا العربي" أذاعت لقاء معه متفقة معه على
الحفاظ على سرية اسمه ، الا أنه فوجئ بالاذاعة تذيع اسمه كاملا ، و حكى
آراش تلك القصة ملقيا جانبا كبيرا من المسؤلية عن ما يمر به - 14 عاما
بتهمة التخابر - على راديو فردا ....

منذ عدة أيام نشر في مجلة ذي نيو ريبابليك مقال عن تغير الأجواء في
العالم العربي ، و الأثر الذي يحدثه الانترنت فيه....
حظيت المدونات العربية بجانب لا بأس به من المقال و كان نصيب مدونتي ما
يقارب الفقرة....

دعك من أنني لا أحب مجلة نيو ريبابليك و لا اتجاهاتها المحافظة اليمينية ، و أن الكاتب
قدم اسمه مرتبطا بتعبيري "العراق الجديد" و "اعادة الاعمار" مما كان
كافيا ليتسبب في تقلص في معدتي كا د يدفع الحمض منه...
و دعك من أن الكاتب قدم ترجمة مغايرة لما كان موجودا في المدونة.. اما
عن جهل بالعامية المصرية كما أتمنى .....أو عن سوء نية لزيادة الاثارة في
المقال دون اهتمام بأن الصيغة التي قدمها يعاقب عليها اي قانون في أي
مكان....

و لكن بما أنني اكتب في مساحة مفتوحة هي الانترنت فلا يمكنني أن أختار من
يقرأ او يعلق على ما أكتبه أو بأي صورة يعلق ، الا أنه يمكنني أن اعترض
على استغلال ما أكتبه ....

أكثر ما ضايقني هو أن الكاتب يدلس حقيقة بتجميع ما يراه ظواهر و علامات
لتخدم صورة مسبقة لديه عن الربيع الديموقراطي الذي ينبثق في العالم
العربي نتيجة الغزوات الامريكية المباركة بقيادة آية الله بوش .... اذ انطلقت موجة تفاؤل
أمريكية عمت وسائل الاعلام الأمريكية بتغير الأجواء في العالم العربي ، فبحث الأخ ليخرج كتابة قديمة
من هنا و أخرى أحدث من هناك ، و هو لا يعرف شيئا عن أبعادها و لا
خلفياتها و لا أهدافها و لا كيقية تطورها و لا مدى انتشارها الحقيقي ، و
مفوتا في الحقيقة ظواهر أخرى اكثر أهمية يمكنه الاستدلال بها ، ليخرج
بمقاله عن الأجواء المتغيرة.....

بعد بحث قصير على الانترنت عن الكاتب اكتشفت أن رجال الجمارك اكتشفوا في
حقيبة جوزيف برود - منظر اعادة الاعمار- بعد عودته من رحلة الى العراق
آثارا عراقية مهربة ، و أنه اعترف بجريمته ليحصل على صفقة تخفف الحكم عنه
و الذي كان من الممكن أن يصل الى 16 عاما الى ستة أشهر من الاقامة
الجبرية في منزله اضافة الى عامين من المراقبة....

الشرق الأوسط و ساكنوه بالنسبة الى شخص بهذه العقلية ليس سوى رقعة شطرنج
يجرب فيها نظرياته الكبيرة عن اصلاح الكون .... و ان فشل .... أوبس...
خسارة... و ان نجح....ررررائع... ألم أخبركم؟.... و سكانه ينقسمون الى مجموعة من المتخلفين الذين لا يمكنهم التفكير بأنفسهم اذا عارضوا نظرياته ، أو قلة مميزة يطاردها مجتمعها المتخلف اذا وافقوا على رؤيته للعالم... و كمنتصر مظفر يمكنه الحصول على ما يريد من الغنائم التي لم يكن ليقدرها هؤلاء البرابرة على كل حال...

عزيزي جوزيف برود اللص و مهرب الآثار المدان و المحكوم ، لا أحب أن أراك
تسجل نقاطا مستغلا اياي..... نصيحتي : ابحث عن عربي يميني مؤيد لأمريكا
في ساحة البلوج و تعاونوا سوية....

آه.. و شاهد فيلم ماريا فول أوف جريس .... الذي قد يمنحك افكارا افضل عن
كيفية تهريب الممنوعات....

*الصورة لجوزيف برود من موقع سي بي اس نيوز

الاثنين، مارس 07، 2005

الانتفاضة مستمرة....

"الانتفاضة مستمرة....
حتى تعود الأرض حرة...."

نشيد حماسي للتضامن مع فلسطين سمعته من قبل و لا أتذكر غير مقطعه الأول....

تذكرته و أنا أشاهد خبرا عن مظاهرات جامعة الاسكندرية....

سمعت بحدوثها من شخص فال لي أنه شاهد الطلاب يتظاهرون في كلية الهندسة منذ أسبوع....

جلست و (م) نحاول أن نعرف لماذا تظاهروا....

القوة الوحيدة التي تنظم المظاهرات في الجامعات المصرية هي التيار الاسلامي ( جامعيو الاخوان المسلمين)

و هم لا يتظاهرون عادة ( في الحقيقة دائما ) سوى للتضامن مع مسلمي الخارج : للتضامن مع فلسطين و في وقت سابق للتضامن مع مسلمي الشيشان ضد روسيا أو مع مسلمي أفغانستان ضد الحرب الأمريكية أو لاحقا تضامنا مع العراق و ضد وقوع الحرب ثم للتضامن مع المقاومة العراقية .....

سألت (م) هل حدث شيئ ما مثير على الساحة العراقية كأبو غريب ليتظاهروا ؟
لا...
فلسطين؟
لا...

ماذا اذن؟ لم يكونوا مهتمين حقيقة بكل ضجة الاصلاح المصرية - هلى الاقل لدرجة الحديث عنه علنا - و على كل حال فقد صدر للتو تعديل دستوري سيعمل على تهدئة حتى الأصوات التي عارضت سابقا ...و لو لفنرة قصيرة حتى تتضح الأمور أكثر...

قلت في سخرية : لم يبق اذن سوى أنهم يتظاهرون تأييدا لقرار مبارك بتعديل الدستور ؟

اقترح (م) ساخرا انهم يحتجون على زيارة شارون المقبلة لتونس....

زرت موقع اسلاميي جامعة الاسكندرية و لكن لم أعثر على مرادي ( لم يكن قد تم تحديثه باخبار المظاهرات)

و لكن القاعدة الذهبية : تابع العراق و فلسطين لتعرف نبض الجامعات فشلت هذه المرة....

اذ رأيت لتوي خبرا عن :

انتفاضة طلاب الإسكندرية ضد "العري كليب"

"نظم طلاب جامعة الاسكندرية مظاهرات صامتة ضد "العري كليب" تحت شعار شهير لإحدى هذه القنوات، ولكنهم عدلوه ليصبح: "هتقدر تغمض عينيك" كما نظموا عرضا مسرحيا ضد هذه الأغاني.

وخرج عشرات الطلاب مطلع هذا الأسبوع يقودهم طلاب التيار الإسلامي في مسيرة صامتة وهم يرفعون شعارات أو يلفون أجسامهم بوشاحات تعبر عما يريدون قوله، كتب على إحداها: "السكوت أجدع مية مرة من الكلام ضد الإباحية"، حسبما قال موقعهم على الإنترنت."



بدت لي هذه الصورة التي يقف فيها شاب يلتف بشعار : " لا لاثارة شهوات الشباب" محرجة نوعا ما... ان يقف شخص ما و يصرخ انه مستثار جنسيا...

و لكن دعك من محتوى بعض ما قرأته :

"فيا أهل وصناع الفيديو كليب: انظروا إلى الشباب فهم متسرعون في كل شيء؛ في أداء حركاتهم وأعمالهم..

انظروا إلى الشباب فمعظمهم يرتدون النظارات..

انظروا إلى الشباب لقد أصابهم المس.."

و

"طالب كان ماشي رافع لافتة مكتوب عليها خلاااااص انا تعبت يا ميلودي تعبت يا روتانا وقفنا معاه للحظات سألناه هو حضرتك ليه رافع اللافتة دي ؟؟؟ كان جوابه

لأني فعلا تعبت مش انا بس انا وكل الشباب اللي في سني إحنا بشر ياعالم بشر يا خلق هوه حتستفيدوا ايه من اللي بتعملوه معانا ؟؟ كفاية كده "

و

"طالب آخر كان يرفع لافتة كتب عليها الفيديو كليب مؤامرة من اليهود على امة

الأسلام ...وقفنا معاه للحظات وسألنا اشمعنى حضرتك رافع اللافتة دي ؟؟؟ كان جوابه

لأني اعتقد إن اليهود هما السبب في كده "

و

"لتوصيل أهميه الحمله للطلاب قدم المهرجان عرض مسرحي باسم "عم أيوب ..... يحارب الأباحيه" ودار العرض حول" شخصيه عم أيوب الذي وصل سن الشيخوخه و ندم علي ما ضاع من العمر وهو باحث عن المتعه التي كان يجدها في المواقع الأباحيه والفيديو كليب ويظهر له الشيطان وهو يسخر منه , فيمنحه الشيطان فرصه بان يتركه يرجع الي الشباب لمده 24 ساعه ويرى ما سيحدث

وتحقق أمل عم أيوب , فبدأ الصراع بينه و بين نفسه كيف سيحارب الأباحيه ,ويظهر الشيطان في صوره الصديق فينصحه بان يذهب الى الدجال ليعمل له عمل حتي يري نانسي عجرم عبد السلام النابلسى و ينتظر عم أيوب العمل وتمر الساعات وعم أيوب غرقان في الأباحيه حتى يظهر الشيطان ويسخر منه لان الوقت مر ولم يفعل شئ ....... " , وبعد العرض وجه التيلر الإسلامي كلمه لكيفيه محاربه الأباحيه , ودار الحوار مع الطلبه علي مدي أهميه الحمله ,وتواعدوا علي الأستمرار في الحمله الى النهايه , وختم المهرجان بالدعاء بان يعنهم الله للقضاء على الأباحيه "

و بغض النظر عن تعبير الحملة عن اتجاه جديد وسط الاسلاميين - متاثرين بنجاح عمرو خالد ربما ؟- الى الاتجاه الى "مشاكل" الشباب و القضايا البسيطة بدلا من الشعارات الكبيرة الرنانة.... من محاربة - في الواقع الهتاف بمحاربة - العدوان الصهيوني و الامريكي في فلسطين و العراق الى محاربة الأفلام البورنو و العادة السرية...

أليس في هذا دلالة تحول ما.... من مطاردة "السافرات" في الشوارع و القاء الحبر عليهن و مضايقتهن الى التظاهر لايصال رسالتهم ؟؟

هناك الكثير ليقال عن " هل تم نزع الثورية من خطاب الاسلاميين؟" و " هل تم نزع البعد الاجتماعي منه ؟ - في الواقع لم يكن حاضرا بقوة في الخطاب عامة ، و لكن الطبقة المنتمية في أوقات سابقة حملت معها هموما عايشتها هي نفسها..."

أنتظر آراءكم ، خاصة رأي ابن عبد العزيز....

الجمعة، مارس 04، 2005

Pay the piper to call the tune...

الجزيرة:
"صدر القضاء البريطاني اليوم حكما على صحيفة الزمان الصادرة في لندن يقضي باعتذارها لحرم أمير قطر الشيخة موزة بنت ناصر المسند عن الادعاءات التي وجهتها الصحيفة لها عام 2001 وثبت عدم صحتها."
"واشتملت ادعاءات الصحيفة على مقالات كاذبة بحق الشيخة موزة بدءا من التدخل غير المناسب في الشؤون السياسية والقضائية والأمنية في قطر وحتى عقد اتفاقات سرية مع إسرائيل."
"
"وجاء الحكم قبل وصول القضية المرحلة النهائية أمام القضاء وفي إطار تسوية بين الطرفين، وذلك بعد أن تبين للصحيفة أن الأمر قد يتعدى خسارة القضية إلى كشف حقائق أخرى أكثر إحراجا بعدما طرح محامو الشيخة موزة مجموعة من الوثائق على القضاء أظهرت وقوف أطراف وراء الحملة التي قادتها الزمان.

وتظهر الوثائق أن أشخاصا سعوديين ومنهم أفراد يقول الادعاء إنهم مرتبطون بالمخابرات السعودية كانوا يشرفون على إدارة الزمان، وجعلوا المساعدات المالية للصحيفة تبدو وكأنها عائدات إعلانات.

وبحسب الوثائق فإن اتفاقا لتنظيم حملة ضد قطر تم التوصل إليه في نوفمبر/ تشرين الثاني 1998 بين رئيس تحرير الصحيفة سعد البزاز وداعميه السعوديين الذين التزموا بتعويضه عن أي تكاليف مالية قضائية أو غيرها قد تنتج عن حملة التشهير ضد قطر.

كما كشفت الوثائق التي استند إليها محامو حرم أمير قطر على تورط صحيفة الزمان في عمليات تحريض ضد صحفيين وكتاب عرب معروفين بسبب انتقادهم للسعودية، ومنها رسالة من المدير العام للزمان لشخص في الرياض يحرضه على تهديد ناشرين بحرمانهم من التوزيع في السعودية إن هم نشروا أجزاء من مذكرات الصحفي المصري المشهور محمد حسنين هيكل قد تسيء "للممكلة وقائدها" كما ورد في الرسالة.

وتظهر الوثائق أيضا أن إدارة الزمان اقترحت تأسيس مركز الدفاع عن الحريات الصحفية والفكرية في العالم العربي من أجل توظيفه لخدمة مصالح السعودية والتجسس على معارضيها.
"

العربية:



يدور في الشارع العربي الكثير من الهمس والتساؤلات عن ما تسعى إليه السياسة القطرية والتي تبدو وكأنها تضع عددا من المتناقضات في سلة واحدة. وجاءت هذه التساؤلات بعد استضافة قطر للمؤتمر التأسيسي لـ"الحملة العالمية لمقاومة العدوان" بحضور نشطاء إسلاميين ينتمون إلى دول عربية وغربية، والذي دعا في ختامه إلى التصدي السلمي للهجمة على الإسلام، بالإضافة للتركيز على "العدوان الأمريكي" في حين أن قطر تستضيف في نفس الوقت أكبر قاعدة عسكرية أمريكية في المنطقة التي انطلقت منها حملات الحروب الأمريكية الأخيرة في أفغانستان والعراق.

إلا أن التناقض الأكبر الذي لفت نظر الشارع العربي وأثار هذه التساؤلات والذي ظهر في وسائل الإعلام ومنتديات الإنترنت والمجالس الخاصة، هو استضافة قطر غير العادية لنائب وزير التعليم الإسرائيلي بدعوة من حرم أمير الدولة في نفس اليوم الذي يشارك فيه قادة حماس والجماعات الإسلامية في مؤتمر "مقاومة العدوان".

وكانت صحيفة معاريف الإسرائيلية كشفت أن وزير التعليم الإسرائيلي الحاخام ميخائيل مالكيئور قام بزيارة "سرية" لقطر، "تلبية لدعوة رسمية من صندوق قطر الذي تقف على رأسه عقيلة أمير البلاد".

وحسب الصحيفة التقى المسؤول الإسرائيلي وكيل وزارة الخارجية القطرية "الذي أعرب عن رغبة بلاده في دفع العلاقات بين البلدين"، مشيرة إلى أن رئيس الحكومة الإسرائيلي أرييل شارون حمّل مالكيئور رسائل إلى القيادة القطرية. معتبرة الزيارة بمثابة "سنونوة أولى في ربيع استئناف العلاقات بين إسرائيل ودول عربية".

الجزيرة:

مسؤول إسرائيلي ينفي لقاء حرم أمير قطر

"نفى نائب وزير التربية الإسرائيلي ميخائيل مليكيور أن يكون حضوره للعاصمة القطرية الأسبوع الماضي قد جاء بناء على دعوة الشيخة موزة بنت ناصر المسند حرم أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني كما قالت إحدى الفضائيات العربية.

وأكد مليكيور في سؤال للجزيرة أنه كان قد أوضح لهذه القناة خلال لقاء خاص أنه جاء للدوحة بناء على دعوة من مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع للمشاركة في "مناظرات الدوحة"، موضحا أن هذه المناظرات تتناول قضايا صعبة جدا في العالم العربي وتطرحها للنقاش بشكل حر.

وشدد المسؤول الإسرائيلي على أن الصحفي تيم سيباستيان الذي يدير مشروع هذه المناظرات هو الذي وجه الدعوة إليه.

وأضاف مليكيور أنه أشار خلال حديثه مع تلك القناة إلى أن الشيخة موزة هي التي تترأس مؤسسة قطر غير أنه لم يتمكن من لقائها، مشيرا إلى أنها كانت خارج البلاد أثناء وجوده في الدوحة.

وكانت مؤسسة قطر قد نفت المزاعم التي أوردتها القناة الفضائية العربية، وأوضحت في بيان خاص أن المسؤول الإسرائيلي حضر إلى الدوحة بناء على طلب القائمين على برنامج مناظرات الدوحة الشهري الذي تنظمه المؤسسة بالتعاون مع تلفزيون بي بي سي.

ومضت المؤسسة تؤكد في بيانها أن مليكيور لم يتلق أي دعوة لزيارة الدوحة من أي شخصية قطرية حكومية أو غير حكومية، كما أنه لم يلتق أيا من الشخصيات القائمة على مؤسسة قطر للتربية والعلوم.

ونوه البيان إلى أن المذيع الذي يقدم البرنامج وطاقمه هم الذين يختارون ضيوف المناظرة دون أي تدخل من القائمين على مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع."

العربية:

"أكدت "العربية" التزامها الكامل بالمعايير المهنية وحرصها على الموضوعية في كل الأخبار التي توردها، وجاء هذا التأكيد في سياق الرد على البيان الذي بثته وكالة الأنباء القطرية (قنا) والذي يذكر بأن "العربية" تعمدت الإساءة إلى زوجة أمير قطر الشيخة موزة بنت ناصر المسند في الخبر الذي تحدث عن زيارة نائب وزير التربية الإسرائيلي ميخائيل ميليكور لقطر مؤخرا.

وبناء على تصريح مدير الأخبار في القناة نخلة الحاج فإن "العربية" لم تذكر في سياق الخبر تأكيدا لكون الزيارة قامت على دعوة من الشيخة موزة المسند بقدر ما كانت تنقل تسجيلا صوتيا لميليكور خاص بـ"العربية" تحدث فيه عن زيارته لقطر وصاحبة الدعوة ولقائه معها"، وبالتالي فإن هذا يبعد عنا أي اتهام بأن عملنا الإعلامي يفتقد لأي موضوعية أو يتنافي مع الأسس المهنية".

تجدر الإشارة إلى أن وكالة الأنباء القطرية أصدرت بيانا هاجمت فيه "العربية" على خلفية خبر زيارة المسؤول الإسرائيلي لقطر، وأن الخبر الذي تم بثه "يفتقد إلى الموضوعية والدقة ومخالفا لأبسط قواعد العمل الصحفي الذي ينبغي لأي مؤسسة إعلامية مسؤولة الالتزام به" بحسب تعبير الوكالة.

وذكر التقرير بأن "العربية" بثت "صورة ثابتة للمسؤول الإسرائيلي مع شخصين أحدهما امرأة بزي خليجي توحي للمشاهد وكأنها سمو الشيخة"، إلا أن نخلة الحاج رد على ذلك بأن "قناة العربية لم تذكر بتاتا في نشراتها الإخبارية أن الصور التي ظهرت فيها امرأة بزي خليجي مع نائب وزير المعارف الإسرائيلي ميخائيل مالكيئور هي الشيخة موزة حرم أمير قطر، وبالتالي هذا يبعد أي اتهام أو أي إيحاء بأننا سعينا بشكل مقصود للإساءة إلى حرم الأمير القطري".

وكانت جريدة معاريف الإسرائيلية الشهيرة قد نشرت في وقت سابق أن المسؤول الإسرائيلي يقوم بزيارة لقطر "تلبية لدعوة رسمية من صندوق قطر الذي تقف على رأسه عقيلة أمير البلاد"، الأمر الذي جعل عددا من الصحف العربية ومنها جريدة الحياة اللندنية تفهم الزيارة على هذا الأساس."

العربية:

"الدوحة" كانت العاصمة الوحيدة التي زارها لحود بعد التمديد له
أمير قطر يحيي قدرة "الشعب اللبناني على اسقاط الحكومة"

*تحديث:

العربية:
الإعلام القطري المقروء والمرئي يتجاهل حادثة " شيخ التحف"

*تحديث 2 :
العربية تواصل مهاجمة الاعلام القطري..

ارتباك صحفي قطري

من جهة أخرى، قالت صحيفة "الوطن" السعودية أن الصحفيين القطريين اضطروا إلى الجلوس دون تسجيل كلمة واحدة انتظاراً للبيان الرسمي القطري. وساد الارتباك الزملاء الذين لم تزد معلوماتهم عن تلك التي رددتها القناة القطرية. وقالت الصحيفة إن التلعثم ظهر على شفاه مذيع ومراسل في القناة القطرية الذين لم يستطيعا إطلاق العنان للحديث وعدم تجاوز المعلومة الأساسية المعروفة للجميع بعكس تعاملهم مع الأحداث الأخرى خارج قطر.

الخميس، مارس 03، 2005

أفكار...



أشاهد فيلم مذكرات دراجة نارية ، الذي يحكي قصة الرحلة التي قام بها طالب الطب الشاب ارنستو جيفارا مع صديق له في كافة انحاء أمريكا الجنوبية بادئين ببيونس ايرس في الأرجنتين...

لحظة التحول من جيفارا طالب الطب الذي يقوم بتلك الرحلة للمتعة و الاستكشاف ، الى جيفار الذي يصطف مع الضعفاء ، كانت عندما ترك حفلة عيد ميلاده وسط الطاقم الطبي ، ليعبر للضفة الاخرى من النهر التي تفصل المستشفى عن مستعمرة المجذومين...

لم يترك جيفارا بالضرورة جماعة من اللامبالين في تلك اللحظة... فقد كانوا أطباء و ممرضات و راهبات يديرون مستعمرة جذام و يبذلون قصارى جهدهم لعلاج المرضى... و لكنه ترك ما رآه - او ما رايته - كالحل الوسط ، و انتقل للاصطفاف الكامل مع المهمشين.... ترك التعامل الطبي التقليدي مع المرضى الى التواصل الانساني الحميم مع مرضاه....

حتى لو كان سيترك الطب كله لاحقا ، فان تلك اللحظة كانت الاكثر تأثيرا علي....

تعلمت الطب في وسط طبي مصري يكون فيه الطبيب " الطيب" هو من يبذل قصارى جهده - حسب الامكانيات المتاحة - من أجل المرضى و لا يفقد أعصابه رغم ضغط العمل عندما يسأله أحد اقرباء المرضى سؤالا غبيا.... أما الطبيب "العصبي" فهو من يوجه السباب لكل من يستفزه من مرضى و لكن يتحمله الجميع لمهارته الطبية... و الطبيب "السيئ" هو بالطبع من يرتكب أخطاء حمقاء نتيجة جهله أو اجماله....

لكن بتواصل جيفارا الانساني - المثالي نوعا ما - و بكوميدية روبين ويليامز الحمقاء - المستحيلة أيضا -في باتش آدامز ، ظل السؤال الرئيس الذي يواجهني ، و الذي واجهني به مباشرة أحد الكتب الطبية التي أقرأها هو : هل أنظر للمرضى باعتبارهم بشرا لا يزالوا؟ أم أن هناك فخا دائما منصوبا في الممارسة الطبية يضفي درجة من انعدام الانسانية على رؤية الطبيب لمرضاه؟

الاقتناع هو أن علاج المرضى بصورة صحيحة كاف ..... و لكن هل رأيت حتى الآن طبيبا مستعدا لتجاوز المألوف و التقليدي من أجل مرضاه؟ ... أتذكر بصعوبة كتابا قرأته منذ وقت طويل يحكي عن طبيب مصري من عشرينات القرن العشرين يشبه الملاك ....

عشرينات القرن الماضي... أيام العز.... الآن يتعامل الطبيب مع عشرات - ان لم يكن مئات - الحالات أسبوعيا ، و لا يملك ترف تضييع الوقت...؟

تلقيت اتصالا من والدتي تخبرني فيه بمرض والدي المفاجئ، أخذت أسألها بعصبية عن التفاصيل ، فسمعت نفس المصطلحات الطبية الباردة... التاريخ المرضي للحالة.... لم تكن باردة هذه المرة .... و كان للحالة وجه هذه المرة : وجه أبي.... شعرت بمزيج من الذعر الذي كاد أن يدفعني للتقيؤ ، و الغضب غير المبرر الذي أخذت في صبه على الاطباء المعالجين لوالدي.... و لولا أن طبيب والدي صديق للعائلة لصرخت في الهاتف بما كان يتردد في عقلي عندما سمعت بالعلاج الذي وصفه : " دكتور ايه و خرا ايه ، ايش فهم الحمار ده في اي حاجة؟" شاعرا بالرغبة في ضرب شخص ما .... مزقني العجز و البعد عن والدي الذي يقيم بعيدا عني.....

تذكرت طريقة تلخيص المرضى في عدد قصير من الجمل و ما كتب في ذلك الكتاب الطبي البريطاني في نقدها، و كيف أنني قراته و تثاءبت و قلت : political coorectness

"مريضة أنثى ، 56 عام ، تشحم بالكبد ، قيئ دموي أمس للمرة الأولى ، الضغط غير مسجل ، فقدت الوعي منذ 4 ساعات"
"مريض ذكر ، 68 عام ، بول سكري ، انسولين 30/20 ، ذبحة صدرية منذ ثلاث سنوات ، تكررت مرتين ، نيتروجلسرين تحت اللسان ، ذبحة اقوى ، فقد الوعي ، رسم القلب :/ احتشاء ، لا يوجد علامات فشل قلب"
"طفلة 12 عاما ، شلل رخو حاد اليوم ، حمى بالأمس ، تلقت التطعيمات "

" نقوم بهذه الفذلكة الطبية ، استخدام تلك المصطلحات الطبية ، لنعقم و نروض لقاءاتنا وجها لوجه مع المريض ، لنكون أقدر على تحملها ، لنتمكن من التفكير في المريض عوضا عن الشعور بالمريض.... و هذا امر مناسب و صحيح ، و لكن فقط ، في بعض الحالات .... عادة ما يريد مرضانا التعاطف ... و هذه الاصطلاحية الطبية تقوم بعزلنا عن التجارب التي قد لا نتمكن من تحملها . نحتاج -كاطباء - الى الوهم القائل باننا نخطو في مساحات معروفة كلية بالنسبة لنا عندما نصف آلام شخص آخر..."
" نبرة أصواتنا ، المصطلحات الخاصة ، تجاهل الترتيب التقليدي للجمل ، يضمن أننا نظل على السطح طافين.... بعيدا عن تموجات حيوات مرضانا..."


* الصورة من فيلم مذكرات دراجة نارية ، ارنستو يغادر مستعمرة جذام سان بابلو في بيرو و يودعه المرضى و الراهبات.