السبت، نوفمبر 10، 2007

فيرتيجو



فيرتيجو - أحمد مراد - رواية - ميريت


بعد حوار تليفوني طويل استعدت حماسي للقراءة إثر فترة توقف لانشغال بالعمل. ذهبت للمكتبة واشتريت فيرتيجو التي كنت قد شاهدت لقاءً مع مؤلفها أحمد مراد على مساءك سكر زيادة في OTV . لم أذكر من اللقاء سوى اسم الرواية الطبي اللافت، وأنها العمل الأول لمؤلفها طبيب الأسنان الشاب.( تصحيح : المصور الشاب!)


الرواية جاءت مفاجأة جميلة . لم أقرأ عملاً جيداً مثلها منذ شهور، ربما منذ واحة الغروب والتلصص. ورغم حجمها الكبير نسبيا - 400 صفحة- قرأتها كاملة في ليلة واحدة ، إذ بعد بداية بطيئة لصفحات معدودة، تجذبك الرواية لتجعل من الصعب عليك أن تتوقف عن القراءة.


تدور الرواية عن مصور شاب ( أحمد كمال) يتواجد بكاميرته في المكان والزمان الخاطئين، ليشهد جريمة دموية هي تصفية حسابات بين "الكبار". خط الكشف عن فساد وتلاعب "الكبار" خط رئيسي بالرواية، وهو إن بدا لأول وهلة تكرارًا - فجًا في اختيار الأسماء بعض الاحيان كالحديث عن الداعية عمر حامد والشيخ خالد العسكري والصحفي إبراهيم شافع..الخ- لفضائحية يعقوبيان الأسواني وأشباح ابراهيم عيسى الوطنية، إلا أنها تتجاوز الاكتفاء بالكشف عن المعلوم المسكوت عنه من حكايات الفساد إلى نسج ذلك في حبكة الرواية.


الرواية ليست سياسية بالضبط، أو لنقل ليست فقط سياسية . فهي سياسية تكشف عن وعي سياسي ثاقب للمؤلف، وبوليسية ذات إيقاع لاهث يدفعك للقراءة في أحيان أخرى، ورقيقة في مواضعها الرومانسية،وإنسانية في عرضها للظلم والقهر والقسوة التي تواجه الأبطال، وذات أسلوب ساخر هادئ في معظم المواضع. المؤلف موهوب أيضًا في رسم ملامح الشخصيات -وإن أطنب في وصفه التقديمي لبعضها بصورة تشتت الانتباه- وإن كانت ميزته الرئيسية هي الحوار الذي جاء واقعيًا جدًا يمكنك أن تتخيل الأبطال يرددونه في رأسك - مصحوبا بالمشاعر المناسبة بالطبع- بينما تقرؤه ( صدام أحمد مع جودة مثلاً).



لا أتذكر ملاحظات سلبية لي عن الرواية سوى قلقي في بداية القراءة من أن تكون مجرد رواية فضائحية أخرى ، وهو ما تبدد لاحقًا، و موضع بدا فيه اختلاط في شخص الراوي وبدا أن المؤلف يتحدث شخصيا ويعلق ويدلي بآرائه لكنه عاد لدور الراوي كلي المعرفة في بقية الرواية، وبعض المواضع التي استخدم فيها المؤلف الضمائر بكثافة بما يجعل التعرف على أي "هو" مقصود أمرًا صعبًا، كما أن الدقة النحوية والإملائية والجزالة اللغوية ليسوا بالضبط أفضل مميزات الرواية.


يستحق المؤلف التهنئة لنجاحه في أن يكون عمله الأول على هذه الدرجة من التميز، وللجهد المبذول في رسم شخصيات مركبة تعلق بالذهن، وللحوار الواقعي، وللحبكة المتقنة المثيرة، ولمعرفته بالتفاصيل الفنية لعوالم الأبطال وما يقومون به، وأيضًا للنهاية السعيدة -نوعًا ما- التي تكشف عن نزوع للتفاؤل رغم ما كل ما يدعو إلى التشاؤم.




يعني ببساطة يا اخوان: اقرؤوا فيرتيجو، إن لم تكونوا قد قرأتموها بالفعل...

هناك 7 تعليقات:

حـدوتـة يقول...

طيب هاقراها خلاص...بس لو طلعت وحشة هاحكم عليك تقرا مذكرات فخري أبو النور باشا الجديدة لانج :PP

أحمد الشمسي يقول...

طيب واللي مسكين زيي وعايش في سوهاج وكتب ميريت مش بتوصله، ينفع يكتفي بملخص زي ده؟
ولا يشوف لقاءات OTV؟

khalid jarrar يقول...

shoof ya doctor, i might not have the pleasure of reading it, but i sure enjoyed seeing you bloging again, and enjoyed reading your post:)

egy anatomist يقول...

مدونة رائعة بجد،،بقالي ساعتين مش عارف اقفل!! حزين اني مكتشفتهاش قبل كده وسعيد لعدم تأخري أكثر من ذلك

أشكرك بشدة على عرضك للرواية،،انا في الواقع لسه هقرا واحات الغروب وبقيت سعيد جدا دلوقتي لما عرفت منك انها ممتعة

تحياتي واحترامي

Osama (Ashraf) Haggag يقول...

آه و الله القصة من أحسن القصص اللي قريتها, أحسن من ناس أمريكان مشهورين و الكل بيعتبرهم عباقرة, دين كوونتز مثلاً, إيقاع القصة و مدى قربها للواقع صدمني الحقيقة, أنا كنت فقدت الأمل في إني أشوف أي إبداع مصري خالص في الزمن بتاعنا دا. الحمد لله البلد إن شاء الله هتبقى أحسن طول ما فيها ناس زي أحمد مراد.

سنتيمتر من الحنان يقول...

الأخ العزيز:
قراءاتك مجهود متميز؛ أختلف معك فيما يخص فيرتيجو. أولا احتضار مايسمى بالمفعول به في اللغة العربية تماما.تنوين مالا ينوّن، صرف الممنوع من الصرف. ركاكة اللغة في كثير من المواضع. فقدت الرواية تعزيز أهم وأقدم وسيط أدبي (اللغة)لنقل الأفكار، وأحذر كل من قرأوا الرواية من اعوجاج لسانهم.
يتداعي لذهني بناء عمارة يعقوبيان بالطبع، ورغم عدم رضا بعض النقاد عنها تبقى أرقى بكثير من فيرتيجو التي أعتبرها نسخة رديئة منهاوبها في النهاية بناء محكم، وأستاذيةخبيرة.
حكايات الفساد السياسي أقرب إلى النميمة السياسية منها إلى أي شيءآخر. ولذلك أشعر بأني أعرف كل تلك الحكايات، وقرأتها مسبقا في الجرائد. لا الحكايات الغزيرة الثرية وحدها صانعة أدبا جيدا ولا لغة رشيقة سليمة وحدها تصعد برواية لأعلى.

Ahmed Ashraf يقول...

رئيسية الموقع :
مصر اليوم
اخر مواضيع منتديات مصر اليوم :
ترددات قنوات النايل سات الجديدة بعد التعديل
اهلا بكم , اضع لكم موقعى لتتطلعوا عليه

منتديات مصر اليوم هى منتديات عامة تهتم بالكثير من الاشياء المصرية . منتديات مصر اليوم هى منتديات عربية عموما مصرية خصوصا و هى منتديات عامة تهتم بكل ما يهتم به الشباب المصرى من الحوار او النقاش او اخر الاخبار او جديد الصور و الاغانى و الالبومات و الكليبات و الافلام و النكت و الفيديوهات و الموبايلات و تحتوى على اقسام مميزة مثل قسم اللغة الانجليزية و قسم اصحاب المواقع و المنتديات و قسم البرامج و القسم الاسلامى و قسم المرأة و قسم الرومانسية و الرياضة المصرية و الكثير ....
شاهد اقسام المنتدى :
اخبار مصر صور نكت مصرية اغانى قنوات و ترددات اخبار الرياضة المصرية مشاهدة مباريات بث مباشر اسعار السيارات