الجمعة، يونيو 03، 2005

ذكر ما جرى - 2

دخلت مبنى النقابة متجنبا من وقف على الباب يطالب بكارنيه النقابة، و دلفت الى المسرح ، و جلست...
على المنصة جلس جلال عارف نقيب الصحفيين و يحيى قلاش سكرتير النقابة...بعد وقت قصير صعد صلاح عبد المقصود الى المنصة ، فصاحت امراة من الحضور: " عايزين نوال!"

جاءت نوال اخيرا مرتدية ثيابا سوداء و معطفا أسود ، فقوبلت بعاصفة من التصفيق و وقف الجمهور لتحيتها... همست الصحفية الجالسة بجواري لي قائلة أن زوج نوال عضو في الحزب الوطني... أبديت دهشتي و لم أتمكن من التأكد...

بدأ جلال عارف الحديث فكان ما قاله على غرار : " جريمة...يوم اسود.. البلطجة ... الاعتداء... الصحفيين..النائب العام..الخ" أصبت بالملل و حلق عقلي بعيدا و فكرت في االمغادرة و الخروج للسلالم الا أن النقيب قال : " أن الصحفيين و الدولة ضد البلطجة " و هنا سرى تيار كهربائي في الحضور ، قام صلاح بديوي الصحفي بالشعب من مقعده محتجا ،

و تلاه حسام تمام الصحفي باسلام اونلاين ،

و ساد نوع من الفوضى ، همهمات و صرخات: " الدولة هي المسؤولة عن البلطجة" ، " يا سيادة النقيب لا يجب تعويم الكلام و يجب تحديد ما تقوله"...

رد من على المنصة محاولين تهدئة الحاضرين : " كلنا معا في هذا ، و لا يجب المزايدة"


صياحات احتجاجية من مختلف أنحاء القاعة:" ايه الكلام ده" ، " مش معقول كده" ، "عضو مجلس النقابة محدش بيعمله حاجة و بتحابوه" ، "شوفوا أحمد موسى!"

يرد يحيى قلاش في عصبية نافيا أي محاباة...

يقف أحمد تعلب عضو كفاية مرتدي الكوفية الفلسطينية و الذي ملأ ملابسه السوداء بملصقات كفاية و شعار " لا لمبارك" و الذي شاهدته يهتف بحماس يصعب تصديقه على سلالم النقابة حتى تنفر عروق رقبته ..

يقول له يحيى قلاش في لهجة شبه مهينة: " لو سمحت انت قلت رأيك برة على السلالم و كلنا سمعناك" يهاجم تعلب يحيى : "انت حزب وطني!" يرد عليه يحيى في سخرية " ماشي طيب انا حزب وطني و انت ايه بقى" ينتفض تعلب من مقعده و يقول " انا مع لا اله الا الله و مصر!" يبتسم يحيى في سخرية و يقول : " ماهو باين"

من أقصى الصفوف الخلفية ينطلق صوت صحفي شاب غاضب: " يا أستاذ يحيى ، احترم نفسك ، مش من حقك انك تهين حد ، و مش عشان مختلف معاه في الرأي يبقى تسخر منه"


ارتجت القاعة بالتصفيق و صمت يحيى... غيرت رأيي و قررت البقاء...

أكمل لاحقا...

الصور من التقاط الصديق "م" ، و استعرت من موقع العروبي صورا التقطها جوش ..

هناك تعليق واحد:

R يقول...

طيب ياللا كمّل..

(أفضّل أن تضع روابط صور العروبي على الصور نفسها)ـ