الجمعة، أغسطس 12، 2005

العائلة

اذا كنت ابنا بارا للطبقة الوسطى المصرية ، فهذا يعني أن اقترابك من السياسة لا يعني فقط كسر حاجز الخوف بداخلك و تجاوز السلبية و الشك و اليأس ، بل و مواجهة معارضة شرسة لما تقوم به من والديك الذين يعدون ما تقوم به انتحارا و تضييعا للمستقبل و أمرا عديم الفائدة عظيم الضرر.

اخترت أن أخفي عن والِديَّ أن لي أي علاقة بأي شيئ ، و هو ما يضطرني للكذب باستمرار - للأسف-

أمام ضريح السيدة زينب : " أيوه يا ماما ، أنا بتفسح مع صحابي"
في نقابة الصحفيين بعد أن سُرقت و ضُربت في لاظوغلي : " أيوه يا ماما ، لأ مفيش ، بتفسح مع صحابي ، صوتي؟ لأ ! ده عشان منمتش كويس"
في مظاهرة على سلم نقابة الصحفيين : " حاسب! تعالى كده بعيد عن الكاميرا ، مش طالبة أطلع في التلفزيون و حد من عيلتي يشوفني"
في مظاهرة للتضامن مع المعتقلين :" في الشغل؟ أيوه يا ماما أنا في الشغل!"

أشعر بالأسف لأن أسرتي بعيدة عن جوانب هامة من حياتي، و عن أنها تمثل عاملا يبعث على التوتر بدلا من الدعم.

كما أنني أحس بانني ألبس قناعا - أو أخلعه - كلما عدت من مظاهرة و حاولت التصرف بصورة لا تبعث على "الشك" مخفيا مشاعرا و افكارا تملأ رأسي..

في أي مرة فكرت فيها في الاعتقال ، و مع الخوف و القلق ، و رسم سيناريوهات حمقاء ، علي أن أتخيل وقع الخبر/المفاجأة على أسرتي.

بعد اعتقال بعض المتظاهرين في التحرير في 30 يوليو ، حرصت على أن أحمًّل صديقا أثق فيه مسؤولية ابلاغ أسرتي اذا تعرضت يوما لذلك.

*كتبتها متأثرا بتليفونات رامي

هناك 9 تعليقات:

ibn_abdel_aziz يقول...

وعشان كدة يا محمد :)
الشعب المصري مش بيتغير
لان الاب والام بيمشوا اللي هم عاوزينه
سواء بالكلمة او بالفعل
اول ناس عاوزين نصحيهم هما اهالينا
سيبك من المظاهرات والناس اللي بتتفرج عليها
مادول برضك اهالي

هم حنجيبهم منين ؟
:)
المريخ ؟

اول مكنت نشط سياسي
اول حاجة قلتها لوالدتي
لو ربيتيني علي كلمة الحق
يبقي متزعليش لو اتقتلت عشانها

تخيل لو كل ابن وكل بنت اتحدوا اباءهم بشكل او باخر
بالمسايسة او بالمواجهة
مكنش حيكون فيه شعب زي الشعب بتاعنا ده

اول خطوة للحرية
انك تتحرر من خوفك من اي شئ وعلي اي شئ

ودي اصعب حاجة
لو الالافات اللي اتحركت في مصر حركت معاها اهاليها ...حتكون النتيجة افضل بكتير

حتتضرب...حتتحبس...حيزهقو منك
حيشتموك
حيدعوا عليك
حيفتروا عليك
حيعملوا كل حاجة عشان يخلوك بعيد عن اي شئ

وبعد كدة لو صبرت حيرموا طوبتك
زي ما اي ام واب بيرموا طوبة واحد مدمن مع الوقت
اشمعني احنا لا؟

ولما يرموا طوبتك
صدقني
واحد منهم حيلقطها وضرب نفسه بيها
ويصحي
وهكذا

جرب :)
بس لو اتعورت بطبق واللا حاجة متجيش تقوللي شريف وداني البحر ورجعني عطشان

اخر طبق خدته ف دماغي من امي كان سنة 1990
ومن ساعتها وانا وامي متفاهمين
:)
تحب تاخد واحد ؟
;)

Alaa يقول...

رغم أني مش مقتنع أن مظاهراتنا خطر علينا للدرجة (خصوصا أننا مش من الناشطين البارزين أو اللي دورهم مهم) بس في رأيي مهم الأهل يعرفوا

لما يحصلك حاجة لو الموضوع طول لازم أهلك يقفوا جنبك و يدوروا عليك متتوقعش من الحركة تتفرغلك لو قرروا مثلا الاعتقال لمدد زمنية طويلة

ده غير طابور المحاكم الطويل، لو حد اتعملوا قضية بيكون مهم الأهل يتابعوا يمكن يقدروا يساعدوا المحامين

Mohamed يقول...

Don't tell your parents man, but like you're doing, make sure they know if (hopefully never) you get caught! 7atethaz'a menhom tamam ba3deeha :)

أنا يقول...

افهم ما تعنيه فأنا ابن تلك الطبقة..اسخف شيئ كنت اعانيه هو حالة الافهم التي كنت ادعيها
"مظهاهرات فين!؟"
اسخف حاجه فعلا اني مع الوقت وبمجرد رجوعي للبيت كنت بحس فعلا اني لوحدي

The Sandmonkey يقول...

A7eih Ya Mo, you touched on my most basic and greatest fear. I can't even imagine my family's reaction in regards to the stuff i write, which means if it gets me in trouble in a few weeks after the election is done and the Big Boss reclaims his thrown, i will probably not get any help from them. And if they do help I will probably screw them over in some aspect. The whole thing is messed up.

Heh, I wonder when the future became no longer a promise, but a threat!

wa7da_masrya يقول...

kont fakraha moshkelty ana lwa7di :)

wa7da_masrya يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.
Socrates يقول...

واضح أن تليفونات رامي أثرت في ناس كتير
وأن كلنا هذا الرجل حقيقي
للأسف لم أنجح في إخفاء الأمر طويلاً
ولو إني حاولت أجيبهلهم على مراحل

علاء: أعتقد إن أنت بتروح المظاهرات عائلياً - عيلتك كلها بتبقى هناك - يعني وضعك مختلف تماماً عن وضعنا نحن المضروبين من عائلاتنا :))
أنت دسيسة علينا :)) ا

أحمد يقول...

أنا وضعى مختلف
أبوى نفسه يلمح عندى اى نشاط سياسى او رغبة في التظاهر مع اى تيار
لكنه فقط الأمل في

اخر مرة بيقول لي

-انت مش اصحابك كانوا في المظاهرة دى ، ما روحتش ليه

الإجابة كانت:

-ياعم دول ناس عايزين حرية و ديموقراطية ربنا يخليهم لصمر ، انا بقي عايز اطلع رخصة قيادة